جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 396 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
تقارير: المهرجانات الفنية العربية هل ستجر الفنانين العرب للتطبيع مع إسرائيل...؟؟
كتبت بواسطة زائر في الأثنين 08 نوفمبر 2010
الموضوع: متابعات إعلامية

المهرجانات الفنية العربية هل ستجر الفنانين العرب للتطبيع مع إسرائيل...؟؟
 دمشق -  الصباح - مضر حماد الأسعد
لتطبيعه فنيا مع إسرائيل.. مصر تعلن مقاطعتها مهرجان أبو ظبي السينمائي هذا الخبر أثار أكثر من علامة استفهام عن المغزى الأساسي من مشاركة العدو الصهيوني في المهرجانات العربية الثقافية ... وهو المجال الأكثر حرمة(على الصهاينة من دخوله ) بل استعصى على الذين يلهثون إلى التطبيع مع العدو الإسرائيلي  فقد
أعلن اتحاد النقابات الفنية المصرية، عن قراره بحظر التعامل مع مهرجان أبو ظبي السينمائي، متهما المهرجان بمحاولة جر الفنانين العرب للـ "التطبيع مع إسرائيل".


المهرجانات الفنية العربية هل ستجر الفنانين العرب للتطبيع مع إسرائيل...؟؟
+ الصباح- مضر حماد الأسعد
لتطبيعه فنيا مع إسرائيل.. مصر تعلن مقاطعتها مهرجان أبو ظبي السينمائي هذا الخبر أثار أكثر من علامة استفهام عن المغزى الأساسي من مشاركة العدو الصهيوني في المهرجانات العربية الثقافية ... وهو المجال الأكثر حرمة(على الصهاينة من دخوله ) بل استعصى على الذين يلهثون إلى التطبيع مع العدو الإسرائيلي  فقد
أعلن اتحاد النقابات الفنية المصرية، عن قراره بحظر التعامل مع مهرجان أبو ظبي السينمائي، متهما المهرجان بمحاولة جر الفنانين العرب للـ "التطبيع مع إسرائيل".
 
 
وأضاف الاتحاد في بيان له أنه "مهرجان أبو ظبي يحاول بشتى الطرق جرنا إلى التطبيع مع إسرائيل، وهو ما نجح في تحقيقه من خلال توجيه الدعوة لمنتجة إسرائيلية فخورة بإسرائيليتها "ليسلي اودوين" ليصبح المهرجان حصان طروادة لعبور الفن الإسرائيلي لداخل الوطن العربي".
 
ورغم أن إدارة المهرجان لم تعرض أي أفلام إسرائيلية في المسابقة الرسمية للمهرجان، إلا أنها منحت المنتجة المذكورة جائزة الجمهور عن فيلم "الغرب غربا" والبالغة قيمتها 30 ألف دولار.
 
رئيس اتحاد النقابات الفنية ممدوح الليثي، قول إن "لا يجوز لمهرجان سينمائي عربي أن يقدم أفلاما إسرائيلية لمخرجين ومنتجين إسرائيليين ويقوم بتطبيع العلاقات معهم في ظل استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة في فلسطين".
 
وهاجم الليثي "عددا من النقاد والصحافيين الذين حضروا مهرجان أبو ظبي لأنهم لم يقوموا بفضح ما جرى فيه حتى يحافظوا على دعوات المهرجان دائما لهم".
 
وذكّر البيان بمحاولات التطبيع السابقة التي قامت بها إدارة مهرجان أبو ظبي، منها محاولة المهرجان في دورته الأولى عرض فيلم "زيارة الفرقة الموسيقية"، ودعوة المخرج الإسرائيلي (عيران كولين)  للمشاركة في المهرجان، لكن تم التراجع عن هذه الدعوة بعد سلسلة الانتقادات التي أثارها فنانون عرب اتهموا فيها المهرجان بالترويج للتطبيع مع إسرائيل بما يخالف نبض الشارع العربي وحسه الوطني.
 
