عميد الأسرى كريم يونس في رثاء والده:
التاريخ: الجمعة 25 يناير 2013
الموضوع: متابعات إعلامية



عميد الأسرى كريم يونس في رثاء والده:
ثلاثون عاماً انتظرت... سامحني لأني تأخرت
...

رام الله – 25-1-2013- تنشر وزارة الأسرى والمحررين كلمة رثاء الأسير كريم يونس بوفاة والده يوم 6/1/2013 والذي صادف ذكرى اعتقاله ودخوله العام الواحد والثلاثون خلف قضبان السجون الإسرائيلية .


عميد الأسرى كريم يونس في رثاء والده:
ثلاثون عاماً انتظرت... سامحني لأني تأخرت
...

رام الله – 25-1-2013- تنشر وزارة الأسرى والمحررين كلمة رثاء الأسير كريم يونس بوفاة والده يوم 6/1/2013 والذي صادف ذكرى اعتقاله ودخوله العام الواحد والثلاثون خلف قضبان السجون الإسرائيلية .

اعلم انك انتظرتني وقد طال انتظارك
اعرف انك انتظرت وانتظرت وانتظرت

ثلاثون عاما انتظرت
وتحملت وحاولت حتى لم تعد .... فرحلت
لماذا استسلمت؟! اهو القدر

ثلاثون عاما بالتمام والكمال كنت صامدا
على أمل .... حتى سئمت

ثلاثون عاما كنت صابرا جبارا ...
إلى ان مللت

ثلاثون عاما كنت ترجوا فخاب رجاؤك. كنت تدعوا رب السماء ان يسمع دعاءك
آه يا رب السماء... الله يا رب العباد

اهو القدر
سامحني يا أبت وقد خارت قواك وما كنت قربك
سامحني لأني وعدتك – لأني خذلتك ولأني أنا من كسرت ظهرك
سامحني لأني تركت الموت يسبقني إليك
سامحني لأني جعلت من رحلتي دهرا – حتى رحلت
سامحني لأني تأخرت
سامحني لأني جمعت أغراضي البسيطة وحضرت نفسي وفي عمقي سلاسل سجاني .... وما أتيت
سامحني لأني عشت استنشق غبار الأمل وما بكيت

حياة السجن يا أبت أشبه بالأيام الغابرة فهي الخيال والسكون والأحلام العابرة . كنت احلم ان أعود –
كنت احلم ان أعود كما الشعب العائد إلى وطنه
كنت احلم ان أعود إلى حياه تغير شكلها وتغير لونها لكنك فيها , بل تنتظر كي ترمم ذاكرتي التي تشوهت وتساعدني على استعاده ملامح وطني حين أعود .... هل نسيت

هل نسيت ان ما من احد كتب لي مستقبلي سواك
هل نسيت انك قدري ومنبع عزتي ولا احد سواك

فأنت من علمتني التاريخ ورسمت لي خارطة الوطن السليب
أنت من عرفتني وحفرت في ذهني علامات الطريق
أنت من حفظتني ولحنت لي انشوده الشعب المهجر
أنت من كشفت لي هويتي المزيفة ومنحتني هويتي وأرشدتني وأضأت لي درب العطاء
أنت من رويت لي أمجاد السابقين وقادة من ضحوا وحكيت لي حكاية الكوفية السوداء
أنت الذي ذكرت لي سيره حمزة والشريف عصام وفاضل وقافز الأسوار
أنت الذي غامرت واجتزت الحواجز والحدود إلى تلك المدينة ودخلت معقل الثوار
أنت الذي حددت لي قدري ومنحتني حريتي لان اختار ... فهل هذه مشيئة الأقدار
سلام عليك يا والدي ورحمته تتغمد روحك إلى جناة الخلد مع الأنبياء والصديقين والشهداء الأبرار
كيف لا وما كنت إلا نعم الأب الصالح التقي المؤمن بالواحد الأحد القهار .

نم قرير العين ولا تحزن فذكراك نخلدها ووصاياك سنحفظها ونحميها ومشوارك سنكمله ,وأحلامك سنحققها أبناؤك وأحفادك بإذن الله على دربك فلا تقلق
ترفق أي ملك الموت ترفق
ترفق بأعز الناس علي ترفق
إنا لله وإنا إليه راجعون
نجلك من يجلك
كريم يونس سجن هداريم
مشاهدة المزيد






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=16124