محمد سالم الأغا : إنـتـفـاضـتـنـا ثــــورة حــــــتي الـــنـــــصر
التاريخ: الأحد 18 أكتوبر 2015
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xta1/v/t1.0-9/12079569_10156147393015343_8958380048057897047_n.jpg?oh=4b79088fc5e783fa2456dcd05babaae0&oe=56D29344
إنـتـفـاضـتـنـا ثــــورة حــــــتي الـــنـــــصر
كتب : محمد سالم الأغا *
لا أحد يستطيع أن ينكر أن إنتفاضة شعبنا الفلسطيني المتواضعة، السلمية، الحالية قد أربكت العدو الصهيوني ، من رئيس حكومته وجيشه إلي قطعان مستوطنيه، بعد أن ظنوا جميعاً أن جرائمهم


إنـتـفـاضـتـنـا ثــــورة حــــــتي الـــنـــــصر
كتب : محمد سالم الأغا *
لا أحد يستطيع أن ينكر أن إنتفاضة شعبنا الفلسطيني المتواضعة، السلمية، الحالية قد أربكت العدو الصهيوني ، من رئيس حكومته وجيشه إلي قطعان مستوطنيه، بعد أن ظنوا جميعاً أن جرائمهم و إجراءات وقوانين كنيستهم الجائرة تمنعنا من مواصلة النضال لتحرير أرضنا الفلسطينية و دحر الاحتلال الإسرائيلي و ملحقاته، وكلكم شاهدتم بأم أعينكم إنهيار جنوده ومستوطنيه يفرون أمام عزيمة وإقدام شبابنا وصبايانا بصدورهم العارية الذين كسروا حاجز الخوف، وقد حققوا لنا ما نريده اليوم وما نطمح أليه غدا .
لقد نفض شبابنا وصبايانا بصدورهم العارية وبعزيمتهم الجبارة، الأرض ليقيموا دولتنا الفلسطينية العتيدة ويهدموا هيكل الإحتلال الإسرائيلي البغيض الذي طالما قاومناه وناضلنا لدحره إلي مزابل التاريخ، و إننا نهيب بكم في هذا المقال يا قادتنا في منظمة التحرير الفلسطينية، أن تُشكلوا بأسرع وقت ممكن " قــيـــادة مـشـتركة لقيادة انتفاضتنا المباركة " لتدير الصراع بيننا وبين العدو الإسرائيلي الذي خذل سلامنا معه طيلة ال الثلاث والعشرين السنة الماضية، و أن تحدد معايير جديدة و أن تضع مطالبنا وأهدافنا الوطنية موضع الاهتمام وعدم التفريط مهما كانت الضغوط الصهيوأمريكية عليكم.
واليوم مطلوب من شعبنا الفلسطيني بأكمله قيادات وفصائل وكوادر الألتفاف حول قيادة منظمة التحرير الفلسطينية، بقيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن ، و دعم منظمة التحرير الفلسطينية وبرنامجها السياسي الذي يجب أن نتوافق عليه بأقصي سرعة حتى لا تنهار رهانتنا المتبقية علي " مقاومة الاحتلال بما يريده هذا أو ذاك "، وعلي المتحذلقين أن يتوقفوا ولو لبعض الوقت في إعطاء الفرص لتدمير وقتل أبناء شعبنا الفلسطيني وهدم بيوتهم فوق روؤسهم، وليتركوه ينخبط ويفقد توازنه، كما يعيش هذه الأيام المباركة التي أجج أوارها شبابنا الذين صدقوا ما عاهدوا الله علية بعيداً عن الحزبية المقيتة أو الإنتماء لأي حزب أو حركة أو جماعة .
علينا أن نعي اليوم أن إنتفاضتنا هذه وجدت لتنتصر ولتحقق أهدافنا في النصر والتحرير واقامة دولتنا الفلسطينية العتيدة فوق أرضنا، ولنعيش عليها كما تعيش شعوب دول العالم المستقلة فوق أرضها، ولنقيم دولة فلسطين الديمقراطية التي نعيش فيها مسلمين ويهود فلسطينييين ومسيحيين، دون تفرقة أو تمييز .
المجد والخلود لشهدائنا كل شهدائنا و الشفاء العاجل لجرحانا كل جرحانا، والحرية لأسرانا كل أسرانا، والأستقلال لفلسطين كل فلسطين وعاصمتها القدس الشريف بإذن الله .
• كاتب وصحفي فلسطيني
• m.s.elagha47@hotmail.com







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=29659