وهدد البيان أعضاء النقابات الفنية الثلاث في مصر، على خلفية حظر التعامل مع مهرجان أبو ظبي السينمائي، بتعرض العضو للفصل من عضوية النقابة في حال خالف قرار النقابة.
 
وأكد البيان أنه" لن يرفع الحظر بمقاطعة المهرجان إلا بعد قيام مهرجان أبو ظبي باستبعاد كل ما هو إسرائيلي أو له علاقة بإسرائيل عن المهرجان".
 
وكانت هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث المشرفة على المهرجان، قامت بإنتاج الفيلم الأميركي (اللعبة العادلة) الذي تم عرضه ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي في دورته الماضية وشاركت في بطولته الممثلة الإسرائيلية ليزار شارهي.
 
ويطبق اتحاد النقابات الفنية في مصر، منذ عام 1981 قرارا يحظر التعامل أو التطبيع مع إسرائيل، حيث يعتبر الاتحاد هذا القرار من الثوابت لديه ما دامت إسرائيل تنتهك حقوق الفلسطينيين وتستمر في إعلانها أن دولة إسرائيل من النيل إلى الفرات"..
منح جائزة الجمهور لمخرجة يهودية يثير غضب الشارع العربى..؟؟


.

 الناقد الفني والاعلامي الكبير قدرى الحجار..قال
تفاءل النقاد والصحفين بالخطوة التى اتخذتها  هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بتغير اسم المهرجان من مهرجان الشرق الاوسط  الى مهرجان ابو ظبى " بعد ان شاهد المهرجان عاصفة من الهجوم والانتقاضات من الفنانين العرب واتهمهم للمهرجان بالترويج للتطبيع مع اسرائيل ، وقوبلت تلك الظاهرة برفض قاطع من الفنانين ذوي الحس الوطني الذين تمسكوا بموقفهم الرافض للتطبيع مع إسرائيل بما يتماشى مع نبض الشارع العربى وكان الموقف غريب حينما علم الجميع ان الشركة التى قامت بانتاج الفيلم الأمريكي fair game أو «اللعبة العادلة» الذي تم عرضه ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي في دورته التي انتهت منذ شهور  الذي شاركت فى بطولتة الممثلة الإسرائيلية ليزار شارهي هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث والمشرفة على مهرجان ابو ظبى كما قامت بعرضة فى المهرجان بعد ان  قررت ان تتاخذ لنفسها موقف غريب وان تغرد وحدها خارج السرب العربى على الرغم  من ان ابو ظبى لها مواقف عديدة لدعم العروبة والعرب ولا نعرف ما هو السبب ان يغرد الفن بعيدا عن مواقف ابو ظبى العربية هل ذلك بسبب استخدام اجانب للشراف على المهرجان وبالتحديد يهود وهما بيتر سكارليت يهودى ومتزوج من يهودية ايرانية والمعروف عنه مواقفه المسانده الى اسرائيل حاول ان يكون المهرجان حصان طروادة لعبور الفن الاسرائيلى لداخل الوطن العربى وقد كان لهم ذلك بمنح جائزة للمنتجة الاسرائيلية "ليسلى وودوين" التى قالت إنها تفتخر بأصلها الإسرائيلى وإنها أرادت أن تعلم جميع من بالمهرجان بأصولها الإسرائيلية حتى يعلم الجميع بأنها هى منتجة الفيلم بغض النظر عن أين ولدت أو من أين جاءت، بصرف النظر عما إذا كانت هذه الحقيقة تهمهم أولاتعنيهم فى شىء. وجر مجموعة من النجوم العرب لايعرفون ما كانت تنوى علية ادارة المهرجان والتى كانت لها محاولات كثيرة  وكانت المحاولة الاولى لعرض فيلم " زيارة الفرقة  الموسيقية " ودعودة المخرج الاسرائيلى عيران كولين للمشاركة فى المهرجان وهى الدعوة الموقعة باسم نانسى كوليت مدير البرامج فى المهرجان الذى يحظى بدعم ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولى عهد ابو ظبى .. اما الغريب فى الامر هو مشاركة المخرج والصحفى احمد عاطف فى هذه المهزلة  الذى كان له موقف من مهرجان الصورة الحرة السادس الذى ينظمه المركز الثقافى الفرنسى حينما اشراك فيلم ( شبه طبيعى ) للمخرجة الإسرائيلية كيرين بن رفاييل التى عملت من قبل مونتيرة بالجيش الاسرائيلى وأن الفيلم ناطق بالعبرية وأحداثه كلها تدور فى تل أبيب وأرادت إدارة المهرجان إن يكون هذا الفيلم هو المدخل الثقافي والفني لتمرير إسرائيل لقلب الوطن العربي فاعتذر عن المشاركة كعضو في لجنة التحكيم .
تفاءل النقاد والصحفين بالخطوة التى اتخذتها  هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بتغير اسم المهرجان من مهرجان الشرق الاوسط  الى مهرجان ابو ظبى " بعد ان شاهد المهرجان عاصفة من الهجوم والانتقاضات من الفنانين العرب واتهمهم للمهرجان بالترويج للتطبيع مع اسرائيل ، وقوبلت تلك الظاهرة برفض قاطع من الفنانين ذوي الحس الوطني الذين تمسكوا بموقفهم الرافض للتطبيع مع إسرائيل بما يتماشى مع نبض الشارع العربى وكان الموقف غريب حينما علم الجميع ان الشركة التى قامت بانتاج الفيلم الأمريكي fair game أو «اللعبة العادلة» الذي تم عرضه ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي في دورته التي انتهت منذ شهور  الذي شاركت فى بطولتة الممثلة الإسرائيلية ليزار شارهي هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث والمشرفة على مهرجان ابو ظبى كما قامت بعرضة فى المهرجان بعد ان  قررت ان تتاخذ لنفسها موقف غريب وان تغرد وحدها خارج السرب العربى على الرغم  من ان ابو ظبى لها مواقف عديدة لدعم العروبة والعرب ولا نعرف ما هو السبب ان يغرد الفن بعيدا عن مواقف ابو ظبى العربية هل ذلك بسبب استخدام اجانب للشراف على المهرجان وبالتحديد يهود وهما بيتر سكارليت يهودى ومتزوج من يهودية ايرانية والمعروف عنه مواقفه المسانده الى اسرائيل حاول ان يكون المهرجان حصان طروادة لعبور الفن الاسرائيلى لداخل الوطن العربى وقد كان لهم ذلك بمنح جائزة للمنتجة الاسرائيلية "ليسلى وودوين" التى قالت إنها تفتخر بأصلها الإسرائيلى وإنها أرادت أن تعلم جميع من بالمهرجان بأصولها الإسرائيلية حتى يعلم الجميع بأنها هى منتجة الفيلم بغض النظر عن أين ولدت أو من أين جاءت، بصرف النظر عما إذا كانت هذه الحقيقة تهمهم أولاتعنيهم فى شىء. وجر مجموعة من النجوم العرب لايعرفون ما كانت تنوى علية ادارة المهرجان والتى كانت لها محاولات كثيرة  وكانت المحاولة الاولى لعرض فيلم " زيارة الفرقة  الموسيقية " ودعودة المخرج الاسرائيلى عيران كولين للمشاركة فى المهرجان وهى الدعوة الموقعة باسم نانسى كوليت مدير البرامج فى المهرجان الذى يحظى بدعم ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولى عهد ابو ظبى .. اما الغريب فى الامر هو مشاركة المخرج والصحفى احمد عاطف فى هذه المهزلة  الذى كان له موقف من مهرجان الصورة الحرة السادس الذى ينظمه المركز الثقافى الفرنسى حينما اشراك فيلم ( شبه طبيعى ) للمخرجة الإسرائيلية كيرين بن رفاييل التى عملت من قبل مونتيرة بالجيش الاسرائيلى وأن الفيلم ناطق بالعبرية وأحداثه كلها تدور فى تل أبيب وأرادت إدارة المهرجان إن يكون هذا الفيلم هو المدخل الثقافي والفني لتمرير إسرائيل لقلب الوطن العربي فاعتذر عن المشاركة كعضو في لجنة التحكيم .
.تفاءل النقاد والصحفين بالخطوة التى اتخذتها  هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بتغير اسم المهرجان من مهرجان الشرق الاوسط  الى مهرجان ابو ظبى " بعد ان شاهد المهرجان عاصفة من الهجوم والانتقاضات من الفنانين العرب واتهمهم للمهرجان بالترويج للتطبيع مع اسرائيل ، وقوبلت تلك الظاهرة برفض قاطع من الفنانين ذوي الحس الوطني الذين تمسكوا بموقفهم الرافض للتطبيع مع إسرائيل بما يتماشى مع نبض الشارع العربى وكان الموقف غريب حينما علم الجميع ان الشركة التى قامت بانتاج الفيلم الأمريكي fair game أو «اللعبة العادلة» الذي تم عرضه ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي في دورته التي انتهت منذ شهور  الذي شاركت فى بطولتة الممثلة الإسرائيلية ليزار شارهي هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث والمشرفة على مهرجان ابو ظبى كما قامت بعرضة فى المهرجان بعد ان  قررت ان تتاخذ لنفسها موقف غريب وان تغرد وحدها خارج السرب العربى على الرغم  من ان ابو ظبى لها مواقف عديدة لدعم العروبة والعرب ولا نعرف ما هو السبب ان يغرد الفن بعيدا عن مواقف ابو ظبى العربية هل ذلك بسبب استخدام اجانب للشراف على المهرجان وبالتحديد يهود وهما بيتر سكارليت يهودى ومتزوج من يهودية ايرانية والمعروف عنه مواقفه المسانده الى اسرائيل حاول ان يكون المهرجان حصان طروادة لعبور الفن الاسرائيلى لداخل الوطن العربى وقد كان لهم ذلك بمنح جائزة للمنتجة الاسرائيلية "ليسلى وودوين" التى قالت إنها تفتخر بأصلها الإسرائيلى وإنها أرادت أن تعلم جميع من بالمهرجان بأصولها الإسرائيلية حتى يعلم الجميع بأنها هى منتجة الفيلم بغض النظر عن أين ولدت أو من أين جاءت، بصرف النظر عما إذا كانت هذه الحقيقة تهمهم أولاتعنيهم فى شىء. وجر مجموعة من النجوم العرب لايعرفون ما كانت تنوى علية ادارة المهرجان والتى كانت لها محاولات كثيرة  وكانت المحاولة الاولى لعرض فيلم " زيارة الفرقة  الموسيقية " ودعودة المخرج الاسرائيلى عيران كولين للمشاركة فى المهرجان وهى الدعوة الموقعة باسم نانسى كوليت مدير البرامج فى المهرجان الذى يحظى بدعم ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولى عهد ابو ظبى .. اما الغريب فى الامر هو مشاركة المخرج والصحفى احمد عاطف فى هذه المهزلة  الذى كان له موقف من مهرجان الصورة الحرة السادس الذى ينظمه المركز الثقافى الفرنسى حينما اشراك فيلم ( شبه طبيعى ) للمخرجة الإسرائيلية كيرين بن رفاييل التى عملت من قبل مونتيرة بالجيش الاسرائيلى وأن الفيلم ناطق بالعبرية وأحداثه كلها تدور فى تل أبيب وأرادت إدارة المهرجان إن يكون هذا الفيلم هو المدخل الثقافي والفني لتمرير إسرائيل لقلب الوطن العربي فاعتذر عن المشاركة كعضو في لجنة التحكيم .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.35 ثانية