الخارجية المصرية تنفى وجود مقترح مصري بإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء
التاريخ: الأثنين 08 سبتمبر 2014
الموضوع: متابعات إعلامية



https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xaf1/v/t1.0-9/10696343_10154606528425343_2807141527121079297_n.jpg?oh=1472be9312d35310c7c8e12b73ca5784&oe=5498F9A2&__gda__=1419801622_378ed204f924ffc33c19c11584824751
الخارجية المصرية تنفى وجود مقترح مصري بإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء

 نفى مصدر مسئول بوزارة الخارجية ما نقلته القناة السابعة بالتليفزيون الإسرائيلي من مزاعم وأكاذيب بشان مقترح من الرئيس عبد الفتاح السيسى على الرئيس الفلسطيني أبو مازن خلال اللقاء



الخارجية المصرية تنفى وجود مقترح مصري بإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء

 نفى مصدر مسئول بوزارة الخارجية ما نقلته القناة السابعة بالتليفزيون الإسرائيلي من مزاعم وأكاذيب بشان مقترح من الرئيس عبد الفتاح السيسى على الرئيس الفلسطيني أبو مازن خلال اللقاء الذي جمع بينهما أمس 7 سبتمبر الجاري، إقامة دولة فلسطينية في قطاع غزة وقسم من سيناء، وإقامة حكم ذاتي في الضفة الغربية، بحيث تقوم مصر بمنح الفلسطينيين منطقة في سيناء مساحتها 1600 كيلومتر مربع، محاذية لقطاع غزة، بما يجعل حجم القطاع 5 أضعاف حجمه الحالي، من أجل إقامة دولة فلسطينية فيها تحت سيطرة السلطة الفلسطينية .

وقال المصدر في بيان اليوم أن هذه الادعاءات عارية تماماً عن الصحة، مؤكدا أن هذا الأمر كان قد تم طرحه إبان حكم الرئيس الإخواني السابق محمد مرسي حينما وعد بمنح الفلسطينيين جزء من سيناء لإقامة دولة فلسطينية وذلك في إطارا لمخططات الخبيثة للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، في تخل صريح عن الالتزام بمبدأ قدسية التراب الوطني لاسيما في هذه البقعة الغالية من أرض الوطن والتي دفع الآلاف من المصريين دماءهم ثمناً لاستردادها، مطالبا وسائل الإعلام بضرورة توخي الدقة والحذر قبل نشر هذه الأنباء.


السلطة تنفي و اسرائيل تزعم :السيسي اقترح إقامة دولة فلسطينية في غزة وجزء من سيناء

 نفى نبيل ابو ردينة الناطق باسم الرئاسة نفياً قاطعاً ما اوردته وسائل اعلام اسرائيلية وتناقلته وسائل اعلام فلسطينية وعربية حول عرض قدمه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للرئيس محمود عباس يقضي بتوسيع قطاع غزة من اراضي سيناء مقابل التنازل عن حدود الرابع من حزيران/ يوينو 1967.

وقال ابو ردينة ان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لم يعرض ولم يتطرق لمثل هذا الموضوع المرفوض فلسطينيا ومصريا وعربيا لا من قريب ولا من بعيد.

واكد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية اننا لن نقبل اي عرض لا يلبي طموحات واهداف شعبنا الفلسطيني بالحرية والاستقلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران يوينو عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف، مشيراً ان هذا المشروع وغيره من المشاريع الاسرائيلية القديمة الجديدة معروفة لدينا ولدى شعبنا ، داعياً وسائل الاعلام الى توخي الدقة عند نقل الاخبار.

وكانت  تقارير إعلامية إسرائيلي زعمت  اليوم الاثنين، إن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اقترح على الرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن)، إقامة دولة فلسطينية في قطاع غزة وقسم من سيناء، وإقامة حكم ذاتي في الضفة الغربية.

ووفقا لإذاعة الجيش الإسرائيلي فإن السيسي اقترح على عباس أن تعطي مصر للفلسطينيين منطقة في سيناء، مساحتها 1600 كيلومتر مربع، محاذية لقطاع غزة، ويجعل حجم القطاع 5 أضعاف حجمه اليوم، من أجل إقامة دولة فلسطينية فيها تحت سيطرة السلطة الفلسطينية، وسيكون بإمكان اللاجئين "العودة" إليها وأن تكون هذه "الدولة" منزوعة السلاح.

وبحسب الاقتراح المصري فإنه إضافة إلى "دولة غزة الكبيرة"، فإن المدن الفلسطينية في الضفة الغربية ستخضع لحكم ذاتي، بحيث تدير السلطة الفلسطينية الحياة اليومية للفلسطينيين بشكل كامل.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إنه في مقابل ذلك "يتنازل أبو مازن عن مطلبه" بانسحاب إسرائيل إلى حدود العام 1967 "لأنه يحصل على تعويض إقليمي كامل، وحتى أكثر من ذلك، من تخوم سيناء، وهذا الأمر سيسهل التوصل إلى حل لموضوع الحدود كله بين إسرائيل والسلطة".

ونقلت الإذاعة عن مصادر لم تكشف عن هويتها، قولها إن السيسي حاول التوجه إلى عباس والقول له إنه إذا لم يأخذ هذا الاقتراح وهو في سن 80 عاما، فإن من سيأتي بعده سيأخذها.

وقالت الإذاعة إن عباس لم يقتنع ورفض اقتراح السيسي.

وأشارت الإذاعة إلى أن جهات في إسرائيل اقترحت خطة مشابهة في الماضي.

من جهة ثانية نقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية، صباح اليوم، عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين قولهم إن "معلومات بحوزة إسرائيل تفيد بأن أبو مازن ليس معنيا بالعودة إلى قطاع غزة، ولا يعمل من أجل بلورة قرار دولي يفرض عليه العودة إلى مراكز مختلفة في القطاع".

وقال المسؤولون الإسرائيليون إنه يوجد في الدول الغربية انعدام حافز أو اهتمام لبلورة قرار دولي بشأن غزة، وأن سبب ذلك هو الأزمة في العلاقات بين الحكومة الإسرائيلية والإدارة الأميركية واستياء الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في أعقاب إعلان إسرائيل عن مصادرة نحو 4 آلاف دونم في منطقة بيت لحم.







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=24359