احمد دغلس : مِنْ جنة الثورة الى (صناعة) الجحيم
التاريخ: الثلاثاء 01 مارس 2016
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xpa1/v/t1.0-0/p480x480/1491751_10153904093760119_8420801018566035983_n.jpg?oh=d1cd3499dc91822696ab3481de1a0ccb&oe=575449D1
مِنْ جنة الثورة الى (صناعة) الجحيم
 أحمد دغلس

قادني وآخرين من الطلاب الفلسطينيين من الأردن وقطاع غزة والشتات في اوائل ستينيات القرن الماضي في مظاهرة طلابية تضامنية فلسطينية حول حرم جامعة " جراتس " النمساوية شاب غزاوي



مِنْ جنة الثورة الى (صناعة) الجحيم
 أحمد دغلس

قادني وآخرين من الطلاب الفلسطينيين من الأردن وقطاع غزة والشتات في اوائل ستينيات القرن الماضي في مظاهرة طلابية تضامنية فلسطينية حول حرم جامعة " جراتس " النمساوية شاب غزاوي اسمراني متحمس عرفناه " بيحيى عاشور " سموه حمدان في جنة الكفاح المسلح بثورة الفلسطينيين ...؟! من ثم تبعناه الى عمان وبيروت وتونس وغزة ورام الله توأم القدس لنتعمد بجنة فلسطين التي وعدها حمدان ...؟! عملنا ولا نزال نعمل رغم كل بما فينا ..؟! لنصل الجنة ,,, خائفين ، حذرين من نار ( الجحيم ) الذي به جزء من اهلنا في المخيمات الفلسطينية وآخر على ألأعراف في الشتات ينتظر دخول الجنة ,,,, عضضنا ألسنتنا و ( قرطنا ) شفانا ، بوعد ان نكون اهل الجنة ( في ) فلسطين عائدين من الشتات متسلحين بحق العودة لنقيم الدولة الديمقراطية بعد ان حققنا حلم العودة .... ولم " لا " ونحن طليعة المنطقة علما ونضالا وحقا ...!! لم نصل ( بعد ) الى جنة " حمدان " بل تموضعنا أكثر واكثر بقرب مديح الفراغ ... كيف ...؟؟ توظفنا ، تأوألنا ( لواء ) تعمدنا بالعسكر لا بماء نهر الأردن توزرنا وتعومنا بالمدير وكثرة الناطقين والتمثيل الوطني ..؟! الذي كان فيه ( فايروس ) التخريب المُنْتَظِم لثورة الجنة التي وعدها حمدان للممثلون الوطنيون من رفح الى جنين ... ملتحيين اوسافرين ...؟! لكن لهذه اللحظة اشك ( شكا ) بأن ربي لم يرزقني بحمدان آخر .... يُفهمني أيهم الجنة ...؟! سمعت بالمعلمين يحملون كتبهم بأيمانهم وبعض من زالوا في التشريعي ( يفتشون ) عن سيرة دنياهم ...؟! هل هم في الجنة ام في النار وعن مناضل ( طَنيب ) لجأ الى بيتنا في السفارة "" صوفيا "" ببلغاريا ... وعن قائد قالوا انه لا يمثل إلا نفسه وإن كان في الخطأ ...!! لكنه لا زال من الصحابة " المبشرين " بالجنة ...!! هل طارت ... هربت جنة أخي حمدان الحي بيينا ,,, ام نحن في عصر الجحيم الفلسطيني المتزاوج مع الربيع العربي وضعا ( لا ) دما بعد ... يتوسع على وفي الأرض الفلسطينية والشتات من تحت سماء الجنة الموعودة ... جنة ارواح الشهداء والأسرى والفقراء والمشردين والمطاردين بشهادة السماء والدين ...؟! الوطن امانه .... السلطة أمانة ، الوزارة والسفارة امانة كما الرئاسة ( أم ) الأمانة فكيف نَخْلع (العِث ) من ثوبنا السياسي وكيف نٌكَثِف التمثيل الوطني بالقانون ( لا ) بالمزاج حتى أستعيد ما قاله لي قبل خمسين عاما الأخ حمدان بوعد دخول الجنة .







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=31348