جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 580 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
أخبار محلية: لقاء فتح وحماس ينطلق اليوم في دمشق وسط خلافات حتى على تسميته
بتاريخ الثلاثاء 09 نوفمبر 2010 الموضوع: متابعات إعلامية

رام الله - الصباح - وسط حديث عن خلافات حتى على تسمية الاجتماع، يلتقي اليوم في دمشق لتسوية الملف الأمني آخر العقبات التي تعترض طريق إنهاء الانقسام الفلسطيني، والتوقيع على ورقة المصالحة المصرية

لقاء "فتح" و "حماس" ينطلق اليوم في دمشق وسط خلافات حتى على تسميته وفرص نجاحه شبه معدومة

رام الله - الصباح - وسط حديث عن خلافات حتى على تسمية الاجتماع، يلتقي اليوم في دمشق لتسوية الملف الأمني آخر العقبات التي تعترض طريق إنهاء الانقسام الفلسطيني، والتوقيع على ورقة المصالحة المصرية.

فبينما تطلق "حماس" على الاجتماع اسم "جولة الحوار الحاسمة"، تفضل "فتح" وبلسان رئيس وفدها إلى الاجتماع عزام الأحمد تسميته بـ"لقاء معالجة الملاحظات على بند الأمن في ورقة المصالحة المصرية".

وقال الأحمد الموجود في العاصمة الأردنية عمان، استعدادا للسفر إلى دمشق اليوم لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية: "أفضل أن نطلق على هذا الاجتماع لقاء معالجة الملاحظات (...) سنستمع إلى ملاحظات حماس حول موضوع الأمن في الورقة المصرية، كما سنطرح ملاحظاتنا (...) ونأمل أن نتوصل إلى فهم مشترك حول ملاحظاتنا وملاحظاتهم، لنستمع لاحقا إلى ملاحظات بقية الفصائل".

وردا على سؤال حول تسمية "حماس" لهذا الاجتماع بـ "جولة حوار"، قال الأحمد: "نحن لسنا في حاجة إلى حوارات جديدة". وأضاف: "آمل أن نكون ذاهبين إلى دمشق بإرادة صلبة وقوية لإنهاء الانقسام الفلسطيني الذي لا يخدم إلا الاحتلال وأعداء الشعب الفلسطيني".

وتمنى الأحمد أن "توجد قوة الدفع التي كانت سائدة في اجتماع 24 سبتمبر (أيلول) الماضي، خاصة أننا لن ندخل في حوار جديد، ولن ندخل في متاهات. فموضوع الأمن يحكمه القانون أولا وأخيرا، كما هي الحال في كل العالم ولا يحكم بمحاصصات بين القوى والأحزاب".

وتابع القول: "هذا الموضوع لا يحتاج إلى نقاش طويل، بل إلى نيات صادقة (...) نحن في حركة فتح لنا ملاحظات كثيرة على ما ورد في الورقة المصرية بشأن الأمن، وعلى الرغم من ذلك وقعنا عليها. ولا نرى أي سبب يجعل حماس وغيرها ترفض التوقيع (...) فالقانون هو القانون وليس محاصصات".



وتأكيدا على حجم الهوة في الموقفين، قال مصدر أمني رفيع في السلطة: "إن قانون الخدمة في قوى الأمن رقم 8 لعام 2005 هو الذي يحدد عدد الأجهزة الأمنية ومرجعياتها وينظم عملها، وأن إعادة بناء الأجهزة الأمنية، يقصد بها في قطاع غزة فقط، حيث وقع الانقلاب وما رافقه من تدمير للمنشآت وتسريح لمنتسبي المؤسسة الأمنية الشرعية، وما تبعه من تدمير إسرائيلي لما تبقى من مقار الأجهزة الأمنية".

وأضاف المصدر في بيان تلقت "الشرق الأوسط" نسخة منه، أن "إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية ستتم وفق قانون الخدمة في قوى الأمن بعد إعادة بنائها في قطاع غزة، بعيدا عن السياسة والمحاصصة، فهو أمن كل الفلسطينيين، والمؤسسة الأمنية أحد الرموز الوطنية والسيادية". وأكد المصدر "أن ما يسمى بقوى الأمن والحماية غير منصوص عليها في القانون، وليست جزءا من المؤسسة الأمنية، وهذا يعني أنها وغيرها من التشكيلات التي لم ترد في القانون ليست نظامية أو قانونية". وأشار إلى أن الرئيس محمود عباس باعتباره القائد الأعلى هو مرجعية الأمن، وأن الأمن لا يسير إلا بقانون واحد ومرجعية واحدة وقيادة واحدة.

وعلمت "الشرق الأوسط" أن أطرافا فلسطينية اقترحت على الحركتين عددا من الصيغ التوفيقية كمخرج مقبول للخلاف حول الملف الأمني، لا سيما فيما يتعلق بقضية "الشراكة الأمنية". ومن هذه الصيغ، أن تدمج عناصر الأجهزة الأمنية التي كانت تعمل في قطاع غزة قبل سيطرة "حماس" على غزة مع عناصر أجهزة أمن "حماس"، مع بقاء تركيبة أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية على حالها، على أن يبت في كل القضايا الخلافية في المجال الأمني حسب ما نصت عليه الورقة المصرية.

وشككت مصادر فلسطينية في قدرة هذه الصيغ على جسر الهوة بين الطرفين، على اعتبار أن هناك الكثير من القضايا التفصيلية التي لم تتعرض لها الورقة المصرية، مثل عدد عناصر الأجهزة الأمنية ووظائفها. وأشارت المصادر إلى أن الخلافات في الملف الأمني ستصطدم بالخلافات في المجال السياسي بين الجانبين. وأشارت إلى خلاف جوهري في التعاطي مع الحركات المسلحة بعد المصالحة وسلاحها، وهل سيسمح لها بالعمل ضد إسرائيل.

وأوضحت المصادر أن أساس التعقيد في الخلاف الأمني يرجع بشكل كبير إلى غياب التوافق بين الحركتين بشأن الملف السياسي، إذ إنه وبخلاف الانطباع الذي حاول عدد من الناطقين باسم الحركتين تعميمه، فإن هناك قضايا أخرى غير الأمنية لم يتم التوصل بشأنها لاتفاق. وشددت المصادر على أن الهوة العميقة التي تفصل حركتي "حماس" و"فتح" في المجال السياسي ستؤثر على الموقف، من المهام التي يجب أن تناط بالأجهزة الأمنية بعد المصالحة.

وأشارت المصادر إلى أن الجانبين لم يتوصلا لاتفاق بشأن الانتخابات وموعد إجرائها والكيفية التي ستجرى بها. وشددت على أنه في ظل غياب التفاهمات السياسية الشاملة والتفصيلية، فإن فرص نجاح اجتماع دمشق في بلورة اتفاق مصالحة تؤول إلى الصفر.

 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية