تحية لفرسان الفتح الذين فازوا بثقة أبناء شعبهم
التاريخ: الأثنين 05 ديسمبر 2016
الموضوع: متابعات إعلامية


صورة ‏محمد سالم الاغا‏.
 تحية لفرسان الفتح الذين فازوا بثقة أبناء شعبهم
 
كتب : محمد سالم الأغا *

من خان يونس الوطن شقيقة كل المدن والقري الفلسطينية علي إمتداد الوطن الفلسطيني نتقدم بأحر تهانينا أولاً : لحركتنا العملاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فــــــــتـــــــــح علي فوزها


تحية لفرسان الفتح الذين فازوا بثقة أبناء شعبهم

كتب : محمد سالم الأغا *

من خان يونس الوطن شقيقة كل المدن والقري الفلسطينية علي إمتداد الوطن الفلسطيني نتقدم بأحر تهانينا أولاً : لحركتنا العملاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فــــــــتـــــــــح علي فوزها ونجاحها بلملمة أبنائها في مؤتمرها السابع العتيد و نسأل الله أن يُعينها الله علي ســــد كل الفراغات ومعالجة كل الشروخ و الجروح التي أصابتها خلال السنوات الماضية ...
وتهنئتي الثانية للرئيس محمود عباس رئيس حركة التحرير الوطني الفلسطيني ونطالبه بروح فـــتـــح الوثابة أن يُلملم الجراح و أن يأخذ بيد أبناء الفتح أبناء الوطن الواحد إلي المساواه بينهم في الحقوق و الوجبات وأن لا يفرق بينهم و أن يصوب البوصلة نحو تحقيق أهداف حركتنا العملاقة التي خطها هو و رفاق دربه شهدائنا وقادتنا العظام رحمهم الله . وثالث تهاني الحارة لفرسان اللجنة المركزية المنتخبين كلٌ بإسمه ولقبه و أخص الثلاثة القادة أبو اللطف فاروق القدومي و أبو الأديب سليم الزعنون و أبو ماهر غنيم و نسأل الله العلي القدير أن يوفقهم جميعاً علي إذابة الفوارق التي لمسناها في السنوات الأخيرة بين أبناء الفتح هنا وهناك وفي كل مكان تحت الشمس فكلنا أبناء الفتح الذين أقسمنا و عاهدنا الله أن نكون الأوفياء للفتح وفلسطين . ورابع تهاني الحارة ألي الأخوة الفائزين بعضوية المجلس الثوري ونأمل منهم بأن يكونوا عوناً لأبناء الفتح وتلبية كل متطلباتهم الإنسانية المشروعة و أن يكونوا السد الذي تتحطم عليه كل المؤامرات التي تحاك ضد قضيتنا الفلسطينية و أن يقرأوا تاريخ ثورتنا الفلسطينية المعاصرة ثورة الفتح و أن يستخلصوا العبر و الدروس و أن يحددوا أين أخطئنا و أين أصبنا و أن يصوبوا بوصلة نضالنا الوطني الفلسطيني حتي نتمكن جميعا ً من بلوغ و إكمال مشروعنا الوطني الفلسطيني الذي بدأناه في فجر الفاتح من يناير 1965 ... كل التحية و التقدير لكل أعضاء المؤتمر السابع كل ٌ بإسمه الذين شاركوا في هذا العرس الديمقراطي الفلسطيني الغير مسبوق في كل شئ ... رحم الله شهدائنا وقادتنا العظام و فك الله قيد أسرانا و شفي الله جرحانا وبإسمكم جميعاً نسأل الله الشفاء العاجل للأسير الأول محمود أبو بكر حجازي الذي آل علي نفسه إلا أن يشاركنا إنجاح فتح و النهوض بفتح رغم عمليته الجراحية و إستئصال جزء من معدته ... وفقكم الله وسسد الله علي طريق إستكمال مشروعنا الوطني الفلسطيني خطاكم و معاً وسوياً حتي النصر ... حتي النصر ... حتي النصر ... أخوكم الصحفي الفلسطيني
أبو علي محمد سالم الأغا
خان يونس ــ قطاع غـــزة ـــ فلسطين
الأثنين 5 ديسمبر 2016

صورة ‏محمد سالم الاغا‏.
صورة ‏محمد سالم الاغا‏.









أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=35033