ناصر إسماعيل اليافاوي : ابحث عن شعب من وجده يتصل على رقمي
التاريخ: الأحد 05 مايو 2013
الموضوع: قضايا وآراء


ابحث عن شعب من وجده يتصل على رقمي

د.ناصر إسماعيل اليافاوي
أشعر بالغضاضة ، وأتعجب حين ، اسمع أمراء التاريخ المعاصر ، من أساطين الأحزاب الدينية وحتى الليبرالية حين يتحدثون عن مصطلح الشعب ، ومصلحة الشعب ، وانظر في أول الأمر إلى كروشهم


ابحث عن شعب من وجده يتصل على رقمي

د.ناصر إسماعيل اليافاوي
أشعر بالغضاضة ، وأتعجب حين ، اسمع أمراء التاريخ المعاصر ، من أساطين الأحزاب الدينية وحتى الليبرالية حين يتحدثون عن مصطلح الشعب ، ومصلحة الشعب ، وانظر في أول الأمر إلى كروشهم حين تهتنز وهم يخاطبون مريديهم ، ولا ينسوا بالطبع أن يلحقونهم بابتسامة صفراء فاقع لونها لا تسر المراقبين ..
 
 
حين يتحدث هؤلاء عن الشعب أتساءل في نفسي( المتسائلة-الشكاكة) المؤمنة بمنهج الشك المنهجي البناء  ، عن أي شعب يتحدث هؤلاء ؟ ، فالشعب مقسم إلى أقسام  ، وكل قسم مقسم إلى أجزاء ، وكل جزء مقسم إلى لقيمات ، وكل لقمة مقسمة إلى فتافيت ، وكل فتفوته مقسمة إلى بودرة ، وهكذا ..
 
فشعبنا العربي  بشكل عام والفلسطيني بشكل خاص مقسم إلى أحزاب ، وطبعا  كل حزب بما لديه فرحون ، ومهللون ومتسلقون ومستفيدون ..
 
فمن أراد أن يصل إلى درجات العلى الدنيوية من منصب وجاه فالطرق سهلة ، حتى لو كان زيد من الناس لا يملك مقومات القيادة ،  ولا الثقافة ، فكل ما عليه أن يفعله الآن أصبح سهل للغاية،   وعليه أن ينتهج التعليمات التالية :- الدخول إلى حزب كبير أو مغمور ويتملق ويدهن مسئوليه ويؤمن بان نظريتهم الشمسية حقيقة،بمعنى أن الشمس عندهم تشرق من الغرب ..
 
 
- يتعلم مصطلحات لازمة ويرددها مثل ( الله يكرمك – الله يرضى عنك- كيف حالك يا مدير ويا باشا – حبيبي ياحج)- يطلق لحيته ويخنجرها بشكل مرتب موضحا زوايا الجمال ، ولا ينسى أن تكون مشابه للحية الأمير ، أو يلبس بدله تركية مستوردة، وربطة عنق  بلون الحزب..
 
 
- يشتري طاقية وراية بلون الحزب ، ولا مانع أن يضع دبوس على صدره مرسوم عليه صورة أمير الزمان وقاهر الفرسان الأمير ضحيكان بن نفخان الشاطبي ، المجيد لفنون شطب المعارضين لنهجه  الإقصائى

- يجيد فنون التسلق والنميمة وقذف المحصنات ، والثرثرة ، واللعن والشتم ، والقص ، والتلبيس ، وتوزيع الاتهامات .

- يجيد إخراج الفتاوى السريعة ، في أمور الدين والدنيا ، والدفاع عن الباطل .
 
 
- له خبرة لا تقل عن 10 سنوات في أمور الكذب والخداع والديماغوجيا والتضليل
 
 
- يفضل ممن  لديه فلسفة التعددية ومأكالا ومزواجا  ومطلاقا ، أو يكون حرامي  ، موديل 2013 ، ويسرق باسم الشعارات والابتسامات والوعود.
 
 
هذا هو الشعب التي تريده أحزابنا المعاصرة ، الشعب المقسم إلى ألوان طيف  وسط ضباب أو سحب أسود ،
 
 
لازلت وأنا أكتب سطور مقالي أشعر بالتقزز حين يكذبون ويقولون أيها الشعب – ونعمل من اجل مصلحة الشعب ، فاخرج من مكاني وابحث عن زماني ، وعن شعبي ! فأجد أن  زيد مع  الأبيض وعبيد مع الأسود وجعفر مع الرمادي ، وعبد المتجلي مع البرتقالي ،
 
ولا  اخفي عليكم أن الألوان قد اشتكت لربها بأنها استغلت  ، ليس لزرع مفاهيم الحب وقيمة الجمال ، بل من اجل ترسيخ الانقسام والانفساخ، وإثارة الروائح النتنة ، فعذرا أيها الربيع قد استبيحت عذريتك من أمراء بني قسمان ..
 
وإنا لازلت ابحث عن الشعب  ، أرجو من أصدقائي وقرائي الأحباب من يجد الشعب أن يتصل على رقمي أو بريدي الالكتروني ، لأني مشتاق لتقبيل رأسه وأرضه الضائعة

 د ناصر  إسماعيل اليافاوي الأمين العام لمبادرة المثقفين العرب







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=18162