زين شحادة ابوسيدو : (عنما يموت المواطن الامن في وطنة بظل الجريمة المتكررة وان
التاريخ: الثلاثاء 26 يوليو 2016
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/13599851_10157136850975343_1393392187719555384_n.jpg?oh=e9a46476eb6849f718bb0c23dc4aeed7&oe=57F64576
(عنما يموت المواطن الامن في وطنة بظل الجريمة المتكررة وانتشار المخدرات !؟)

دعميد شرطة زين شحادة ابوسيدو ابوفادي

[هي رسالة عاجلة وصرخة نابضة من القلب لمن هم مسئولين امام الله والتاريخ واقوي من القمة العربية والاسلامي والمبادرات الدولية غزة تصرخ وتنادي كفا لتكرار الجريمة المجتمعية


(عنما يموت المواطن الامن في وطنة بظل الجريمة المتكررة وانتشار المخدرات !؟)
دعميد شرطة زين شحادة ابوسيدو ابوفادي

[هي رسالة عاجلة وصرخة نابضة من القلب لمن هم مسئولين امام الله والتاريخ واقوي من القمة العربية والاسلامي والمبادرات الدولية غزة تصرخ وتنادي كفا لتكرار الجريمة المجتمعية بظل الانقسام الظلامي للوطن والتضحية بماتبقي من الشعب المخطوف والمرهون لتحريرة مجتمعيا وانهاء حالة الانقسام ونكبة الشعب المنكوب والي متي ومن يسمع صوت غزة وهل من مجيب يارئس حكمتنا !؟؟؟؟؟!]
ذاد الحدوطفح الكيل وكل يوم وساعة نسمع عن جريمة واصبحت الجريمة متنوعة ضمن الحياة المجتمعية ونتابع بعد وقوعها بايام الكشف عن الجريمة وتمثيل مسرح الجريمة بظل البقعة الجغرافية الضيقة علي مساحة ٣٦٦كم٢وهوشيئ ايجابي ولكن ومابعد وقوع الجريمة وقبل مسببات تزايدها وتكرارها الهم والمهم والنتائج الصادمة لتأثيرها علي النسيج الوطني والمجتمعي والاسري ونجاح التفكك الاجتماعي بظل حالة العقم والفقر والتجهيل للنشئة والشباب تماشيا مع حالة اليئس وفقدان الامل في المستقبل وتزايد انتشار العقاقير والمخدرات والمهلوسات والمنشطات وكل انواع للمخدرات التكيفية والمصنعة كيماويا والمواد الموجة لنا والمضافة من مخابرات العدو الاسرائيلي بظل حالة الوطن الانقسامية واذا كان الهدف من وراء كل هذا هواستهداف العقول الشابة باعمار المراهقه والنشئة والشباب ورسم سياسة الجهل والتخدير والعقم تماشيا لخططتهم ومشاريعهم الا أن الوضع وصل الي كل بيت واسري وشمل كل شرائح المجتمع والمواطن الامن في بيتة وحياتة واسرتة وهنا نقول قد اقتحم العدو بيوتنا. ليس بلقصف الجوي فقط والاعتداءات والنكبات والقتل لكن بالمواد السامة والمضافة علي اغلب العقاقير والمخدرات وهي الحرب الخفية بامتياز ونجاح ومانتابعة من نتاج مؤثر لها بحالات وقوع الجرائم المتكررة هي المخدرات والعقاقير والاعمار الناشئة والشابة وسيناريوهات الدراما التركيه ولكن باسلوب محلي ناتج عن الجهل والتخدير والعقم والتفكك الاسري والمجتمعي لشرائح متعددة من هذا المجتمع ولايهمني نتائج مابعد وقوع الجريمة والعدالة والقانون الربانيي والوضعي والعشائري بقدر عدم معالجة مسببات ظاهرة انتشار الجريمة في المجتمع ونتائجها علي الاسرة والكل الوطني بظل حالة الظلام والانقسام لاتساوي شيئ ونحن ليس بحاجة لعناصر جديدة لحب الانتقام والدم والمصنع.و فقدان العدالة والتفكك المجتمعي ونصرخ نعم للانتقام. لماذا كل هذا ومتي كانت هي ثقافة الشعب والوطني للفلسطيني وان انتشار واستخدام المخدرات العقاقير هي العنصر الرئيسي لغالبيةوقوع الجرائم المتكررة ونصرخ ونصرخ ونصرخ لمن هم اصحاب الضمائر. اولي الامر ورئس حكمتنا للكل الفلسطيني وتنادي وتقول قبل القمة والمؤتمرات والانتخابات عليكم تحرير شعب غزة من ظلم تكرا. ووقوع الجريمة والتفهم لنا ولما نقول بعيدا عن كل السياسات والاجندات والتحزبات والمساندة لنا للدعم لكشف المسببات والمواد والمضافة من مخابرات العدو المستهدفة لعقول ابناء الوطن وكفا وكفا غزة تصرخ لكم ونستحق الامن والامان والحياة وانهاء حالة والعقم والجهل والفقر والفوضي المجتمعية وتحرير غزة مجتمعيا لحماية الاجيال والشباب والحياة والمجتمعية المسممة وهوالخطر والحرب الباردة علي النسيج المجتمعي !؟

غزة في ٢٥٧٢٠١٦







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=33457