المئات يتظاهرون في غزة مطالبين بحماية اتفاق المصالحة
التاريخ: الأربعاء 11 مايو 2011
الموضوع: مع الأحداث


Palestinians take part in a rally in Gaza City, ...
المئات يتظاهرون في غزة مطالبين بحماية اتفاق المصالحة

غزة- الصباح - خرج المئات من أبناء الشعب الفلسطيني صباح الاربعاء في تظاهرة تطالب بحماية اتفاق المصالحة الذي وقّع في القاهرة الاسبوع الماضي انطلقت من أمام مقر أبو خضرة الحكومي باتجاه ساحة الجندي المجهول وسط ومدينة غزة.



المئات يتظاهرون في غزة مطالبين بحماية اتفاق المصالحة

غزة- الصباح - خرج المئات من أبناء الشعب الفلسطيني صباح الاربعاء في تظاهرة تطالب بحماية اتفاق المصالحة الذي وقّع في القاهرة الاسبوع الماضي انطلقت من أمام مقر أبو خضرة الحكومي باتجاه ساحة الجندي المجهول وسط ومدينة غزة.
 

ورفع المشاركون العلم الفلسطيني كما رددوا شعارات "الشعب يريد حماية الاتفاق"، "الشعب والشرطة يد وحدة"، " غزة وضفة حكومة وحد"، "وحدة وحدة وطنية".
 

ودعا تحالف القوى المدنية لضمان الاتفاق، كلا من حركتي حماس وفتح إلى احترام تعهداتها والالتزام بتنفيذ الاتفاق، مؤكدا على ضرورة نشر ثقافة التسامح والعفو بين جميع مكونات الشعب الفلسطيني حرصا على تقوية النسيج الاجتماعي الداخلي مؤكدا على دور رجال الإصلاح في تعزيز المصالحة المجتمعية.
 

وأكد علاء حمودة في كلمة التحالف على ضرورة الإفراج عن كافة "المعتقلين السياسيين" ووقف حملات التحريض، واحترام حرية التعبير وحرية التجمع السلمي باعتبارها حق كفلة القانون الأساسي ويساعد في خلق أجواء ايجابية لإتمام المصالحة.
 

وحذر حمودة من أي ضغوطات أو ابتزاز خارجي يعيد الفرقاء للمربع الأول، مؤكدا أن التحالف سيدعم ويتابع ويراقب ضمان تنفيذ الاتفاق.
 

من جهته دعا سعيد المقادمة في كلمة المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات الشعب الفلسطيني بكل أطيافه إلى وقفة أسبوعية كل يوم أربعاء لمراقبة تنفيذ الأطراف للاتفاق وضمان عدم تعطيله وتأجيله، داعيا الجهود المخلصة من اجل التطبيق الأمين والنزيه لاتفاق المصالحة.
 

وقال المقادمة "إن هذا الاتفاق مُلك للشعب الفلسطيني ولن نسمح بالتلاعب فيه وإعادة الأمور إلى المربع الأول للانقسام.
 

ووجه شكره إلى مصر التي رعت هذا الاتفاق وكذلك وجه التحية إلى ثوار ليبيا وسوريا وتونس واليمن، معربا عن أملة أن يتحول ميدان الجندي المجهول إلى بوصلة شعبية تضمن تطبيق الاتفاق.
 

فهمي كنعان الناطق باسم مبعدي كنيسة المهد قال :"نحن هنا اليوم من أجل تثبيت المصالحة الفلسطينية والمطالبة بالانجاز السريع لإتمام الاتفاق بين حركتي حماس وفتح من أجل تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية لتكون قضيتنا على رأس هذه الحكومة من أجل إنهاء معاناتنا الصعبة ولن نقبل بأي حكومة لا تكون قضيتنا على رأس أولوياتها".
 

أما عابد العطلة أحد المشاركين ومنسقي الحراك الشبابي لـ 15 آذار:" نحن اليوم نسعى لتقوية المصالحة الفلسطينية ومهمتنا الرقابة الشعبية لإتمام المصالحة والدفع من أجل ضمان الاتفاق وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية".
 

وتابع:" نطالب الشرطة الفلسطينية إعطائنا التراخيص اللازمة لإقامة الفعاليات المطالبة بحماية الاتفاق بين فتح وحماس".
 

سليمان المنايعة مختار آل المنايعة في شمال قطاع غزة:"نقول لحركة فتح وحماس أن هذه الفعالية تطالب طرفي الاتفاق بانجاز هذه الاتفاق على أرض الواقع وبأسرع وقت ممكن لكي نقوم مهامنا العشائرية من أجل تطبيق المصالحة الاجتماعية بين أبناء قطاع غزة المتضررين والمصابين وأهالي الشهداء وذلك من اجل ضمان الاتفاق الفلسطيني الفلسطيني ونحن الآن نقوم باجتماعات يوميا من أجل تشكيل لجان إصلاح تقوم بدورها".
 

أما وليد أبو شنب منسق شباب الوحدة والتحرير قال:"نصوص هذا الاتفاق يجب تحويلها إلى واقع يعيشها شعبنا الفلسطيني من خلال إنهاء المظاهر السلبية التي خلفها الانقسام ونؤكد أننا سنواصل فعالياتنا حماية لهذا الاتفاق".
 

ووجه طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية رسالة إلى حركتي فتح وحماس بإخراج المعتقلين السياسيين من كلا الطرفين من أجل ضمان تنفيذ الاتفاق.






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=3464