الزهار : زيارة الرئيس لغزة صعبة في الوقت الحالي وصعب اعادة فتح مكاتب حركة فتح في
التاريخ: الأربعاء 11 مايو 2011
الموضوع: مع الأحداث



الزهار : زيارة الرئيس لغزة صعبة في الوقت الحالي وصعب اعادة فتح مكاتب حركة فتح في هذه الفترة !

القدس - الصباح - قال الدكتور محمود الزهار ان حركة حماس مستعدة للاعتراف بدولة فلسطينية على اي شبر من فلسطين دون ان تعترف باسرائيل لان من شان ذلك ان يلغي حق الاجيال القادمة في التحرير.


الزهار : زيارة الرئيس لغزة صعبة في الوقت الحالي وصعب اعادة فتح مكاتب حركة فتح في هذه الفترة !

القدس - الصباح - قال الدكتور محمود الزهار ان حركة حماس مستعدة للاعتراف بدولة فلسطينية على اي شبر من فلسطين دون ان تعترف باسرائيل لان من شان ذلك ان يلغي حق الاجيال القادمة في التحرير.
القيادي في حماس تحدث  عن المصالحة , واستحقاق سبتمر المقبل .
واعتبر الزهار ان حركة حماس لا تعلق امالا على سبتمر المقبل نظرا لتكرار الوعودات التي لم تنفذ منذ عهود سابقة. وقال ': ما يحصل هي حبال من الهواء ومخدرات وملهاة سياسية واسطوانة سمعناها منذ عهود سابقة وكررها الرئيس الامريكي السابق جورج بوش حول مواعيد لاقامة دولة فلسطينية '.
وتساءل الزهار عن مقومات هذه الدولة , بالقول ..اين الارض التي ستقام عليها الدولة ؟ وهل شعب الضفة الغربية وقطاع غزة هم ابناء الدولة ؟ ما مصير 5 مليون فلسطيني في الخارج هل نسقط حق العودة؟.
وان من يحاول كما يقول الزهار ان يصور القبول بالدولة دون الاعتراف باسرائيل يكون غير فاهم للموقف او يريد ان يسقط برنامج على برنامج '.
كما اعتبر الزهار التهدئة مع اسرائيل بانها تاتي في اطار برنامج المقاومة وليس الغاء لها . واضاف': الهدنة ليست خيار سلام '.
وحول الملف الداخلي:
وقال الزهار انه من الصعب على الرئيس عباس ان يزور قطاع غزة في الوقت الحالي نظرا للتعقيدات التي افرزها الانقسام , ويقول القيادي في حماس 'ان المصالحة الوطنية تمت بين الفصائل ولكن الصلح الاجتماعي ما يزال يترنح وبحاجة الى ترتيب صلح بين العائلات '.
وما هي الضمانة -والكلام للزهار- بان لا تقوم اسرائيل بارسال عملاء ويطلقون النار او قامت العائلات باطلاق النار او احتجاجات او القاء حجارة على الرئيس كيف سيكون الموقف ؟ وعليه فان الموضوع بحاجة الى ترتيب.
كما اشار الزهار الى صعوبة عودة رؤساء الاجهزة الامنية السابقين وفتح مكاتب فتح في القطاع, في هذه الفترة.
اما فيما يتعلق بملف المصالحة واللجان الخمسة -منظمة التحرير- اللجنة الامنية-لجنة الانتخابات- لجنة الحكومة-لجنة المصالحة- فقال الزهار ان التركيبة الامنية في غزة والضفة تنظيميا ستبقى الى حين اعادة ترتيبها والاشراف عليها من قبل اللجنة المصرية والعربية , اما اللجان الاخرى فستعمل بالتزامن وقد تاخذ وقتا .
اما فيما يتعلق بالحكومة المنوي تشكيلها؟ قال الزهار ان ذلك من اختصاص لجنة الحكومة التي سيتم التوافق عليها لاحقا وهي من سيبت في الاسماء التي تطرح لقيادة المرحلة المقبلة.






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=3468