فرز اصوات الخارج في الانتخابات المصرية يظهر تقدم أبو الفتوح وصباحي وموسى يلاحقان
التاريخ: السبت 19 مايو 2012
الموضوع: عربي ودولي


Combo photograph of candidates for Egypt's 2012 presidential elections
فرز اصوات الخارج في الانتخابات المصرية يظهر تقدم أبو الفتوح وصباحي وموسى يلاحقانه

القاهرة - الصباح - أظهرت النتائج الأولية لعمليات فرز أصوات المصريين بالخارج في أول انتخابات رئاسية تشهدها مصر بعد ثورة 25 يناير، تصدر خمسة مرشحين السباق بنسب مختلفة وهم الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح



فرز اصوات الخارج في الانتخابات المصرية يظهر تقدم أبو الفتوح وصباحي وموسى يلاحقانه

القاهرة - الصباح  - أظهرت النتائج الأولية لعمليات فرز أصوات المصريين بالخارج في أول انتخابات رئاسية تشهدها مصر بعد ثورة 25 يناير، تصدر خمسة مرشحين السباق بنسب مختلفة وهم الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح وحمدين صباحي وعمرو موسى وأحمد شفيق والدكتور محمد مرسي، بحسب ما قال تقرير لصحيفة 'الشرق الاوسط' اليوم السبت.

وتباينت نتائج التصويت من دولة إلى أخرى، وإن ظلت الفروق بسيطة بين نسب التصويت للمرشحين الخمسة. وكان لافتا ارتفاع نسبة الأصوات التي حصل عليها مرشح الإخوان المسلمين الدكتور محمد مرسي في الدول الخليجية، في حين تراجعت نسبته في الدول الأوروبية والأميركية لصالح عبد المنعم أبو الفتوح وحمدين صباحي وعمرو موسى وأحمد شفيق.

وأوضح رئيس اتحاد المصريين بأوروبا الدكتور عصام عبد الصمد، أن نتائج التصويت الأولية أظهرت فروقا بسيطة بين المرشحين الخمسة، وقال إن أبو الفتوح حصل على أعلى الأصوات في بريطانيا وجاء صباحي في المركز الثاني ثم موسى، مشيرا إلى أن نسبة الإقبال على الانتخابات وصلت إلى 65 في المئة بإجمالي 4500 صوت.

ورصد عبد الصمد في تصريحات له أمس، نتائج الفرز الأولية في أغلب الدول التي تحظى بوجود مكثف للمصريين، حيث قال إن أبو الفتوح جاء في المركز الأول بألمانيا أيضا وتلاه صباحي، في حين حصل صباحي على أعلى الأصوات في فرنسا تلاه في المركز الثاني ثم موسى.

وأوضح عبد الصمد أن شفيق حصل على المركز الأول في هولندا بينما جاء صباحي في المركز الثاني وأبو الفتوح في الثالث، في حين تصدر أبو الفتوح نتائج التصويت في روسيا وتلاه صباحي ثم مرسي وموسى، وفى إسبانيا جاء أبو الفتوح في المركز الأول تلاه صباحي.

وأوضح رئيس اتحاد المصريين في أوروبا أن النتائج في إيطاليا تصدرها أبو الفتوح ثم مرسي وشفيق وموسى، وفى النمسا تصدر أبو الفتوح النتائج أيضا ثم موسى وصباحي، وتصدر النتائج في اليونان موسى ثم أحمد شفيق وصباحي.

وفى واشنطن، حصل أبو الفتوح على أعلى الأصوات تلاه موسى، ثم صباحي، ثم شفيق.

وفي النرويج وآيسلندا، قال أشرف الموافي، سفير مصر لدى النرويج وآيسلندا، إن أبو الفتوح تصدر النتائج بفارق صوتين عن صباحي ويليهما شفيق، مشيرا إلى أن موسى ومرسي حصلا على 12 صوتا لكل منهما.

وفى سويسرا وإمارة ليشتنشتاين المجاورة، تقدم صباحي يليه أبو الفتوح ثم موسى وذلك وفقا للنتائج التي أعلنها الوزير المفوض عمرو عبد الوارث، أما في كندا فحصد أبو الفتوح 793 صوتا، مقابل 610 أصوات للفريق شفيق، و598 صوتا لصباحي، و587 صوتا لموسى.

الجدير بالذكر أن انتخابات الإعادة للمصريين في الخارج ستجرى خلال الفترة من 3 إلى 9 حزيران (يونيو) المقبل في حالة عدم حصول أحد المرشحين الرئاسيين على أعلى عدد من الأصوات في نهاية الإعلان عن النتائج الرئاسية في مصر.

وقال رئيس اتحاد المصريين بأوروبا إن نتائج التصويت في الخارج لا تعكس خريطة التصويت داخل مصر، لأنه لا توجد القبليات والعائلات والكتل التصويتية الثابتة في الخارج كما هو الحال في الداخل، فضلا عن عدم وجود تأثير على الناخب في الخارج لصالح مرشح بعينه، مشيرا إلى أن النتائج لا تعتبر مقياسا للنتيجة.

وفى الدول العربية، أعلن السفير محمود عوف، سفير مصر لدى المملكة العربية السعودية، أن عمليات فرز الأصوات بدأت في ساعة متأخرة من مساء أمس (الجمعة)، وقال عوف أمس إن عدد الأصوات المستبعدة بلغ 4400 صوت، ويعتبر مراقبون أصوات المصريين في كل من المملكة العربية السعودية والكويت حاسمة بالنسبة لنتائج المصريين بالخارج لوجود أكبر كتلتين تصويتيتين في البلدين على التوالي، ويتوقع الكثيرون أن تتجه أغلب الأصوات لصالح المرشحين الإسلاميين.

وفي اليمن، حصد مرشح جماعة الإخوان المسلمين الدكتور مرسي غالبية الأصوات تلاه أبو الفتوح، في حين حصل أبو الفتوح على المركز الأول في الإمارات تلاه صباحي ثم موسى.

وفي ليبيا، تقدم أبو الفتوح تلاه مرسي، في حين جاء مرشح 'الإخوان' في المقدمة بالسودان ثم صباحي وموسى، كما تصدر موسى المركز الأول في لبنان ثم أبو الفتوح وصباحي.

وحصل المرشح الفريق أحمد شفيق على أعلى عدد من أصوات الناخبين المصريين في إسرائيل بعد انتهاء فرز أصوات الناخبين هناك في الانتخابات الرئاسية للمصريين بالخارج، أعقبه موسى ثم صباحي وأبو الفتوح.

من جانبها، واصلت لجنة الانتخابات الرئاسية استعداداتها لبدء التصويت في الداخل يومي الأربعاء والخميس المقبلين، حيث تجرى مجموعة من الترتيبات مع الجهات الأمنية لتأمين مقار الانتخابات، وأوضح المستشار حاتم بجاتو، الأمين العام للجنة العليا للانتخابات، أن اللجنة ستعقد مؤتمرا اليوم (السبت) لإعلان كافة تفاصيل وإجراءات العملية الانتخابية، مشيرا إلى أن بطاقات التصويت ستسلم للجان الفرعية ليلة التصويت. وأضاف بجاتو في تصريحات لصحيفة 'الشرق الأوسط' أن تكلفة الانتخابات الرئاسية وصلت إلى 240 مليون جنيه، منذ بدء باب الترشح، شاملة طباعة الأوراق ومكافآت المشرفين على الانتخابات، مشيرا إلى أن هذه أقل تكلفة من أي انتخابات سابقة، وكشف بجاتو أن اللجنة تعد لغرفة عمليات لمتابعة التصويت في الانتخابات ولرصد أي شكاوى أو مشكلات في عمليات التصويت من أجل إخراج الانتخابات في أفضل صورها.







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=11198