الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف
التاريخ: الجمعة 30 مارس 2012
الموضوع: متابعات إعلامية



الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف
يحيي شعبنا والجماهير العربية واحرار العالم بيوم الارض ويؤكد على تعزيز الوحدة الوطنية
 رام الله - الصباح - حيا الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف في حديث صحفي جماهير شعبنا الفلسطيني في كافة اماكن تواجده بيوم الارض


الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف
يحيي شعبنا والجماهير العربية واحرار العالم بيوم الارض ويؤكد على تعزيز الوحدة الوطنية
رام الله - الصباح - حيا الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف في حديث صحفي جماهير شعبنا الفلسطيني في كافة اماكن تواجده بيوم الارض

الخالد الذي انطلق بمسيرات جماهيرية حاشدة تأكيدا على تمسكهم بارض الاباء والاجداد ، وجدد العهد لكافة شهداء يوم الارض في الجليل والمثلث وسخنين وعرابة البطوف وكفر كنا والطيبة، وكل شهداء فلسطين الذين عمدوا بدمهم الزكية انتماءهم لامتهم وشعبهم رغم كل محاولات التذويب والاسرلة، وفي الدفاع عن الارض عنوان وافشال سياسة الحركة الصهيونية، وعماد انتمائهم الوطني والقومي. واكد امين عام جبهة التحرير بان يوم الأرض له دلاله بما يتعلق بالشعارات التي ترفع في غزة والضفة والقدس والشتات,وفي كل ارجاء العالم . ورأى في ظل حالة النهوض الشعبي اوالمتغيرات الحاصلة في المنطقة تؤكد على رهاننا على المزيد من النضال العربي والقومي, لإفشال سياسة الإدارة الأمريكية في المنطقة ومشاريعها , والوقوف في وجه الهيمنة وما تمثله السياسة الأمريكية من انحياز إلى جانب الكيان الصهيوني وداعم لهذا الكيان وتقف إلى جانبه بوجود شراكة أمريكية صهيونية ، ومن هنا نرى اليوم من خلال هذه الحركة الواسعة بانها تعيد القطار الفلسطيني إلى سكته ، مما يتطلب من الجميع العمل من اجل انهاء الانقسام الذي يشكل صفحة سوداء في تاريخ النضال الفلسطيني ، ولنجعل من مسيرات القدس العالمية نموذجا بذكرى يوم الأرض يوم التمسك بالأرض والوحدة الوطنية وهذا تأكيد على وحدة الدم والموقف والمصير .

وقال ابو يوسف ان شعبنا في يوم الأرض الخالد يرفع صوته بمواجهة العدوان الاستيطاني التي يستهدف كل بقعة من بقاع ارضنا، فكما الضفة والقدس وغزة مستهدفة فان الجليل والمثلث والنقب مستهدفة ايضا، فشعار العدو هو التطهير العرقي عبر قانون ارض أكثر وعرب اقل، واضاف ان سياسة حكومة الاحتلال المتطرفة اثبتت على مدار قرن او يزيد من الزمان، نهب الارض، وطمس هويتها العربية، وفق مخطط استيطاني عنصري فاشي، وها هو شعبنا يخوض صراعا مديدا وعسيرا لاجل ان تبقى هذه الارض ارضنا، ولأن تستعيد هويتها، مقدما تضحيات غالية لن تذهب هدرا في سبيل حريتها.

وقال ان ما تتعرض له ارضنا من نهب ومصادرة وتلويث، اضافة الى الانتهاكات الصهيونية للأراضي الفلسطينية التي لم تتوقف , والحصار الصهيوني المفروض على شعبنا بالقوة العسكرية ما زال مستمراً, وما يشكله جدار الفصل العنصري من خطر مع استمرار الاعتقالات الجماعية من شأن ذلك كله أن يعطي صورة واضحة عن الجرائم الصهيونية , والممارسات العدوانية , والتي يتصدى لها شعبنا الفلسطيني , مما ستزيده إصراراً أكثر على الصمود والمقاومة والثبات .
 

واكد ابو يوسف ان شعبنا مصمم على مواصلة وتصعيد مقاومته الشعبية، وتوسيع رقعتها حتى تشمل كافة الارض الفلسطينية في مواجهة الاستيطان الاستعماري، وجدران الفصل العنصري، والحواجز العسكرية، في مواجهة سياسة القتل والتدمير والطرد والتهويد التي تمارسها حكومة الاحتلال بشكل يومي.
 
وشدد ان الحراك السياسي والدبلوماسي الفلسطيني رغم الضغوط والتهديدات، سيتواصل على المستوى الدولي، للحصول على المزيد من القرارات التي تعري سياسات الاحتلال وتفضح جرائمه، وتشكل دعما اضافيا لحق شعبنا المشروع في الحرية وازالة الاحتلال، ولتوجهنا لنيل عضوية فلسطين الكاملة في الامم المتحدة وكافة منظماتها الدولية.

وحيا ابو بوسف شهداء شعبنا وشهداء الثورة والنضال وشهداء يوم الأرض الخالد، واشاد بالصمود الأسطوري للاسرى في زنازين الاحتلال، الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية والاضرابات عن الطعام ضد سياسة العزل الانفرادي والاعتقال الاداري، مؤكدا على صمود وتحدي الأسيرة المناضلة هناء الشلبي وعميد اسرى جبهة التحرير الفلسطينية محمد التاج ورفاقه الاسرى في اضرابهم عن الطعام للاعتراف بهم كأسرى حرب، داعبا الى وقوف شعبنا بجانب قضية الأسرى العادلة، وخلف قضيتهم ولن يهدأ لنا بال ولن يستقر لنا حال ولن يكون هناك سلام إلا بالافراج الكامل عن جميع أسرانا البواسل من باستيلات الاحتلال.

وتوجه امين عام جبهة التحرير الفلسطينية بالتحية إلى الشعب العربي الفلسطيني والجماهير العربية واحرار العالم التي انطلقت في كل ارجاء فلسطين والمنافي والشتات بمناسبة يوم الارض الخالد يمسيرات القدس العالمية ,وخاصة الجماهير الفلسطينية في المناطق المحتلة عام 1948 في الجليل والمثلث والنقب والمدن المختلطة ، واكد أن نضال شعبنا الفلسطيني في المناطق المحتلة عام 1948 هو مكمل لمجمل النضال الوطني الفلسطيني , ولهم الدور الفاعل على خارطة الصراع داخل الكيان الصهيوني , وحيا صمودهم في ذكرى يوم الأرض ، وحيا صمود الشعب العربي السوري على ارض الجولان المحتل، وتمنى الشفاء العاجل لجرحى المواجهات






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=10110