عمر حلمي الغول : خفايا اللقاء السري (1)
التاريخ: الجمعة 14 نوفمبر 2014
الموضوع: قضايا وآراء



https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xap1/v/t1.0-9/10444616_10154860456860343_5712663135179434292_n.jpg?oh=b9b32e233543a44f589830397f74c852&oe=54DD35F9&__gda__=1427531948_44023036f1b52af16d0f2eec604ecd57
خفايا اللقاء السري (1)
بقلم: عمر حلمي الغول

اللقاء السري الذي اشار له الرئيس ابو مازن في خطابه باحياء الذكرى العاشرة لرحيل الرمز الشهيد ابو عمار، بين موسى ابو مرزوق وروبرت سيري بتاريخ الثامن من ايلول الماضي



خفايا اللقاء السري (1)
بقلم: عمر حلمي الغول

اللقاء السري الذي اشار له الرئيس ابو مازن في خطابه باحياء الذكرى العاشرة لرحيل الرمز الشهيد ابو عمار، بين موسى ابو مرزوق وروبرت سيري بتاريخ الثامن من ايلول الماضي في مكتب الامم المتحدة /غزة، جال على قضايا عديدة: الاعمار، حكومة التوافق الوطني، المعابر، موظفي حركة حماس، الوقوف الحمساوي على احتياجات اسرائيل، تعزيز الثقة الامنية المتبادلة بين حماس واسرائيل.

وقبل التعرض لتفاصيل النقاط المثارة في الاجتماع، يود المرء، التأكيد على اهمية الدور، الذي تلعبه الامم المتحدة في دعم الحقوق والمصالح الوطنية الفلسطينية، رغم اية ارباكات او نكوص هنا او هناك، في مسيرة عملها الطويلة في اوساط الشعب الفلسطيني منذ ما بعد النكبة عام 1948 وحتى الآن، ومحاولة بعض القوى الدولية استخدام الهيئة الاممية الاولى في تمرير بعض المشاريع المشبوهة او الالتفاف على دورها للانقضاض على مصالح الشعب الفلسطيني العليا.

لن يتم التعرض للنقاط حسب تسلسلها في الحوار بين الطرفين، ولكن وفق ما تمليه المصلحة الوطنية. غير ان الاهمية تفرض التأكيد، على ان الدكتور موسى ابو مزوق تبنى وجهة نظر الامم المتحدة في اعادة الاعمار، وأكد على دعمه وشكره لها، وقال في هذا الصدد: " تستطيعون القيام بكل الاعمال الخاصة، وكذلك القطاع الخاص دون اي عراقيل او مشاكل، بالعكس نحن (حماس) نريد ان نقدم لكم الشكر والدعم." ومع ذلك خرجت حركة حماس لاحقا عبر ممثليها، لتعلن رفضها للخطة الاممية، وتطعن فيها، وادعت بوجود تواطؤ بينها وبين اسرائيل والسلطة. وهو ما يعكس التناقض بين ما يجري في الغرف المغلقة وبين ما يعلن. اضف الى ان حماس، افترضت ان يكون لها دور اكبر في عملية اعادة الاعمار، بما يسمح لها بنهب اموال المواطنين، اصحاب المصلحة الاولى في اعادة الاعمار.

عن علاقات حركة حماس باسرائيل، يقول روبرت سري: نحاول بناء ثقة بينكم وبين الاسرائيليين، وسبق ان نقلنا (لحماس) مقترحات من مردخاي حول هدنة طويلة مقابل تطوير البنية الاقتصادية في غزة." النص واضح وصريح، ان سري، قام ويقوم بدور الوسيط بين الجانبين الاسرائيلي وقيادة حماس لتعميق التنسيق الامني بينهما. مع انه يعلم وفريقه المشارك في اللقاء، ان التنسيق بين حماس واسرائيل لم يتوقف يوما، لا قبل الانقلاب ولا حتى الان. اضف الى ان الهدنة الطويلة، التي وافقت عليها حركة حماس مباشرة بعد الانقلاب بعدما سيطرت على محافظات الجنوب، وشكلت "ميليشيا" خاصة لحماية الحدود. كما عادت ووافقت على هدنة مذلة في تشرين الثاني 2012 بمباركة الرئيس الاخواني المخلوع مرسي، ومجددا وافقت على الهدنة بعد الحرب الاخيرة آب/ ايلول 2014 بعد (51) يوما من الحرب الاسرائيلية المسعورة دون مقابل. اضف الى ان ما اشار له ممثل الامين العام للامم المتحدة، هو الربط بين الهدنة الطويلة مقابل مواصلة سيطرة حماس على القطاع مقترن بالتطوير الاقتصادي، اي الرشوة والثمن البخس، الذي ارتضته حركة الانقلاب، الذي يعني استمرار حالة الانقسام مقابل الحل الاقتصادي وحماية أمن اسرائيل؟!

يتبع

oalghoul@gmail.com

 






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=25142