جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 377 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : أنغام على أسلاك الكهرباء
بتاريخ السبت 18 فبراير 2012 الموضوع: قضايا وآراء

أنغام على أسلاك الكهرباء
نبيل عبد الرؤوف البطراوي
الكهرباء لمن لا يعرف حاجة إنسانية بالغة الأهمية في ظل حالة الترابط بينها وبين الحياة الإنسانية في هذا العصر حيث لم يعد بالإمكان العيش


أنغام على أسلاك الكهرباء
نبيل عبد الرؤوف البطراوي
الكهرباء لمن لا يعرف حاجة إنسانية بالغة الأهمية في ظل حالة الترابط بينها وبين الحياة الإنسانية في هذا العصر حيث لم يعد بالإمكان العيش بدونها أو الاستغناء عنها ولو من باب التحدي من اجل التمرد أو من اجل الكرامة الشخصية كما فعل غاندي حينما استغنت الهند عن الملح من باب الضغط على المملكة المتحدة التي كانت الهند إحدى مستعمراتها , فهي لم تعد مطلب فردي ترفيهي أو حاجة تخص جانب معين من جوانب الحياة البشرية من هنا نجد بأن هناك من الدول من احتفل بمرور مائة عام على عدم انقطاع التيار الكهربائي كما حدث منذ سنوات في روسيا ,فالكهرباء تدخل في شتى مناحي الحياة اليومية لكل مكونات الحياة سواء للبشر أو حتى لمزارع تربية الدواجن أو غيرها ,فحياتنا اليومية تعتمد على الكهرباء بشكل واسع جدا ,من هنا عملية الغياب الكبير للكهرباء يعتبر توقيف للحياة حيث وتغييب وتضييع للوقت والجهد وتكديس للإشغال والإعمال اليومية التي تعتمد عليها وخاصة وأنه لا يوجد من الأجهزة ألبيتيه الأساسية ما يمكن ان يعمل على غيرها مثل الثلاجة والغسالة وحتى الإنارة لم يعد الأطفال بقادرين على مواكبة دروسهم على لمظلة الغاز والكاز وما شابه لأنه لا يمكن ان نعود بعجلة الزمان إلى الماضي الذي يحاول البعض ان يجتره من باب محاولة الإقناع الكاذبة بان هذا الحال من الممكن ان يكون مقبولا . كما لا يمكن الاستغناء عنها في المناحي الصحية العلاجية حيث الكهرباء العمود الفقري في عمل المؤسسات الصحية والتي من خلالها تعمل الأجهزة التي لا يمكن الاستغناء عنها للأطفال غير مكتملي النمو إضافة إلى غرف العناية المركزة وغرف العمليات وكل أجهزة التصوير بشتى أنواعها,إضافة إلى الحاجة لتوفير التدفئة في المشافي ودور العجزة ,كذالك الكهرباء ضرورية من اجل عدم وقوع كوارث بيئية نتيجة لعدم القدرة على تصريف المياه العادمة .
 
كذالك توقف العمل في كل الوزارات والمؤسسات الخاصة والعامة والمدارس والجامعات .

من هنا فالكهرباء حاجة ضرورية لا يمكن الصمت عن بقائها بهذه الحالة تحت أي ظرف أو مبرر ,فلم يعد الحصار المحكي عنه مبرر مقنع لشارع الفلسطيني في ظل حالة الحسم الشهرية من قبل الحكومتين في كل من غزة والضفة مبلغ وقدره 170شيكل بشكل شهري من كل موظف إضافة إلى ما يجبى من موظفي الوكالة والقطاع الخاص والمحلات التجارية والمؤسسات الخاصة مختصر الحديث ان الكهرباء ليس هبة أو منة من احد يمن بها على شعبنا ولا تأتي من خلال شرايين الحياة التي تأتي لكسر الحصار عن غزة.
 
وهنا يطرح السؤال لماذا التقصير في توفير الكهرباء؟وأين يكمن الحل ؟ كنا سابقا نقبل أسطوانة أن السولار القادم من اسرائيل المشكلة ,ولكن وبعد الاستغناء عن هذا السولار وتشغيل المحطة على السولار المصري والذي ينقص ثمنه 3.5 عن السولار الإسرائيلي والذي لم نلحظ له أي اثر على الفاتورة الشهرية وقبل أهل غزة بهذا الهم والظلم ,وليس خفي على احد بأن ما لم يدخل من فوق الأرض يدخل من الإنفاق والعملية هنا تجارية بحتة إضافة إلى زوال السبب المتمثل في نظام مبارك الذي مقتنع الجميع أنه كان يساعد اسرائيل في حصار غزة ,فهل ما زالت مصر تحاصرنا وكلنا يعلم بأن البرلمان المصري اليوم لمن أذن أين الخلل؟ والعجب العجاب نسمعه من إبراهيم الديراوي مدير مركز الدراسات الفلسطينية في القاهرة حين يحمل حركة فتح والرئيس عباس سبب أزمة الكهرباء في غزة! وهنا نسأل الديراوي قبل أسبوع كان الرئيس عباس يسمح بدخول السولار المصري إلى غزة وألان أمر بإيقافه؟ وهل الرئيس عباس بإمكانه ان يأمر الحكومة المصرية والمجلس العسكري بهذا ؟وهل من المعقول ان يقوم الرئيس بهذا الفعل!أن محاولات البعض إيجاد مبررات واهية وتحميل إطراف لا ناقة لها ولا جمل في هذه الأزمة كمن يحاول ان يدفن رأسه في التراب وخاصة وان العملية تجارية بحته .
 
من هنا يبقى ان نقول ان الموضوع ليس موضوع حصار ولا سولار ولكن متاجرة بمعاناة هذا الشعب الذي أصبح أسير قوى لا يضيرها الظروف التي يحيياها ولا الصدمات التي يتلقها من هنا لم يعد بالإمكان تحديد الخلل والسبب والمسبب والمستفيد من هذه الظلمة لتحدي الظلمة العازفين على أوجاع شعبنا الراقصين على أشلاءه فبدل الحديث والوقوف خلف شموعنا الأسيرة عند المحتل أصبح الحديث الذي يفرض نفسه هو الحديث عن الشموع علها تضيء ظلمة يفرضها واقع فرض على الشعب نتيجة حالة الانقسام البغيض بين شطري الوطن ,فهل ينتهي هذا الحديث عن الأمور الحياتية اليومية لكي يعود اهتمام شعبنا إلى حيث يجب ان يكون ,القدس والاستيطان والدولة والأسرى واللاجئين والتحرير والتحرر ,أم هذا بحاجة إلى حراك جماهيري !

نبيل عبد الرؤوف البطراوي

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية