احمد دغلس : المعلمين الفلسطينيين ( الفوضى ) الخلاقة
التاريخ: الثلاثاء 01 مارس 2016
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xpa1/v/t1.0-0/p480x480/1491751_10153904093760119_8420801018566035983_n.jpg?oh=d1cd3499dc91822696ab3481de1a0ccb&oe=575449D1
المعلمين الفلسطينيين ( الفوضى ) الخلاقة
احمد دغلس
الفلسطينيين ضربوا مقاسات  عالمية غير مسبوقة بالإضرابات بدايتها إضراب عام الستة والثلاثين من القرن الماضي والذي شل الحركة ألأقتصادية الوطنية والبعض السياسي منها لتصب في نكبة 1948 .



المعلمين الفلسطينيين ( الفوضى ) الخلاقة
احمد دغلس
الفلسطينيين ضربوا مقاسات  عالمية غير مسبوقة بالإضرابات بدايتها إضراب عام الستة والثلاثين من القرن الماضي والذي شل الحركة ألأقتصادية الوطنية والبعض السياسي منها لتصب في نكبة 1948 .


الآن يكرر الفلسطيني ألإذاء بالنفس الفلسطيني بشكل أعظم وهو إستمرار إضراب المعلمين الذي يصب في تجهيل الجيل الفلسطيني بحق اراد به باطل ( لكون ) باطله بدى يُطل علينا بفوضى الإضراب كما كانت فوضى إضراب عام 1936 ...؟! فوضى إضراب المعلمين الفلسطينيين  دون القيادة الوطنية الحكيمة  هي فعلا بمثابة ( الفوضى ) الخلاقة في المنطقة العربية بثوبها الفلسطيني سلمية ... محِقة   دون العنف وإسالة ( الدماء ) حفاظا عن عدم تمددها الى إسرائيل صاحبة مشروع الفوضى الخلاقة في المنطقة بآثارها البيئية  والنزوح الجماعي الذي تخافه إسرائيل على حدودها .
المعلمين يقترفون جريمة وطنية بطول الإضراب وإسنمراره لكونه لا يعاقب السلطة والحكومة الفلسطينية بل يعاقب الجيل الفلسطيني في المدرسة والجامعة والمعهد اي انه فوضى ( التجهيل ) الذي ترسمه عمائم المعلمين وجهلة القوم والحاقدين منهم والإنقلابيين الجهلة ...؟! لكن لكل وبكل مصيبة موعظة ودرس وحقيقة بدت تظهر بإضراب المعلمين ب " عجز "  قياداتنا السياسية كانت بالممثل الشرعي الوحيد منظمة التحرير او السلطة الوطنية الفلسطينية او حتى الفصائل الوطنية وتنظيماتها وعلى رأسها حركة فتح التي  بمجملها الخاسرة وفق تجييش ( الجهل ) الذي تقوده بالخفاء إسرائيل وجماعة الإخوان المسلمين برأس حربتهم حماس والإسلام السياسي كان قطريا او تركيا .... ؟!  مما يتطلب من السلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية والفصائل الوطنية وضع خطة فورية لبدء إنتظام المدارس بمن ( حضر ) لوقف توظيف التجهيل والإنقلاب على المشروع الوطني الفلسطيني بعبائة المعلمين قبل ان نقع بالندم عندما لم نأخذ الحيطة مما يخطط له من خلال شماعة إضراب المعلمين .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=31347