الخريجون يعانون من ارتفاع معدلات البطالة في فلسطين
التاريخ: الثلاثاء 17 سبتمبر 2013
الموضوع: متابعات إعلامية



الخريجون يعانون من ارتفاع معدلات البطالة في فلسطين
تقرير جهاد شلط - الصباح
البطالة مشكلة خطيرة على المجتمع الفلسطيني كما أن تزايد حجم البطالة عاماً بعد عام يعتبر إهدار واضح للقدرات البشرية واستمرارية ذلك يشكل خطورة بالغة ليس على الاقتصاد الوطني الفلسطيني


الخريجون يعانون من ارتفاع معدلات البطالة في فلسطين
تقرير جهاد شلط - الصباح
البطالة مشكلة خطيرة على المجتمع الفلسطيني كما أن تزايد حجم البطالة عاماً بعد عام يعتبر إهدار واضح للقدرات البشرية واستمرارية ذلك يشكل خطورة بالغة ليس على الاقتصاد الوطني الفلسطيني فقط وإنما يمثل خطورة على الأمن وتشير نتائج مركز الإحصاء الفلسطيني إلى تزايد مشكلة البطالة، مما أنعكس على طبيعة الحياة الاجتماعية وفرض الطبقات الاجتماعية. والبطالة تع
د المشكلة الأساسية التي تعانى منها الاقتصاد الفلسطيني ، بسبب الممارسات التعسفية الإسرائيلية ، وحيث الاغلاقات المتكررة للمعابر والحدود، والأطواق الأمنية لفترات مختلفة و اقامة المئات من الحواجز العسكرية على مداخل المدن والقرى الفلسطينية الأمر الذي يحول دون تنقل المواطنين الفلسطينيين بين مدنهم وقراهم

وقال مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام في مركز الإحصاء الفلسطيني لؤي شحادة ان معدلات البطالة بلغت من بين المشاركين في القوى العاملة 20.6% خلال الربع الثاني لعام 2013، حيث بلغ عدد العاطلين عن العمل حسب تعريف منظمة العمل الدولية حوالي 234 ألف شخص في فلسطين خلال الربع الثاني 2013، منهم حوالي 126 ألف في الضفة الغربية وحوالي 108 الآف في قطاع غزة.
وأما على صعيد نسبة البطالة فقد أشار شحادة أن النتائج نسبة البطالة في الأراضي الفلسطينية بلغت 27.9% في قطاع غزة مقابل 16.8% في الضفة الغربية، أما على مستوى الجنس فقد بلغ المعدل 17.6% للذكور مقابل 33.6% للإناث في فلسطين.

وأضاف شحادة أن أعلى معدلات بطالة سُجلت للفئة العمرية 20- 24 سنة حيث بلغت 37.2% في الربع الثاني 2013. أما على مستوى السنوات الدراسية، فقد سجلت الإناث اللواتي أنهين 13 سنة دراسية فأكثر أعلى معدلات بطالة (حيث بلغت 45.2%) من إجمالي الإناث المشاركات في القوى العاملة.
وفي محافظة الخليل سجلت أعلى معدلات بطالة في الضفة الغربية حيث بلغت 22.1% ،
وفي محافظة رفح سجلت أعلى معدلات البطالة في قطاع غزة بنسبة 32.0%.

وأشار شحادة أن معدلات البطالة انخفضت في فلسطين من 27.5% في الربع الأول 2013 إلى 24.5% في الربع الثاني 2013.

من جهتها قالت الصحفية ابتسام مهدي أن للبطالة آثارها السيئة على الصحة النفسية والصحة الجسدية ، بحيث يفقد نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل تقدير الذات ، ويشعرون بالفشل ، وأنهم أقلُّمن غيرهم وتعطيل الطاقة الجسدية بسبب الفراغ
وأضافت مهدي ان البطالة تسبب القلق والكآبة وعدم الاستقرار بين العاطلين وتزايد المشاكل العائلية بسبب قلة المال كما تسبب الكثير من حالات الطلاق ,في بعض الأحيان تصل بالشخص إلى الإدمان وخاصة من هم يفتقدون للوازع الديني ,وآخرين يقدمون علي الانتحار مثلما شاهدنها خلال الفترات الماضية في غزة . وقالت مهدي ان مشكلة البطالة تزداد الجرائم ما بين العاطلين عن العمل والمجتمع وذلك بسبب الافتقار للمال وعدم توفيره لسد احتياجاته والبحث عن مال بأي طريقة وأضافت مهدي أن أسباب البطالة كثيرة جدا توجه الطلاب لتعليم الجامعي والبعد عن التعليم المهني ,الوضع الاقتصادي السيء للبلد ,الحصار المفروض على القطاع , التوظيف علي حسب الحزبية , عدم وجود مصانع او أماكن للعمل ,وجود استغلال كبير لدي المؤسسات للخريجين والاعتماد عليهم واستغلال طاقتهم بدون أي عائد وذلك عن طريق تأميلهم بوجود عمل في المستقبل
. وشددت مهدي ان للشاب والفتاه لا يجب ان يستسلموا للواقع المرير ولكن يجب أن يحاولا إيجاد حلول بديلة والبحث عن عمل ليس في التخصص المتخرج منه بل في أي مجال والبحث عن مشاريع وأفكار صغيرة لتمنيتها والواقع صعب ولكن الاستسلام أصعب .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=20006