سامي إبراهيم فوده : فتح ليست حيطة واطية
التاريخ: الأثنين 24 أغسطس 2015
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xpf1/v/t1.0-9/s720x720/11887835_435755853274385_9020354948009722667_n.jpg?oh=b79be4adb42ec8749f9a4b5eb36d4a46&oe=56406424
فتح ليست حيطة واطية
بقلم الكاتب//سامي إبراهيم فودة
Tiger.fateh.1@hotmail.com
إن الديمقراطية منهج تنظيمي وثقافة,ينبغي أن نستدركها,ونعمل بمقتضاها ونحتكم إلى نتائجها’,إن الديمقراطية تبدو بشكل ظاهري سلمية ناعمة,لكنها تفقد زخمها, إن لم يكن لها أنياب ومخالب


فتح ليست حيطة واطية
بقلم الكاتب//سامي إبراهيم فودة
Tiger.fateh.1@hotmail.com
إن الديمقراطية منهج تنظيمي وثقافة,ينبغي أن نستدركها,ونعمل بمقتضاها ونحتكم إلى نتائجها’,إن الديمقراطية تبدو بشكل ظاهري سلمية ناعمة,لكنها تفقد زخمها, إن لم يكن لها أنياب ومخالب تشوبها في رقاب أعداء مسيرة البناء والعطاء والاستنهاض التنظيمي الداخلي ,إن أعداء عملية البناء التنظيمي عبر العملية الانتخابية كثر,ومن يصطف معهم ويحمل لواءهم إنما ينطق باسم الشيطان,وهو عدو لفتح ولوصايا الشهداء وعذبات الأسرى والجرحى...
لقد تابعنا اليوم الأحد الموافق 23/8/2015م في مدينة بيت لاهيا شمال قطاع غزة, انعقاد مؤتمر الشهيد الطفل على الدوابشة,في منطقة الشهيد البطل/جميل سلمان,وكيف كانت الروح التنظيمية الوطنية لدى قيادات وكوادر الحركة,وكيف احتضنت عائلة السلطان زايد وعلى رأسهم المختار المناضل"أبو عاطف"السلطان والمختار المناضل"أبو بسام السلطان"هذا المؤتمر في بيت الشهيد البطل/أبو نضال السلطان,ذلك وفاءً لهذه العائلة وشهداءها وما قدمته للوطن من غالي ونفيس عبر مسيرة الثورة والحرية والاستقلال,وشاهدنا الذي لم يشاهده أحد في أي منطقة من مناطق قطاع غزة من الإيثار والأخوة والعطاء والتنازل لفتح,والانتصار لها والاستعداد للتضحية والفداء من اجل الدفاع عنها وعن كرامتها من أي مارق أو دخيل عليها....
فاليوم سجل انتصار لأبناء فتح عبر صندوق الانتخابات وهزمت أدوات وأصوات الفرقة والبغضاء وانتصر الخير على الشر,وأعلنت النتائج في عرسً ديمقراطي مهيب,حضره وآمه المئات من القيادات والكوادر والوجهاء والمخاتير من أهل مدينة بيت لاهيا الصمود والتحدي,والالتزام والانضباط, وتكللت هذه النتائج بنجاح منقطع النظير,حيث تقدم للترشح بعد انتهاء عملية الطعن وعرض كشوفات الأعضاء,وإتمام النصاب القانوني على ثلاثة عشر مرشحاً من بينهم الأختين من ماجدات وحرائر فلسطين....
وبعد أن أغلقت عملية الترشح وأعطي من الوقت ساعة ونصف للبدء في العملية الانتخابية’تقدموا أربعة من خيرة أبناء فتح,من تعلموا في مدرسة الشهيد المعلم ياسر عرفات والقائد الوطني الشهيد/ زهدي الكيلاني,والشهيد/ جمال أبو الجديان والشهيد البطل /بهاء أبو جراد ضاربين الأمثلة في التضحية والفداء والإيثار معلنين انسحابهم وتنازلهم إلى الإخوة والأخوات التسعة المتبقيين,لكي يكون المؤتمر عرس بالإجماع في ظاهرة يتطلب التأمل والدراسة والتفحص والتشخيص واستخلاص العبر والدروس في المناطق التنظيمية الأخرى....
ففتح أيها الإخوة الشرفاء تؤمن بأبنائها وقياداتها وكوادرها,كما أبناءها يؤمنون بها بفكرها الوطني,فإنهم قادرون على حمايتها والحفاظ عليها,وان يكونوا لها الدرع الواقي والسياج الحامي والحصن المنيع والسيف الحاد على رقاب كل المارقين,وينبغي لكل من يفكر ولو للحظة بان فتح مشاعا يداس دون حسيب أو رقيب واهم كل الوهم ,فان فتح لن تكون شيك من ضمن حساباتهم في البنوك, وليست حيطة واطية لتسلق عليها وتخقيق مآربة الشخصية.....
فألف مبروك للإخوة المناضلين الفائزين في منطقة الشهيد/ جميل سلمان على هذا الفوز الوطني بامتياز
في للجنة المنطقة الجديدة / 1 رائد كيلاني -- أمين السر 2 نعيم السلطان 3 عبد الكريم طنبورة 4 عيسي زايد 5 خالد جعوانه 6 رزق سالم 7 أحلام اللوح 8 حنين حمدونه 9 إبراهيم المسيح ..
واهدي هذا الفوز لروح الشهيد المعلم ياسر عرفات و لرموز الشرعية الفلسطينية الأخ الرئيس محمد عباس أبو مازن ..






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=29047