أبوشنب: ما يجري في غزة بلطجة ويثير أسئلة حول المستقبل
التاريخ: السبت 07 يونيو 2014
الموضوع: متابعات إعلامية


أبوشنب: ما يجري في غزة بلطجة ويثير أسئلة حول المستقبل
 
أوضح القيادي في حركة فتح، عضو المجلس الثوري، الدكتور حازم أبو شنب، لمغزى الرئيسي لإقدام مسلحي حركة حماس على هذه الخطوة التي من شأنها وضع كل جهود المصالحة


أبوشنب: ما يجري في غزة بلطجة ويثير أسئلة حول المستقبل
 
أوضح القيادي في حركة فتح، عضو المجلس الثوري، الدكتور حازم أبو شنب، لمغزى الرئيسي لإقدام مسلحي حركة حماس على هذه الخطوة التي من شأنها وضع كل جهود المصالحة في مهب الريح: الإعتداءات التي جرت ضد المواطنين أمام البنوك يدخل في إطار "البلطجة " والخروج عن إطار المصالحة، ومن قاموا بها أرسلوا رسالة واضحة مفادها أنه لا مرجعية قانونية لهم، وأنهم لا يلتزمون بالسلطة الرسمية".
واضاف القيادي الفلسطيني "والسؤال مرة أخرى هل هذه المجموعات المسلحة التي مارست البلطجة يمكن ان تكون جزءًا من جهاز الشرطة المنوط  به خدمة المواطنين وخدمة القانون، أم أنهم بهذا التصرف أخرجوا أنفسهم عن إطار القانون، وأسس عمل أجهزة الشرطة؟ وهل أفعالهم هذه تسمح بها لوائح قانون الخدمة في الأجهزة الأمنية وهل سيشعر المواطن بالأمان وهم موجودون؟".
وكشف القيادي أبوشنب: "يوجد فراغ سلطوي الآن في قطاع غزة لا توجد قوات حكومية تمارس العمل وضبط الواقع و لا وجود لفوات حكومية فاعلة ... : "اتفاق القاهرة" يبين إنه يجب أن تصدر تعليمات واضحة من الحكومة الفلسطينية لوزيرالداخلية، وبعدها يقوم الأخير باصدار توجيهات لأعضاء الشرطة الشرعية بأن يعودوا للعمل"
وفي رده على سؤال حول هوية من قاموا بأعمال البلطجة ضد المواطنين أمام البنوك قال:"من قام بالأعمال العدوانية ضد المواطنين ليلة أمس مجموعات مسلحة تابعة لحركة حماس أو مواطنين منتمين لحركة حماس (حسب تصريحات صريحة من الناطق باسم حماس إياد البزم) ولا يحتاج هذا إلى تفسيرات".
وطالب أبو شنب حماس بضرورة ترك الناس يحصلون على حقوقهم، دون أي تأخير، إلى حين قيام أعضاء الشرطة الفلسطينية الشرعية بواجبهم، بعد صدور التعليمات من وزير الداخلية الدكتور رامي الحمد لله.
وبخصوص التفسيرات المنطقية لما جرى قال: هناك تفسيران يحتاجان لتوضيحات من قيادة حماس إما أن "القيادة في حماس فقدت السيطرة على عناصرها المسلحة وإما ان هناك قرارًا من رأس الهرم إلى أسفله، باتجاه التمرّد أو باتجاه الاعتراض على ما تم الاتفاق عليه، حتى تجامل عناصرها ".
وأكد ابوشنب أن من وقّع على الاتفاق هم رؤوس قيادات حماس، و بالتالي هم مسؤولون عما وقّعوا عليه، وأي اعتراضات من عناصرهم توجه لقيادتهم الحركيين وليس ضد الشعب وضد مقدراته "
مضيفاً أن كل ذلك يعيدينا مرة أخرى للطروحات التي كنا نقولها منذ البداية نريد ضمانات نحن أبناء فلسطين ونحن أبناء حركة فتح، بألا تكون هناك تجاوزات واعتداءات من مسلحي حماس ضدنا جميعًا وأن يلتزموا بالقانون الفلسطيني.
وختم أبوشنب بضرورة دعم جهود المصالحة ودعم حكومة الوفاق وليس ضربها في أول يوم ميلاد.






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=23308