قصيدة ((( كان جسدي جميلاً ))) لشاعر الصومعة ... فلسطين
التاريخ: الأربعاء 10 يونيو 2015
الموضوع: الصباح الأدبي


https://scontent-cdg2-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xaf1/v/t1.0-9/s480x480/11390006_10153346012190119_3234964484998943663_n.jpg?oh=917db1802d77ba056cacd10f32bb96ba&oe=55EBAB84
قصيدة ((( كان جسدي جميلاً ))) لشاعر الصومعة ... فلسطين
كان جسدي  جميلاً

وكل ما تزرعه  بي يثمر  عطراً

وكنت الجنة !


قصيدة ((( كان جسدي جميلاً ))) لشاعر الصومعة ... فلسطين

كان جسدي  جميلاً

وكل ما تزرعه  بي يثمر  عطراً

وكنت الجنة !

وكنت مساحات  للإنجاب

يطارد جمالي كل الرؤساء والملوك

لا جسد  أجمل من جسدي

       على خارطة البقاء

هكذا كنت ...

وهكذا  تمنيت  أن  أبقى

 مازلت  أذكر

   يرغول الدخان  المتصاعد  من شفاه الشقاء

ومازلت أذكر ...

السنبلة الوحيدة التي كانت تراقبني

تراقب شمسي

      ظلي

تحتضن  بي  دفئي

ومازلت أذكر مذاقي  لعرق فلاحي

وأتسائل اليوم  !!!

لما أنهكتم  جسدي

لما صادرتم  روحي

فلست  عاقرة

ولستُ متآمرة

وليس مني مغتصبي

افترشوا لي سجاجيدكم الحمر من دمي

علقوا لي مشانقكم

وحاكموا  تحت مظلة موتي تخاذلكم

لا تبدأوا بتوزيع الإتهمات على جيوشكم

ولا تخلوا  طاولات  محاكمكم  من نسائكم

فلعلكم  نسيتم  قراراتكم  في جيوبهن

أو  في حقائب مكياجهن

أو  ربما هن من يمتلكن قرارات التحرير

افعلوا  ما  شئتم  بعد  الآن

فلا  يشعر  الجسد  بالإغتصاب مرتين

كما أنني الآن

لا أشعر  ببساتير القمل وهي تسير على خاصرتي

تنتهك أول وآخر الخارطة

أيها التاركون جسدي تحاصره  مراهقة ونصف رجل

حركوا  شيء  من  صمتكم

                من ضمائركم

وكونوا على  يقين

 أن  الريح  سيفر  منكم  هاربٍ

وإن كان  جسدي عار عليكم

   فانا  من كنت للرسول محمد مفخرة

 

شاعر الصومعة

محمد ماجد دحلان

فلسطـــــــــــــين

2015






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=28023