جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 358 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : المصــالحة تضيء بالزيت القطري
بتاريخ الثلاثاء 07 فبراير 2012 الموضوع: قضايا وآراء

المصــالحة تضيء بالزيت القطري

نبيل عبد الرؤوف البطراوي

وأخيرا تم الاتفاق على من يقود سفينة الحكومة العتيدة والتي كانت مهامها محددة ومحصورة في إجراء الانتخابات والتي سوف تعيد الحياة إلى النظام السياسي الفلسطيني بعد ان عاش


المصــالحة تضيء بالزيت القطري
نبيل عبد الرؤوف البطراوي

وأخيرا تم الاتفاق على من يقود سفينة الحكومة العتيدة والتي كانت مهامها محددة ومحصورة في إجراء الانتخابات والتي سوف تعيد الحياة إلى النظام السياسي الفلسطيني بعد ان عاش في غرفة العناية المركزة حينما قوى على الفناء نتيجة حالة الانقسام التي عصفت بساحتنا الفلسطينية سنوات طوال ,ولكن الحكمة التي تمتع بها القائد والأب هي التي لم تفقد نظامنا السياسي الروح كما لم تفقد الجسد ألحمة التي تحمل بين طياتها هذه الروح التي تجوب في كل أركان فلسطين لتقول للجميع وتذكر الجميع بان فلسطين قضية وشعبا لا تقبل القسمة ولا تقبل الفناء والزوال مهما اشتدت عليها الأزمات ومهما ازادة شراسة الأكلة والناهشين ,كما أنها تصرخ في وجهه الجميع لتقول لهم بأنها ليست مشروعا تجاريا ولا هي خاتم سليمان ,ولا شعبها جزءا من متاع احد لكي يعتقد بأنه من الممكن ان يحتكره لزمن طويل ,وما حالة الصمت التي كانت تعلو عيون أبناء شعبنا تنم عن حالة الرضي أو الخوف أو عدم القدرة على التحرك والتغير ولكن حركة الشعوب يجب ان تكون دوما لها حساباتها لان نتائجها دوما لا تكون محكومة بقوانين رياضية ,من هنا ترك شعبنا أهل الحكمة والسداد يتحركون كلن في مقصده ومرماه علهم يصلون إلى النتيجة التي يتمناها الجميع ,فكان الاتفاق تلو الاتفاق وكان الجزر والمد وكان الاقتراب والابتعاد ,وكان القيل والقال وكانت العيون كلن لا يرى فلسطين في وجه الأخر من هنا لم يكن حصاد ولم يكن اتفاق ولم يكن وفاق
ولكن اليوم كان الاتفاق لماذا ؟هل يمتلك أمير قطر عصى سحرية ؟أم ان كلا الفريقين توصلا إلى قاعدة لا غالب ولا مغلوب؟أم ان الفريقين لم يعد في جعبتهم مسكنات أكثر من هذا الزمن؟ربما حالة الفشل الجمعي للفريقين كانت الدافع للاتفاق؟
بداية تعتبر الحالة التي وصلت إليها المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وبعد عشرين عاما من الدوران في دائرة مفرغة دون التوصل إلى نتيجة تكون مقنعة لأطفال فلسطين بان يستمر الحال على ما هو عليه كانت دافع رئيس بان يتم النظر إلى الساحة الداخلية التي ستكون السند القوى حتى في حالة وجود ومضة أمل بان يكون هناك مفاوضات مع الإسرائيليين والكل يعرف اليوم بان اسرائيل تمر بحالة ترهل حزبي مشين جعلت الأحزاب اليمينية هي التي تقود الحياة السياسية في اسرائيل إضافة إلى انشغال الإدارة الأمريكية بالانتخابات والتي تنتهي في يناير 2013م
انشغال دول المركز العربي بأحوالهم الداخلية التي لا يحسدون عليها من محاولات بعض القوى الطفيلية الحالمة بان يكون لها دور في ريادة وقيادة الأمة ,مما يضعف حالة الحراك لقضيتنا على الساحة الدولية من هنا الاهتمام بالشأن الداخلي يكون أكثر جدوى وإنتاجية من الذهاب إلى موائد خاوية لا تقدم سوى البيانات والتصريحات التي لا يكون لها أي اثر على الحال الذي يعيشه شعبنا
مما لا شك فيه ان الدافع الرئيس كان أيضا لحركة حماس هو وصولها إلى قناعات بان المناكفات الصاروخية اللفظية لم يعد لها اثر في الانطلاء على شعبنا كما انه لن يطيل في عمرها السياسي بعد ان أصبحت جسم يتحمل مسئولية شرائح واسعة من أبناء هذا الشعب مما دفعها إلى الواقعية السياسية من خلال التوافق على البرنامج السياسي الوطني بغض النظر عن المبررات التي يوردها المتحدثين باسمها ولكن واقع الحال يقول بان عيونها أصبحت ترنوا إلى الغزل مع القوى السياسية التي تجلس من يهوى السلطة على كراسي السلطة وترسل الطائرات لمن أصبح من هواة السفر والتجوال من هنا كان الوفاق والاتفاق الذي يتمنى الجميع ان لا يكون مثل ما سبقه من تفاهمات واتفاقات وان يكون الزيت القطري ملين إلى حد يجعله ينزلق إلى خارطة التطبيق لكي يودع شعبنا سنوات الانقسام والفرقة ونتمكن من الذهاب إلى الانتخابات التي بطبيعة الحال سوف تفرز النظام السياسي القادم والذي بالطبع سوف يقوم على أساس مشاركة الجميع في أدارة المركب الوطني الذي لا غنى فيه عن احد من القوى السياسية الفاعلة على ساحتنا الفلسطينية
وهنا أتمنى من الجميع ان يعفينا من التبحر القانوني والتفسير والتشريح والأعجاز والتشكيك والتفكيك والمطالبات الصاروخية وكن فيكون والابتعاد عن متاهات الإعلام الذي ينتعش في ظل تشرذمنا ,وعدم النظر إلى وجهة أعداءنا الذين ما انفكوا يخيروننا ما بين أنفسنا وهم على الرغم من الجواب الذي ذهب لهم إلف مرة بأننا أبناء شعب واحد وقضية واحدة وفتح وحماس في خندق البناء والتحرر فلا مجال لتخييرنا هنا

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية