جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 305 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: أين أصبحت علاقات حماس في «البحر العربي المتلاطم»؟
بتاريخ السبت 10 مارس 2012 الموضوع: متابعات إعلامية

The Hamas prime minister of Gaza joined Ahmadinejad on stage
أين أصبحت علاقات حماس في «البحر العربي المتلاطم»؟-
«الحرية» القاهرة
• هل غادرت حماس دمشق حقاً.. أم أن الأمر لا يتعدى الإشاعات الإعلامية؟
• كيف يوفق هنية بين مواقفه في طهران وموقفه في الأزهر الشريف في القاهرة إزاء الوضع في سوريا؟
• من أقام من قيادة حماس في الدوحة.. ومن أقام في القاهرة.. وفي عمان، وما هو مشروع حماس في تركيا؟
• ما هي القضية التي أثارت حفيظة مشعل فقرر الامتناع عن ترشيح نفسه لرئاسة المكتب السياسي للحركة؟


أين أصبحت علاقات حماس في «البحر العربي المتلاطم»؟-
«الحرية» القاهرة
• هل غادرت حماس دمشق حقاً.. أم أن الأمر لا يتعدى الإشاعات الإعلامية؟
• كيف يوفق هنية بين مواقفه في طهران وموقفه في الأزهر الشريف في القاهرة إزاء الوضع في سوريا؟
• من أقام من قيادة حماس في الدوحة.. ومن أقام في القاهرة.. وفي عمان، وما هو مشروع حماس في تركيا؟
• ما هي القضية التي أثارت حفيظة مشعل فقرر الامتناع عن ترشيح نفسه لرئاسة المكتب السياسي للحركة؟
• ما هو الفرق، لدى قيادة حماس في غزة، بين «المصالحة» وبين«استعادة الوحدة»؟!
ماذا يدور داخل حركة حماس، وهل وصلت الخلافات بين أعضاء مكتبها السياسي لدرجة أنها أصبحت العناوين الأبرز على صفحات الجرائد اليومية وفي مواقع الانترنت؟ وهل وصلت الخلافات بين أعضاء مكتبها السياسي نقطة حرجة، بات معها من الصعوبة معالجة ما نشأ وإعادة الأمور إلى أوضاعها الطبيعية، وإزالة العوائق بين بعض قيادييها، وبحيث تستعيد الاتصالات نطاقها الطبيعي كما كان عليه سابقاً؟
كثير من المراقبين لم يعد بإمكانهم أن يرسموا صورة حقيقية للأوضاع داخل الحركة الإسلامية. لكن متابعة بعض ما يصدر عن بعض أعضاء قيادتها قد يشكل مؤشراً يمكن من خلاله الاستدلال على الحقيقة النسبية للأوضاع داخل حماس
العلاقة مع سوريا: هنية
العلاقة مع سوريا، واحدة من القضايا التي تدور حولها خلافات، خرجت مؤخرا إلى العلن.
إسماعيل هنية، رئيس "حكومة" حماس، في زيارته إلى إيران اتخذ مواقف واضحة لما يسمى بالتحالف السوري الإيراني، والذي يقول البعض إن حماس مازالت جزءاً منه، كما هو حال حزب الله. وقد استقبل هنية من قبل القيادة الإيرانية بترحاب شديد، وسلطت عليه الأضواء، فقد منح كلمة أمام المهرجان الضخم الذي تقيمه طهران في ذكرى ثورة الخميني التي أطاحت شاه إيران ونظامه. كما أقلته مروحية في سماء طهران اطلع خلال جولته الفضائية على التجمع الشعبي الكبير في المهرجان المذكور. وحل هنية ضيفاً على خامنئي، وتداول الجانبان بالبحث الأوضاع الفلسطينية والإقليمية، وأكد الطرفان أن وجهات نظرهما كانت متطابقة، والتطابق هنا، معناه، تأييد هنية لمواقف إيران، خاصة موقفها من «الشيطان الأكبر» الولايات المتحدة (التي لا تخفي حماس استعدادها للانفتاح عليها) ومن إسرائيل، وكذلك من القضايا الإقليمية وفي مقدمها الوضع في سوريا، وتأييد إيران لنظام دمشق دون تردد. وقدم هنية تعهدات للقيادة الإيرانية لصون الخط الذي نصحته بإتباعه، إن في المقاومة أو في الموقف من إسرائيل، أو في الموقف الإقليمي.
المفاجئ في موقف هنية أنه ما أن غادر طهران ووصل إلى القاهرة، حتى ألقى في مسجد الأزهر خطبة ملتهبة أعلن فيها تأييده بحرارة للمعارضة السورية، في انحياز فاقع ضد النظام السياسي، وفي موقف مناقض تماماً لموقفه في طهران. هل كان الضغط الإيراني هو الذي لعب دوراً في «ضبط» مواقف هنية في طهران، أم أنها حرارة أنصار الإخوان المسلمين، المصريين، هي التي ألهبت حماسه، فانكفأ عن موقفه السابق في إيران، وانقلب لصالح المعارضة ضد النظام السوري. وهل باتت الجغرافيا السياسية هي التي ترسم لبعض قادة حماس مواقفهم، بحيث يقولون في طهران شيئاً، ويقولون عكسه في القاهرة في أحضان الإخوان المسلمين، أم أن حماس بدأت لعبة توزيع الأدوار، بحيث يتوزع أعضاء مكتبها السياسي المواقف المختلفة، فتبقى حماس على صلة ايجابية مع الجميع.
المراقبون لا يملكون جواباً مقنعاً، لكنهم يحذرون من أن ترتد لعبة «توزيع الأدوار» ـ إن هي وجدت حقيقة ـ بحيث تكون نتائجها «إغضاب الجميع» بدلا من أن يكون «الانفتاح على الجميع».
في هذا السياق لفت نظر المراقبين تصريح لموسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، اعترف فيه بوجود خلافات بين طهران وبين «بعض أعضاء المكتب السياسي للحركة»، وأن هذه الخلافات نشأت «على خلفية الموقف من الوضع في سوريا»، حيث يقف بعض أعضاء قيادة حماس إلى جانب المعارضة السورية، ويقف آخرون موقفاً يريدونه حيادياً.
العلاقة مع سوريا: الزهار
من جانبه نفى محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحماس أن تكون حركته قد قطعت علاقتها مع سوريا. واتهم الزهار من يروجون لهذه «القطيعة» بأنهم يحاولون أن يخرجوا الحركة الإسلامية عن دائرة الحياد التي ـ كما قال الزهار، اتسمت بها حركة حماس في كل القضايا. ورأى الزهار أن الترويج لـ «القطيعة» هي «محاولات للإيقاع بيننا وبين سوريا». وعندما سئل الزهار لماذا عقد المكتب السياسي لحماس اجتماعاته خارج دمشق وهو الذي اعتاد عقدها في العاصمة السورية، نفى الزهار أن تكون دمشق هي المكان الوحيد الذي يعقد فيه المكتب السياسي لحماس اجتماعاته، وأكد أن هذه الاجتماعات كانت تعقد خارج دمشق «حتى في فترة كانت الأوضاع عادية فيها». وأضاف أن اللقاءات التي عقدت في دمشق سببها أن العواصم العربية أغلقت أبوابها في وجه حماس، ما اضطرها للجوء إلى دمشق. وأضاف أنه مادامت هذه العواصم عادت وفتحت أبوابها، (مثل مصر وقطر) «فمن حقنا أن نجري اللقاءات فيها وهذا ليست له دلالات سياسية» كما أوضح.
لكن وكالة الصحافة الفرنسية، التي نقلت أقوال الزهار لفتت إلى أن إسماعيل هنية كان قد حيا الشهر الماضي من القاهرة «الشعب السوري البطل» الذي يسعى نحو «الحرية والديمقراطية» في سورية.
العلاقة مع سوريا: البردويل
القيادي في الحركة الإسلامية صلاح البردويل قال بدوره للصحافة إن تطور الأوضاع في سوريا بات يشكل ضرورة لمغادرة حماس دمشق. وفي موقف مؤيد للمعارضة، ولغير صالح النظام السوري أكد البردويل أن مغادرة حماس لدمشق سببه سياسي أولا وأخيرا، لانحيازها لصالح المعارضة وعدم توافقها مع سياسة النظام. وقال إن حركته حاولت أن تقدم «نصائح» للنظام السوري بضرورة «وقف التعامل الأمني مع المتظاهرين» مؤكداً أن «فطرة الحركة تحتم عليها التعاطف مع إخواننا هناك».
وأكد البردويل أن جميع قيادات حماس خرجت من سورية لتعذر العمل هناك في ظل الأجواء الراهنة. لكنه شدد على أن الحركة لم تتخذ بعد مقراً جديداً لها، معلنا أن التواصل مع النظام في دمشق قد انقطع ووصل إلى ما «أسماه» الطريق المسدود».
العلاقة مع سوريا: «ناطق وقيادي بارز»
ناطق رسمي وقيادي بارز في الحركة فضل عدم الكشف عن اسمه أكد هو الآخر أن قرار مغادرة حماس لدمشق جاء تتويجاً لنقاشات معمقة وطويلة على مدى أشهر عدة داخل أوساط الهيئات القيادية للحركة، «أكدت ضرورة الخروج النهائي وفي أسرع وقت ممكن».
وأقر «القيادي البارز» بوجود حالة من الارتباك الإعلامي داخل أطر الحركة «التي سارعت إلى النفي والتوضيح والاستدراك خلال الفترة الماضية ووجهت انتقادات صريحة إلى النظام السوري».
ونفى «القيادي البارز» أن يكون هذا الارتباك يعكس اختلافا بين قادة حماس على الموقف السياسي «وإنما على طبيعة التعامل الإعلامي مع الملف السوري». وأكد في السياق أن «كل المكاتب التي تمتلكها الحركة في دمشق أغلقت بالكامل فيما ألغيت كل العقود الخاصة بالمكاتب المستأجرة».
وأوضح أن مشعل يحمل تصاريح تمكنه من الإقامة في قطر إثر إبعاده من العاصمة الأردنية عمان عام 1999، وأنه قرر المكوث في الدوحة بشكل دائم إضافة إلى عضوي المكتب السياسي عزت الرشق وسامي خاطر.
وأكدت مصادر أن قطر وفرت لتلك القيادات منازل بهدف الإقامة الطويلة إضافة إلى خدمات لوجستية تتعلق بحرية التنقل داخل العاصمة القطرية وتوفير حراسات أمنية لها.
أما نائب رئيس المكتب السياسي موسى أبو مرزوق فقد قرر هو الآخر أن يقيم بشكل دائم في العاصمة المصرية، القاهرة، بعد أن تملك منزلاً في منطقة مصر الجديدة. إقامة أبو مرزوق، كما قالت مصادر، ارتبطت برسائل غير معلنة تلقتها قيادة حماس من حليفتها الأبرز في مصر جماعة الإخوان المسلمين التي طلبت إيفاد ممثل عن حماس إلى القاهرة في محاولة من شأنها التأكيد أن مصر خرجت عن خياراتها السابقة حول محدودية العلاقة مع الحركة الإسلامية. وتتضمن الرسائل الإخوانية تأكيداً آخر بأن الجماعة التي وصلت إلى السلطة عبر بوابة البرلمان ستعمل خلال المرحلة القادمة، أي بعد تسليم الجيش للسلطة لتوفير «حواضن رسمية وشعبية لقيادة حماس»، كما أكدت أن هناك تواصلاً مستمراً بين قيادة حماس ومدير المخابرات المصرية اللواء مراد الموافي، وأن كثيراً من قيادات الحركة أبدوا ارتياحاً لطريقة تعامله معهم.
العلاقة مع عمان ، أنقرة وتونس
وتؤكد معلومات أخرى أن عضوي المكتب السياسي محمد نزال ومحمد نصر قررا الإقامة الدائمة في العاصمة الأردنية عمان من دون قيامهما بأية نشاطات. فالعاهل الأردني عبد الله الثاني دعا قيادات حماس صراحة إلى الإقامة على الأرض الأردنية وهو ما كشفت عنه مصادر رسمية أردنية مطلعة على أجواء الزيارة الأخيرة التيقام بها خالد مشعل نهاية العام الماضي إلى عمان والتقى خلالها العاهل الأردني برفقة ولي عهد قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.
ونقلت المصادر عن الملك عبد الله ترحيبه بإقامة أي من قيادات الحركة في الأردن بمن فيهم مشعل الذي يتمتع بالجنسية الأردنية. ومن المفترض أن ينتقل نزار ونصر اللذان يتمتعان بالجنسية نفسها بين قطر وتركيا «لإنجاز بعض المهام». إذ تشهد العاصمة التركية اجتماعات متتالية بين وزارة الخارجية التركية وقيادات في حماس لبحث عدد من الملفات أبرزها فتح «مكتب ارتباط» للحركة في اسطنبول، وهي الخطوة التي لم يستبعدها الرئيس التركي عبد الله غل في وقت سابق.
كذلك تفيد المعلومات أن الحركة الإسلامية تلقت من الحكومة التونسية ترحيبها بفتح مكتب تمثيلي لحماس خلال الفترة القادمة في العاصمة التونسية.
توتر إعلامي
هذا التحرك لحماس خارج دمشق عكس نفسه توتراً إعلامياً. إذ لوحظ أن وسائل الإعلام في حماس بدأت تتناول الأوضاع في سوريا بشكل منحاز لصالح المعارضة والتظاهرات الاحتجاجية في المدن السورية.
بالمقابل لوحظ أن بعض الصحف في دمشق، وبشكل خاص «الوطن» المستقلة و«صوت الشعب» الناطقة بلسان الحزب الشيوعي السوري بقيادة أمنيه العام عمار بكداش وجهت انتقادات لاذعة لحركة حماس لانتقال قيادتها للإقامة في قطر، واتهمتها اتهامات خطيرة، لعلاقتها بأمير قطر الذي نعتته بنعوت سياسية قاسية، كما وجهت انتقادات لاذعة للدكتور عزمي بشارة، الذي وصفته بالعضو السابق بالكنيست الصهيوني، وبأنه استقال من هذا الكنيست بطريقة مسرحية، وبأنه مازال حتى الآن يتلقى تعويضاته من إسرائيل بصفته عضوا سابقاً في الكنيست.
العلاقة مع طهران
الاستقبال الحافل الذي لقيه إسماعيل هنية في طهران لم يحل دون وجود توترات بين «بعض» أعضاء المكتب السياسي لحماس والعاصمة الإيرانية.
أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسي اعترف بذلك في حديث إلى الصحف (5/3/2012) لكنه عزا ذلك إلى مواقف بعض أعضاء المكتب السياسي للحركة من الأوضاع في سوريا. مؤكدا أن هذه المواقف انعكست سلبا على العلاقة مع طهران نظرا للتحالف المتين الذي يربط بين العاصمتين السورية والإيرانية. وهو ما دفع بعض المراقبين للقول إن علاقات حماس الإقليمية لن تستقر إلا بعد أن تأخذ الأمور منحاها النهائي في المنطقة العربية.
بين المصالحة واستعادة الوحدة
أما على الصعيد الفلسطيني، فقد أكدت المعلومات أن المكتب السياسي لحماس لم يصل حتى الآن إلى توافق حول اتفاق الدوحة الذي وقعه رئيس المكتب خالد مشعل مع رئيس السلطة محمود عباس وبوساطة من أمير قطر.
وتقول المعلومات إن قيادة حماس في غزة ليست ضد «المصالحة»، والتي تقف عند حدود نشر «أجواء تصالحيه» مع فتح، بحيث يتم إطلاق سراح المعتقلين، ورسم سقف معين لنشاط فتح في القطاع ونشاط حماس في الضفة، وحل مشكلة جوازات السفر وغير ذلك من الأمور الإدارية المعرقلة لمصالح الناس.
لكن قيادة حماس مازالت ضد «استعادة الوحدة» إذا كان ذلك يعني حل حكومة هنية، وإخضاع القطاع لحكومة الرئيس عباس أو من ينوب عنه، بما في ذلك إعادة النظر بترتيبات الأجهزة الأمنية في القطاع لاقتلاع نفوذ حماس وإعادة زرع نفوذ فتح بدلا منه. وتضيف المصادر فتؤكد أن الكتلة الحمساوية المسيطرة على الوضع في القطاع ترفض أن «تستقيل» من موقعها المسيطر هذا، وتشترط أن لا تتجاوز المصالحة حدود «الأجواء التصالحية» مع رفض تام لأية «وحدة» تستعيد فيها سلطة عباس سيطرتها على القطاع، وبما يعيد أجواء ما قبل 14/6/2007، تاريخ انقلاب حماس على السلطة الفلسطينية.
إحراجه لإخراجه
أما على الصعيد الداخلي فتؤكد المعلومات كذلك أن هناك نية لدى بعض قيادات حماس الوصول إلى نقطة «إحراج مشعل لإخراجه»..
وتفيد هذه المعلومات أن بعض قيادات حماس فشلت في نسف اتفاق الدوحة كما فشلت في تكوين أكثرية معارضة لسياسة مشعل في الآونة الأخيرة خاصة مواقفه في جلسات الحوار في القاهرة. لذلك لجأت إلى اسلوب آخر، وصفته بأنه «البحث خلف مشعل»، كأن تطالب بتقديم كشف حساب بمصاريف قيادات الحركة في الخارج، خاصة مصاريفها في شراء واستئجار الشقق وشراء السيارات وفواتير الفنادق وأجور السفر بالطائرات وبدل المهام المصروفة للكوادر والتي يقال إنها وصلت أرقاما خيالية، بحيث يوجه إلى مشعل تهمة التبذير وسوء استعمال المال العام.
غير أن مشعل ـ تقول المصادر ـ رفض الدخول في نقاش هذا الأمر، مؤكداً أن قيادة الخارج هي وحدها المعنية بتقرير المصروفات وأن هذه المصروفات رهن بالوضع الأمني الذي تعيشه قيادة الحركة.
وإعلاناً عن احتجاجه الشديد، لمحاولة البعض المس بنزاهة مصروفات الخارج، أعلن مشعل رفضه تجديد ترشيحه لرئاسة المكتب السياسي للحركة في الجولة القادمة التي ستعقد قريباً، داعياً المشككين بنزاهة مصروفات الخارج إلى تحمل مسؤولياتهم، فإما أن يعتذروا، وإما أن يتولوا هم قيادة الحركة في ظل وضع عربي وصفه مشعل بأنه «بحر متلاطم» إذا لم يتم التنبه إلى تياراته «غرقت سفينة حماس». ورأى مشعل أن بحث الجانب المالي يشكل محاولة لإحراجه فإخراجه. -.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.24 ثانية