جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 322 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: مكافحة الفساد تحظى بدعم كامل من الرئيس النتشة : إستراتيجية وطنية لمكافحة الفساد
بتاريخ الثلاثاء 20 سبتمبر 2011 الموضوع: متابعات إعلامية

مكافحة الفساد تحظى بدعم كامل من الرئيس

النتشة : إستراتيجية وطنية لمكافحة الفساد بعد أسبوعين
رام الله - الصباح - أعلن رئيس هيئة 'مكافحة الفساد' رفيق النتشة، اليوم الثلاثاء، أن إستراتيجية وطنية لمكافحة الفساد ستوضع بعد أسبوعين، في إطار سعي الهيئة لمكافحة كافة أشكال الفساد في المؤسسات الرسمية والوطنية.


مكافحة الفساد تحظى بدعم كامل من الرئيس
النتشة : إستراتيجية وطنية لمكافحة الفساد بعد أسبوعين
رام الله - الصباح - أعلن رئيس هيئة 'مكافحة الفساد' رفيق النتشة، اليوم الثلاثاء، أن إستراتيجية وطنية لمكافحة الفساد ستوضع بعد أسبوعين، في إطار سعي الهيئة لمكافحة كافة أشكال الفساد في المؤسسات الرسمية والوطنية.
وقال النتشة، خلال مداخلته في ورشة عمل عقدت بمدينة رام الله، تحت عنوان 'هيئة مكافحة الفساد بين الواقع الراهن والتطلعات المستقبلية': نحن بصدد وضع إستراتيجية لمكافحة الفساد بعد أسبوعين تقريبا، بعد استدعاء كافة الجهات ذات الصلة، والمختصين، ونحن على استعداد للتعاون والمشاركة مع الجميع وبدون حساسيات لضمان الأفضل في هذا المجال'.
وأشار النتشة إلى أن الهيئة تحظى بكامل الدعم من قبل الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء سلام فياض لإتمام عملها والقيام بواجبها على أتم وجه ودون تقصير في كافة القضايا المطروحة.
واعتبر أن القضاء على كافة أشكال الفساد هو على سلم الأولويات 'التي تؤدي بناء دولة مستقلة بالمعنى الحقيقي للدولة'.
وقال إن 'هذا الشعب يستحق سلطة نظيفة خالية من الفساد، ولا نقبل أن يضحي احد بنفسه وبحريته وبكل ما يملك في سبيل الوطن، في الوقت الذي يوجد فيه من يحارب إلى جانب الاحتلال في خندق واحد عبر فساد يدمر آمال وأحلام شعبنا، وهو ما نطلب مساعدتكم ودعمكم للقيام به'.
واعتبر النتشة أن الوقت الذي كان فيه الفساد محصن من السؤال قد ولى، وأن هذا هو وقت المساءلة والشفافية.
وأضاف 'من المحزن أن نسبة المساءلة في تاريخ السلطة الوطنية قليل جدا، وللأسف وعلى سبيل المثال اذكر حادثة استدعاء لأحد المسؤولين من قبل المجلس التشريعي للمساءلة في قضية فساد، حقق فيها المدعي العام، إلا أنه وفي ذات اليوم عقد مؤتمر صحفي ليقلد فيه وسام من أهم الأوسمة'.
واعتبر النتشة أن أكبر المشاكل التي تواجهها الهيئة في عملها، هو عدم قدرتها على مناقشة أو طرح أي قضية لأي متهم، وهي التي تقول أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، الأمر الذي يجعلها متحفظة على طرح مثل هذه المواضيع، في وقت تُطالب فيه بالإفصاح عن جرائم الفساد.
في حين أشار إلى أن أهم المشكلات التي تواجه عمل الهيئة أيضا، تتمثل في عدم إقرار نظام مالي لها حتى الآن، منوها إلى أن هذا لم يمنعها من ممارسة عملها منذ اليوم الأول لها، في ظروف عمل صعبة أيضا.
ولفت إلى أن القانون الحالي المعمول به، هو من أكثر القوانين وأنظمة مكافحة الفساد فعالية 'لشموليته التي تمكنه من محاسبة أي شخص مهما من كان حتى رئيس السلطة الوطنية، ولاستقلاليته لعدم خضوعه لأي جهة مهما كانت، في وقت تعد فيه مرجعيتها الأساسية هي المجلس التشريعي، الذي ينوب عنه السيد الرئيس نظرا لتعطله'.
وشدد النتشة على أن انتداب هيئة نيابية تعمل في إطار هيئة مكافحة الفساد، هو أيضا من جوانب قوة عملها، إلى جانب تشكيل محكمة خاصة للنظر في جرائم الفساد المحالة إلى الهيئة، مشيرا إلى أن عددا كبيرا من القضايا أحيلت إلى الهيئة وقد بلغت حوالي الـ80 ملفا، أعيد منها 52 ملفا للنائب العام لعدم الاختصاص، وأن بعضها مر عليه أكثر من 10 سنوات والبعض استنفذت وقتها القانوني.
وأشار النتشة إلى أن عدد القضايا التي أحيلت إلى محكمة الفساد بلغت 15 ملفا، وأن حوالي 22 ملف حفظت لعدم كفاية الأدلة.
بدوره، أكد رئيس ديوان الرئاسة حسين الأعرج حرص الرئاسة على تقديم كافة أشكال الدعم والتعاون لضمان أداء الهيئة لعملها على أتم وجه، معتبرا أن أسس العمل المؤسساتي الصحيح تبدأ من الفرد أولا والذي هو يعد خادما عاما للمجتمع، وبوضع هيكلية وتنظيم على أسس واضحة وسليمة، وبسن قانون خاص لأي مؤسسة أو وزارة تحاسب بموجبه على عملها، إلى جانب ثقافة الفرد والمجتمع.
واعتبر الأعرج أن التقصير والفساد يبدأ من تقصير الفرد بأداء عمله، نظرا لتقصيره في ذلك أو لأنه وضع في مكان غير مناسب عبر المحسوبية، أو لأن القانون قاصر عن تغطية كافة أشكال وجوانب العمل في المؤسسة.
وقال مفوض 'امان' لمكافحة الفساد عزمي الشعيبي، إن 'الوقت مبكر للحديث عن أي مراجعة أو تقييم لأداء عمل الهيئة، إن كان مناسبا أو غير مناسب'.
وأضاف الشعيبي: انصب عمل الهيئة خلال السنة الأخيرة على التحقيق، والذي هو جزء مهم من عملها، ولكنه ليس الوحيد، فالأهم هو العمل على منع الفساد قبل وقوعه، ومنع سبل الكسب غير المشروع، وطرح سؤال هو الأهم: من أين لك هذا؟'.
واعتبر الشعيبي أن ذلك يتطلب إستراتيجية وطنية يشارك في صياغتها كافة المختصين، مشددا على أن دور مؤسسة الرئاسة لا يجب أن يتجاوز الدعم والإسناد ولا المشاركة في عمل الهيئة ومهامها، وأن عدم وجود نظام مالي وإداري للهيئة هي مشكلة كبيرة يجب معالجتها.
وحذر الشعيبي من مخاطر إهمال قضايا الفساد القديمة، مضيفا 'أن الشعور والانطباع السائد لدى المواطن الفلسطيني بأن هناك انتقائية في اختيار هذه القضايا، وأنها تأتي من تصفية الحسابات لا من باب المحاسبة والشفافية'.
أما رئيس مجلس إدارة معهد 'الحوكمة الفلسطيني' محمد نصر، فقد استشهد بخطورة إهمال المساءلة والمحاسبة في قضايا الفساد والكسب غير المشروع، بالثورات العربية التي أطاحت بأنظمة استشرى فيها الفساد، مشيرا إلى أن القول بأنها جاءت نتيجة البطالة والجوع هو أمر خاطئ، وإنما جاءت من إحدى نتائج الفساد.
وأكد نصر أن المشكلة هي ليست بوجود هيئات ومؤسسات لمكافحة الفساد، بل بوجود تشريعات واضحة تعالج أسباب الفساد قبل حدوثه، وتحاسب المفسد، وبوجود مؤسسات فاعلة تأخذ على عاتقها إنفاذ أحكام القانون.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية