جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 196 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : حمص تحترق والنظام الى زوال عاجل
بتاريخ الأربعاء 22 فبراير 2012 الموضوع: قضايا وآراء


حمص تحترق والنظام الى زوال عاجل
عدلي صادق

أحيلت مسؤولية تأجيج الفتن واستثارة النوازع الطائفية،



حمص تحترق والنظام الى زوال عاجل
عدلي صادق
أحيلت مسؤولية تأجيج الفتن واستثارة النوازع الطائفية، الى ما يُسمى بـ "مخابربات القوى الجوية" التي تأتمر تقليدياً برأس هرم النظام الإجرامي. وبوشرت عملية الاستثارة، بمفاعيل هذ لمخابرات، من خلال رفع وتيرة القصف بلا تمييز، وبخاصة في حمص وجبل الزاوية (جبل أريحا) في منطقة إدلب، لكي تزداد أعداد القتلى من النساء والأطفال، وبهدف توجيه رسالتين غاية في الغباء، واحدة للخارج، تؤكد على أن النظام لن يتراجع، وبالتالي يتعين على الضاغطين الذين يعزلون النظام المجرم، أن يفتشوا عن حل سياسي، يوقف هذه المجازر، أما الثانية، فهي كسب التفاف الطائفة النصيرية (العلوية) حول النظام وهو يشن حرب البقاء، والإيحاء بأن ثأراً انتقامياً، سوف يطال الطائفة برمتها، في حال سقوط هذا النظام!
في هذا السياق، يقترف المجرمون الحاكمون وأتباعهم، عمليات قتل بشعة بالغة القذارة، بقصد اختلاق فتنة مرعبة، ووضع عناصر وأسباباً للحرب الأهلية المديدة، ظناً من النظام، بأن انجراف البلد الى مثل هذه المصيبة المهولة، من شأنه أن يجعل الآخرين في الخارج، ومعهم آخرون في الداخل، يستغيثون ببشار الأسد للإسهام في إيقافها مقابل بقاءه. ويتجاهل النظام المتخلف الغارق في دم شعبه، أن سوريا التي يتشدق بكلمات الحرص عليها، لن تعود ببقائه، الى حال الوئام الاجتماعي والى وحدة وجدانها الشعبي، بعد أن صبر السوريون على الاستبداد طويلاً، وبدا واضحاً أن هذا النظام، الذي قام واستمر فوق جماجم ضحاياه، لن يتغير ولا يتبدل، وأن لا خيارات أمام الأسرة التي عُرفت بفسادها وسفالة حكمها، إلا خيار الرحيل، حفظاً لرؤوس أشخاصها وأزلامها، وتلافياً لحرمان هؤلاء الأشخاص والأزلام، من شرف الحصول على قبور في وطنهم المبتلى بالطاعون المزمن، الذي يمثلونه بامتياز!
السوريون الذين طالبوا بالديموقراطية وبالتغيير، لم تعد أولويتهم الحصول على الديموقراطية والتغيير، بل الأولوية باتت تنحصر في مطلب إنقاذهم وزوال النظام، حتى لو جاء الشياطين لكي يحكموا. مشهد الحرب التي يشنها النظام الآن، يدل على أن الحاكمين الفاقدين لشرعيتهم، يطمحون الى كسر إرادة الشعب وتخويفه، من خلال رفع وتيرة القتل اليومي الى مئة أو أكثر. لكن ألف باء السياسة عند العقلاء، تقول إن من سابع المستحيلات، أن يتمكن نظام من حكم الشعب الذي هُدمت بأيديه الدور على على رؤوس ساكنيها، وقُتل منه الناس بلا تمييز، أطفالاً وشيوخاً ونساء آمنين. والنظام الملطخة أيديه بداء السوريين، ما زال ينكر وجود الشعب. فلا حديث له، إلا عن "عصابات إرهابية" وعن تدخلات خارجية، بينما شاشات التلفزة تعرض صور الضحايا والتظاهرات السلمية لمجاميع الناس المجردين من السلاح، وبعض هذه التظاهرات جرت في المزة بدمشق، وحيثما يمكن رؤيتها من شرفة قصر الحاكم.
إن سوريا تحترق، وليس هناك من مُغيث إلا إرادة السوريين في الاستمرار في الثورة، حتى إسقاط النظام. وهذا الأخير، لفرط جنونه وسفالته، بدل أن يخلع سريعاً ويترك بعض العناصر التي تساعد السوريين على العودة الى وئامهم المعهود، والى وحدة الأراضي والمجتمع؛ نراه يُمعن في القتل، ويتلقى دعماً خارجياً، في الوقت الذي يتهم فيه الشعب الذي لا نصير له مستعداً للتدخل؛ بأنه هو الذي يستحث الغزو الأجنبي.
المعتوهون يتصورون إن الوطن والمجتمع، يمكن أن يُعاد اختصارهما في أسرة تحكم وراثياً، تؤازرها منظومة بطش مع منظومة فساد تستحوذ على مقدرات البلاد وسوقها. ويجهل هؤلاء أن لا مناص من للعودة الى وضعية التسلط وتعليله بأفكار غامضة، لا تضمن للسوريين الحرية والكرامة والعدالة.
الحاكمون يفتعلون الدسائس ويمارسون نوعين من القتل، واحد بالقصف المباشر الذي تلتقط كاميرات هواتف الموطنين بعض لقطاته، والآخر بالقتل الذي يتوخى الفتنة وتخويف الطائفة النصيرية (العلوية) من كابوس الانتقام. هذا القتل الثاني، يستهدف مواطنين في المساحة الرمادية، اتخذوا موقفاً وسطياً، ويطال كل من لم يحسم أمره لصالح النظام من شخصيات المجتمع ورموزه وكبار موظفيه وكادراته. يُقتل هؤلاء ثم يصدر البيان بأن مجموعات إرهابية قد استهدفتهم. الهدف هو تجييش القواعد الاجتماعية للضحايا، على قاعدة أن الموت يستهدفهم بسبب حيادهم، قادماً من مواقع الطرف الآخر.
سوريا ذاهبة الى انزلاق أكبر امن أن تستوعبه لهاوية، وكل ذلك بأيدي نظام ما زال يتذرع بالحفاظ على سوريا وبأنه المتيّم بحب سوريا، ومسكون بالخشية من تقسيمها ومن سقوطها في وحل الحرب الأهلية. يؤسس للحرب الأهلية، ويقتل أهل سوريا، ويتخذ من سفك دمائهم استراتيجية للبقاء، ويختلق الفتن، ويزهق أراوح الأطفال أحباب الله، ثم يتواقح فيتغنى بسوريا ويتشدق بمزاعم الحرص عليها.
مهما فعل، فإنه ساقط ساقط حتى ولو أخمد الثورة ، فما بالنا وهو لن يخمدها. وسنحتفل قريباً بيوم النصر وبيوم القصاص ممن استباحوا دم الشعب، ومن قتلوا الأحرار، كالقائد العسكري الفلسطيني الفذ سعد صايل، والقائد الوطني والقومي كمال جنبلاط، والكاتب الثوري سمير قصير، وآخرون كُثر تشملهم سجلات أسماء ضحاياهم!
www.adlisadek.net
adlishaban@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية