جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 310 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
امل شطنان الجبوري: قضية شاليط والسلام في الشرق الأوسط ...؟
بتاريخ الأثنين 14 نوفمبر 2011 الموضوع: متابعات إعلامية

قضية شاليط والسلام في الشرق الأوسط ...؟

واشنطن - الصباح  - كتبت -  د أمل شطنان الجبوري

قضية شاليط واتفاق تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل فتح الباب مجددا من اجل عودة المفاوضات بين القيادة الفلسطينية وقادة الكيان الصهيوني لعودة الروح مرة أخرى لإحياء المبادرات العالمية ومنها المبادرة العربية من اجل إقامة السلام في منطقة الشرق الأوسط وخاصة


قضية شاليط والسلام في الشرق الأوسط ...؟
 
بقلم - د أمل شطنان الجبوري
 
قضية شاليط واتفاق تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل فتح الباب مجددا من اجل عودة المفاوضات بين القيادة الفلسطينية وقادة الكيان الصهيوني لعودة الروح مرة أخرى لإحياء المبادرات العالمية ومنها المبادرة العربية من اجل إقامة السلام في منطقة الشرق الأوسط وخاصة إن المبادرة العربية تنص وبشكل مباشر على إقامة دولتين فلسطينية وإسرائيلية على ارض فلسطين وهذا الأمر اعتراف صريح ومباشر من قبل العرب (بالدولة الإسرائيلية) وهذا ما كانت تحلم به إسرائيل في العقود الماضية ....ورغم ذلك نجد ان قادة الكيان الصهيوني يرفضون كل المبادرات التي تسعى للسلام في فلسطين خاصة والشرق الأوسط عامة بل قادة إسرائيل ومن عام 1948م وحتى اليوم وهم يرفضون كل قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وقاموا في ارتكاب أبشع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني الأعزل والإنسانية من مذبحة كفر قاسم إلى دير ياسين إلى قبية واللد والرملة وعسقلان وحيفا وعكا والنقب و وصفد وجنين وغزة ورفح وطولكرم ورام الله والناصرة والقدس إلى عدوان 1956م على مصر وقطاع غزة..... إلى عدوان 1967م على سوريا والأردن ومصر ولبنان واحتلال الجولان وسيناء والقدس وقطاع غزة ....إلى حرب 1973م مع العرب .... ومن ثم احتلالها بيروت وجنوب لبنان في عام 78و مرة أخرى عندما قامت بتدمير العاصمة بيروت 1982م وارتكابها أبشع الجرائم في القرى والمدن اللبنانية وخاصة مذبحة صبرا وشاتيلا في بيروت ومذبحة قانا بحق الأطفال والنساء والشيوخ عندما كانوا في مخيم قانا التابع للأمم المتحدة والذي تم إنشائه لحماية الأطفال والنساء والشيوخ ولكن الطائرات الإسرائيلية قصفته بقنابل النابلام الممنوعة دوليا وقتل على اثر ذلك العشرات من الأبرياء العزل ....وووووو.........الخ فكل تلك الأمور تثبت لنا إن إسرائيل لاتريد السلام ابدا وزاد الأمر سوداوية في عدوانها عام 2006م على لبنان وضربها بعض المواقع في سوريا كل تلك الأفعال هي منافية للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن التي تنص صراحة إلى إقامة السلام في منطقة الشرق الأوسط والى حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف والى إعادة الجولان إلى سوريا وانسحاب الجيش الإسرائيلي من مزارع شبعا اللبنانية لأنها هي احد أسباب التوتر الدائم بين لبنان وبين قادة الكيان الإسرائيلي الذين لا يعترفون ابدا بالقرارات الدولية أو مجلس الأمن....وحتى موضوع إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس هذا الأمر نص عليه مجلس الأمن الدولي عام 1949م ولم ينفذ حتى ألان بسبب التعنت الإسرائيلي ووقوف بعض الدول الكبرى بجانب قادة الكيان الإسرائيلي مثل (بريطانية وأميركا وفرنسا ...وووو.....الخ ) وهذا الأمر هو الذي ساعد إسرائيل على عدم اعترافها بكل القوانين الأممية وبكل المبادرات الإقليمية او العالمية من اجل إقامة سلام دائم وشامل في الشرق الأوسط ...