أبو يوسف دول عربية أوقفت دعم السلطة ورفضت زيارة رام الله
التاريخ: السبت 29 ديسمبر 2012
الموضوع: متابعات إعلامية


 أبو يوسف دول عربية أوقفت دعم السلطة ورفضت زيارة رام الله

أكد الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ،أن الولايات المتحدة الأمريكية تقف وراء منع وزراء الخارجية العرب


الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية دول عربية أوقفت دعم السلطة ورفضت زيارة رام الله

أكد الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ،أن الولايات المتحدة الأمريكية تقف وراء منع وزراء الخارجية العرب من زيارة رام الله ضمن الزيارة التاريخية والأولى للأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ووزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو بعد حصول فلسطين على عضوية في الأمم المتحدة. وقال ابو يوسف في حوار صحفي إن الضغوط الأمريكية حالت دون زيارة وزراء الخارجية العرب إلى فلسطين مشيراً إلى أن طائرة أردنية خاصة نقلت الأمين العام لجامعة الدول العربية ووزير الخارجية المصري إلى رام الله دون المرور عبر حواجز إسرائيلية .
 
وأضاف أبو يوسف , أن زيارة العربي ووزير خارجية مصر زيارة هامة بالنسبة للفلسطينيين وخاصة أنها تأتي في سياق التنسيق العربي الفلسطيني المشترك بعد التوجه للأمم المتحدة وإقرار شبكة أمان عربية لدعم الفلسطينيين مالياً مشيراً إلى أن أموال شبكة الأمان العربية لم تصل لغاية اللحظة إلى الخزينة الفلسطينية بسبب الضغوط الأمريكية والإسرائيلية. وأوضح أن أمريكا وإسرائيل تفرضان حصار إقتصادي على الدولة الفلسطينية ويمنعان الدول العربية والدول المانحة من دعم الفلسطينيين مالياً بعد توجهننا إلى الأمم المتحدة مؤكداً أن تلك الدول رضخت للضغوط الأمريكية مما فاقم الأزمة المالية الفلسطينية وأثر بشكل كبير على سير الحياة الفلسطينية من دفع فاتورة الرواتب أو الإيفاء بالتزامات الحكومة الشهرية. وقال امين عام جبهة التحرير إن العربي سيناقش مع الرئيس عباس الموضوع المالي والاستيطان الإسرائيلي وتنصل إسرائيل من كافة القرارات الدولية وفرض الوقائع على الأرض لعرقلة إقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 '.
 
ورأى امين عام جبهة التحرير ان "امريكا تشارك اسرائيل في حربها ضد الدولة الفلسطينية"، موضحا ان الضغوط الامريكية تحول دون وصول الاموال العربية للسلطة. كما ان الإستيطان يأتي في محاولة للحيلولة دون إقامة الدولة الفلسطينية من خلال بناء الآف الوحدات الإستيطانية وخاصة في مدينة القدس وفي سياق أخر وحول موافقة حماس على إقامة مهرجان حركة فتح في قطاع غزة قال أبو يوسف ' إن هناك ترتيبات تجري لزيارة وفود قيادية من الضفة الغربية إلى قطاع غزة للمشاركة في مهرجان إنطلاقة فتح ' معرباً عن أهمية الموافقة على إقامة المهرجان لما لها من أهمية في تقدم ملف المصالحة وتهيئة الأجواء أمام إنهاء الانقسام السياسي وتحقيق الوحدة الوطنية في أسرع وقت ممكن '.

وأعتبر أبو يوسف إقامة مهرجان حركة فتح بغزة فرصة جيدة لتوحيد الجهود الفلسطينية لتحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء حقبة طويلة من الانقسام السياسي الذي قسم شطري الوطن. وشدد على اهمية التضامن مع مع الاسرى البواسل في سجون الاحتلال الذين يسطرون يومياً صفحات من البطولة والمجد من خلال تحديهم لسجانيهم العنصريين .
 
رام الله في 29 / 12 / 2012







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=15582