واليوم فتحت قضية الأسير الإسرائيلي لدى حركة حماس كبرى الحركات او الأحزاب الفلسطينية النقاش مرة أخرى من اجل عودة المفاوضات الجدية إلى الطاولة وعملية تبادل الأسرى بين حركة حماس وإسرائيل هي خطوة ايجابية من اجل الوصول إلى حل شامل وكامل لان وجود أكثر من 15الف معتقل او أسير من بينهم أطفال ونساء وشيوخ هو أمر مرفوض تماما وبعضهم بل الأغلب أصبح له أكثر من 20عاما في أقبية سجون الاحتلال الإسرائيلي فهذا الأمر ترفضه كل الشرائع الدولية والإنسانية وذنبهم الوحيد أنهم يريدون إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة وحق تقرير المصير ....؟ لذلك حل قضية الأسرى في السجون الاسرائلية أصبح أمرا يجب إن ينفذ فورا من قبل المجتمع الدولي وبنفس الوقت يجب على المجتمع الدولي الضغط على قادة إسرائيل من اجل إقامة السلام العادل والشامل بعيدا عن المفاوضات من اجل المفاوضات كما تريد إسرائيل وهي تريدها مفاوضات عبثية وهي تريدها طويلة الأمد من اجل زيادة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي العربية المحتلة وخاصة أراضي القدس الشريف والتي تم مصادرتها من سكانها العرب وبناء مستوطنات عليها بعد إن تم جلب سكان جدد إليها من مختلف دول العالم وخاصة من أمريكا وأوربا أو من إفريقيا والهند وكل ذلك من اجل مصادرة أراضي الشعب الفلسطيني الذين هم أصحاب فلسطين وأهل فلسطين وليس الذين تم تجميعهم من الشتات من قبل قادة الكيان الإسرائيلي .....عملية تبادل الأسرى بين حركة حماس وإسرائيل يجب إن تكون فاتحة خير لفرض السلام من قبل الأمم المتحدة ومجلس الأمن وأول خطوات السلام هي الاعتراف الاممي بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس لان ذلك سيعيد الحق للشعب الفلسطيني الذي سلب منه قبل نصف قرن تقريبا وتعرض من جراء ذلك إلى القتل والتهجير والطرد والمرض والجوع والحرمان من ابسط الحقوق الإنسانية وتم تدمير منازلهم ومدنهم من قبل العصابات والجيش الإسرائيلي من عام 1917م(وعد بلفور ) وحتى اليوم بحيث تم طرد أكثر من ستة ملايين فلسطيني من قراهم ومدنهم وهم حاليا في سوريا ومصر ولبنان والأردن والعراق وحتى في أمريكا وبقية دول العالم .........والكثير من منهم عانى ومازال يعاني القهر والظلم والجوع بسبب تشريده وطرده من دياره وكل ذلك بسبب الظلم الإسرائيلي ومن يدافع عن إسرائيل ..؟ لذلك نقول إذا كان قادة إسرائيل يتطلعون إلى المستقبل المشرق لهم وللعالم يجب عليهم أولا الاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وثانيا الاعتراف بالقرارات الدولية ومجلس الأمن والمبادرة العربية وخارطة الطريق الاميريكية والتي تنص كلها على إقامة السلام العادل والشامل وحق تقرير مصير الشعب الفلسطيني في أرضه التاريخية لان ذلك يضمن حق إسرائيل في العيش وسط العرب بسلام وأمان لان التعنت الإسرائيلي والحروب التي تشنها كل فترة وأخرى على العرب لن يضمن امن إسرائيل ولن يضمن السلام في منطقة الشرق الأوسط او العالم بشكل عام ....لان كل مشاكل العالم والإرهاب العالمي هو سبب ما تقوم به إسرائيل من مذابح وقتل ضد الشعب الفلسطيني او ضد الشعب العربي عامة ..... لان العنف يقابله عنف والقتل يقابله قتل والإرهاب يقابله إرهاب وهكذا........؟ بينما السلام يقابله سلام ومحبة وتعاون وهذا ما نطمح إليه لأننا نرفض الحروب ونرفض الإرهاب ونرفض القتل والدين الإسلامي هو دين سلام ومحبة ويرفض القتل مهما كانت الأسباب ......؟ وهنا يجب إن يعرف الشعب الأمريكي إن إقامة السلام في الشرق الأوسط وإقامة الدولة الفلسطينية ستكون نتائجها ايجابية جدا على الشعب الأمريكي(خاصة ) لان السلام سيوقف العداء والكراهية اتجاه أمريكا والشعب الأمريكي وبالتالي سيعم الأمن والهدوء على العالم اجمع ...........!!!! +كاتبة وإعلامية عربية / أمريكا

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية