جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 346 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: حواتمة: إسقاط الاستبداد، جمهوريات ديمقراطية وملكيات دستورية
بتاريخ الأحد 04 سبتمبر 2011 الموضوع: متابعات إعلامية

حواتمة في حوار مع قناة "حنبعل" التونسية
: إسقاط الاستبداد، جمهوريات ديمقراطية وملكيات دستورية

حاوره: مدير برنامج "فضاء حر"
المذيع: أهلاً بكم أعزائي المشاهدين في هذا الفضاء الحر المباشر، وسعيد باستقبال السيد والمناضل نايف حواتمة


حواتمة في حوار مع قناة "حنبعل" التونسية
: إسقاط الاستبداد، جمهوريات ديمقراطية وملكيات دستورية

حاوره: مدير برنامج "فضاء حر"
المذيع: أهلاً بكم أعزائي المشاهدين في هذا الفضاء الحر المباشر، وسعيد باستقبال السيد والمناضل نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ... أستاذ حواتمة مرحباً بكم في تونس ومرحباً بكم في قناة "حنبعل" ...
حواتمة: شكراً لكم، وشكراً على هذه الإطلالة على جماهير الشعب التونسي البطل، وشكراً لكل من يتابع برنامجكم ...
س1: في أي إطار تأتي زيارتكم إلى تونس ؟
نحن أبناء الثورة الفلسطينية وأبناء الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، لنا برنامج ولنا سياسة تقوم على ضرورة النضال من أجل إنجاز الوجه الآخر لمهمات التحرر الوطني، والتقدم في بلدنا وفي البلدان العربية، فنضالات حركات التحرر الوطني العربية على امتداد القرن العشرين أقصى ما أنجزته هو الاستقلال عن الأجنبي، عن الخارجي وتحالفاته ومعسكراته وقواعده العسكرية، أما الوجه الآخر من مهمات حركة التحرر الوطني العربية؛ فلم ينجز، فلقد ضاع علينا القرن العشرين جميعاً ولم ينجز الوجه الآخر الذي يمثل دخول عالم الدمقرطة الشاملة والتعددية التنافسية بقوانين انتخابية، تؤمن مشاركة كل مكونات المجتمع بكافة أطيافه وتياراته واتجاهاته والعدالة الاجتماعية، وهذا يستوجب بالضرورة  سياسات اقتصادية واجتماعية وسياسية جديدة، تمكن من بناء مجتمع يقوم على التنمية المستديمة أو بتعبير أدق دخول الثورة الصناعية بمرحلتها الأولى والثانية والثالثة، وهكذا حتى ننتقل إلى ضفاف القرن الواحد والعشرين، هذا لم يقع، ولذلك قلت مراراً وتكراراً ومؤخراً في كتاب صدر لي في مطلع عام 2010، أن الحالة العربية تخلفت كثيراً عما حولها، العالم كله يتغير، يتطور ويتبدل، سواء في بلدان المركز الرأسمالي العالمي أو في بلدان العالم الثالث، وخاصة في أمريكا اللاتينية وإفريقيا السمراء وآسيا، سواء الذين أخذوا بتحولات ذات طبيعة ديمقراطية واشتراكية، أو تحولات ذات طبيعة رأسمالية وديمقراطية سياسية. نحن العرب تخلفنا عن هذا كله، ولذا قلت أن هذه الرياح ستصل إلى البلاد العربية عاجلاً أم آجلاً لإنجاز الوجه الآخر، والوجه الآخر يستدعي بالضرورة تحولات كبرى في كل بلد من البلدان العربية وتوقعت بأن تأتي الموجات الثورية التي تعصف بالعالم أن تصل إلى البلاد العربية عاجلاً، وهذا ما وقع بعد أشهر قليلة من صدور هذا الكتاب الذي حمل عنوان "اليسار العربي ... رؤيا النهوض الكبير ـ نقد وتوقعات".

نحن في تونس، زيارتنا في هذا السياق التاريخي، فنحن نتضامن مع كل شعب من الشعوب العربية ومع شعوب العالم الثالث من أجل إنجاز هذه المهمات للدخول في عالم القرن الواحد والعشرين، ونحن حتى الآن لا زلنا على ضفاف بداية القرن العشرين نحن العرب جميعاً وفي فلسطين تحت الاحتلال واستعمار الاستيطان، وعليه استبشرنا بالضرورة وشخصياً بمضامينها الفكرية والسياسية والنضالية، استبشرنا باندلاع شرارة الثورة التونسية، وبالخطوة الأولى التي شكلت الصاعق، لذلك ما جرى مع الشهيد "بوعزيزي" وبدأ انتشار هذا اللهيب على امتداد الأرض التونسية، هذا يعني بلغة واضحة أن زيارتنا ستتناول في مباحثاتي ووفد الجبهة الديمقراطية مع الأخوة المسؤولين، وهناك ترتيب على جدول الأعمال بدأً برئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وزير الخارجية وآخرين، ومع كل الطيف السياسي باختلاف اتجاهاته الإيديولوجية والسياسية سنتناول أوضاع الثورة التونسية في سياق المرحلة الثورية العربية الجديدة التي افتتحت بمبادرة من الثورة الشبابية التونسية، التي تحولت إلى ثورة الشعب التونسي.
س2: في نفس السياق برأيكم لماذا نجحت ثورة تونس ومصر وتعثرت الثورات في كل من ليبيا واليمن وسورية، وبوصفكم مقيماً في سورية كيف تُقيّم ما يحدث فيها ؟
في تونس ومصر سارت الأمور سالكة ومتسارعة ودامية لعوامل داخلية في الأساس، ففي تونس يوجد أعرض طبقة متوسطة في أي من البلدان العربية، أكثر مما هي عليه من حيث اتساعها من مصر هذا أولاً، والانتفاضة الشبابية التي انتقلت من العالم الافتراضي؛ عالم التواصل الاجتماعي، ونزلت إلى الأرض، إلى العالم الواقعي، جرت المبادرة من أوساط نسائية وشبابية من أبناء الطبقة المتوسطة، وهذه الطبقة المتوسطة تعرضت بالعشريتين الأخيرتين في تونس إلى كثير من عمليات التآكل والتدهور بفعل السياسة الاقتصادية ـ الاجتماعية في البلاد، وبفعل الاستبداد والسياسة الاجتماعية ـ الاقتصادية التي تقوم على السياسة "النيوليبرالية" التي تؤدي إلى استقطابات طبقية أقلية تتمتمع بالحجم الأكبر من الثروة، والأغلبية الساحقة تتدهور أوضاعها أكثر فأكثر هذا عامل أول.
العامل الثاني هناك تراث تاريخي عقلاني، وحديث في تونس بالقرن العشرين موصول بتراث قديم، فأنتم عندكم "ابن خلدون وأبو القاسم الشابي وعندكم فرحات حشاد والطاهر حداد"، عندكم نضالات نقابية مبكرة جداً ومثمرة في أعمالها أيضاً، حتى أن الحركة النقابية أقوى من الأحزاب الكلاسيكية الموجودة بالبلاد.
ثالثاً: الخطاب العقلاني نسبياً بدأ يشق طريقه في تونس بعد الاستقلال عن الأجنبي، خطاب ذو نزعة تقدمية، ذو نزعة حداثوية، يتصل بالحاضر، بالمستقبل، وليس خطاباً ماضوياً يدعو إلى الماضي.
رابعاً: هذه العوامل مجتمعة ومع التدهور الاقتصادي ـ الاجتماعي في صفوف الطبقات الشعبية والفقيرة، والحجم الأكبر من البطالة وخاصة في صفوف أبناء الطبقة الوسطى. على سبيل المثال يحضرني رقمين: رقم بصفوف خريجي الثانويات يوجد بطالة 39% وبصفوف خريجي التعليم العالي يوجد 32%، وعليه هذا الوضع يجعل من تونس بؤرة قادرة على الانطلاق، لأن الظروف الموضوعية ناضجة للانتفاضة والثورة، وجاءت شرارة البوعزيزي لتشعل السهل كله في تونس.
في مصر أيضاً الطبقة الوسطى طبقة واسعة ولكن بالقياس بحجم الشعب، ليس باتساع الطبقة الوسطى في تونس.
ثانياً: في التراث التاريخي المصري الحديث وخاصة منذ مطلع القرن التاسع عشر، حركة محمد علي، ومحاولات تصنيع البلاد، ثم بالقرن العشرين المرحلة الليبرالية الواسعة من عام 1919 ـ 1952 في القرن العشرين، ثم في ثورة 23 يوليو والتحولات الهائلة التي جرت فيها ثم نسفت وحذفت هذه التحولات بالثورة المضادة من قبل مؤسسات ثورة 23 يوليو على يد أنور السادات، ومن حول السادات أيضاً تجعل من الحالة المصرية حالة جاهزة والظروف الموضوعية جاهزة.
لكن العامل الذاتي كان الغائب الأكبر الذي يشعل هذا السهل، وبالتالي الشبيبة من أبناء الطبقة الوسطى الذين يعانون من حالة التآكل والتدهور والبطالة، هم الذين نقلوا العامل الذاتي من العالم الافتراضي؛ عالم التواصل الاجتماعي، إلى العامل الواقعي على الأرض، وأخذت الأمور مجراها ووجدوا فعلاً أن الظروف الموضوعية ناضجة هذا لم تكتشفه الأحزاب التقليدية ولا حتى النقابات الكلاسيكية، كما أن جهاز الدولة الاستبدادي بكل مكوناته لم يستشرف بأن الأزمة الطاحنة، وعليه أن يتخذ خطوات معينة لهذه العوامل اشتعلت بتسارع كبير وبكثافة واسعة شعبية، فتحقق المكسب الكبير الأول "الشعب يريد إسقاط النظام"، أي "الشعب يريد الاستقلال"، نسميه الاستقلال الثاني عن الاستبداد والفساد، ولكن مسار الثورة مازال مفتوحاً حول قضايا لم تكتمل بعد؛ وفي مقدمتها الديمقراطية الشاملة، قوانين انتخابات ديمقراطية شاملة، وتمكين القوى الجديدة في المجتمع أن تكون شريكة بالقرار في كل المؤسسات الجهوية والمؤسسات التشريعية والتنفيذية للدولة فهذا لم يقع بعد حتى يصبح ممكناً بناء ديمقراطية جديدة حقيقية، يشترك فيها كل مكونات الشعب، والدخول في عصر العدالة الاجتماعية، أي تكبير حجم الاقتصاد بتدخل ومساهمة الدولة، بما يؤمن بداية التماس مع الثورة الصناعية، وتدخل الدولة أيضاً بالرعاية الاجتماعية الذي غاب في ظل السياسة النيوليبرالية التي تورطت بها البلدان العربية منذ مطلع السبعينيات، بناء على وصفات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية، أي بناءً على طلبات المركز الرأسمالي العالمي، وربط بلدان العالم الثالث كأطراف في خدمة هذا المركز سوقاً مفتوحاً لبضائعه وسلعه، وهذا أدى إلى التسارع في تونس ومصر.
في البلدان العربية التي أشرتم لها (اليمن وسوريا وليبيا). درجة التطور في صفوف الطبقة الوسطى، درجة التطور في الفكر الذي يقارب العصر يقارب الحداثة، درجة التطور في المجتمع أدنى مما هي في تونس ومصر، كما أن هناك عوامل من نمط آخر في ليبيا وسورية على سبيل المثال الجهوية والفئوية والعشائرية والقبلية عالية، وكذلك الحال الطائفية والمذهبية والإثنية، هذه كلها معوقات تشد شداً عكسياً، كما أن الذي جرى بسورية؛ فالظروف الموضوعية أيضاً جاهزة وناضجة للإصلاح الجذري، ولكن العامل الذاتي عامل ليس ناضج كما في تونس ومصر، ومع ذلك الشباب انتقلوا من العالم الافتراضي إلى العالم الواقعي في ظل استعصاءات، في مقدمة هذه الاستعصاءات العوامل التي ذكرتها + الزجّ بالجيش والأجهزة الأمنية منذ اللحظة الأولى بكاملها في ميدان الصراع بين الجانبين، بدلاً من أن يأخذ بالتجربة ودروس التجربة التونسية والمصرية، من أجل اختزال الزمن والجلوس على مائدة الحوار الوطني الشامل، وإيجاد الحلول للقضايا التي طرحت في مسار الصراع الجاري.
وفي اليمن؛ القبيلة لها تأثير من نمط واسع، واتسع كثيراً بزمان علي عبد الله صالح، وأعيد بناء الجيش اليمني ليس على قاعدة حداثوية مثل أي من جيوش العالم، أي مفتوح لأبناء الشعب على قدم المواطنة والمساواة بالمواطنة، أعيد تركيب الجيش على قاعدة القبيلة ـ الجيس، اللواء أو الكتيبة أو السرية، في إطار القبلية والعشيرة، بمعنى لواء بالجيش يكون بكامله من قبيلة حاشد ولواء في الجيش من قبيلة يكيل ولواء بالجيش من قبيلة أرحب وهكذا، بالتالي هذا يعقد الأمور لأنه أدى إلى عقد تحالف بين السلطة والمال، أي "زواج المتعة" بين السلطة والمال والجيش بالقبائل، وبالتالي عقد الأمور واليمن يدخل الآن بالشهر الثامن للانتفاضة الكبرى والملايين يومياً بالشوارع باليمن، 17 محافظة وبكل محافظة 200 ـ 300 ـ 400 ألف، يومياً 2 ـ 3 مليون في الميدان، ومع ذلك الاستعصاء قائم وهذا سبب رئيسي، والسبب الآخر الثقافة الماضوية والربط بالماضي والتركيبة الطبقية ضعيفة وهشّة، ومحدودية الطبقة الوسطى باليمن، فهناك أقلية بيدها رأس المال متداخلة مع السلطة، والأغلبية الساحقة فقراء وفقراء تحت خط الفقر، فيوجد باليمن 60% فقراء وتحت خط الفقر من مجموع الشعب، ويوجد باليمن 60% من الأمية، هذه عوامل كلها تتداخل، تؤثر على الشبيبة وانتفاضة الشبيبة وانتفاضة الشعب، ولكني واثق أن المسألة سيتم حلها إيجاباً في صالح الشعب والانتفاضة والثورة.
في ليبيا المسألة أكثر تعقيداً من اليمن، بتقسيماتها الجهوية والقبلية وتركيبة الجيش، ففي ليبيا هناك جيشين وليس جيش واحد، فهناك الجيش الموروث عن الملكية، والذي جرى تسليحه تسليحاً واسعاً وحديثاً في السبعينيات، وهناك جيش آخر بناه القذافي تحت عنوان "الشعب المسلح" بعد محاولتي انقلاب 1975 ـ 1976، ولكنه جيش قبائل وعلى رأسه الأسرة ومن حولها وباعتقاد بأن الحكم يتم توارثاً للأسرة، ولذلك من اللحظة الأولى لم يكن يتوقع العقيد أن يقع ما وقع، فقال قولته الدموية الهائلة: "شبر شبر ... بيت بيت ... دار دار ... زنقة زنقة ..."، وبالتالي هدد بحرب شاملة.
مما دفع بكل الدول العربية أن تجتمع على مستوى وزراء الخارجية وتتخذ قرار تطلب من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي أن يتدخل لحماية المدنيين من مذابح قادمة.
وهذا حول الانتفاضة ... من انتفاضة شعبية ذات طبيعة سلمية؛ إلى شكل من أشكال الحرب الأهلية المسلحة بين فريقين، ولذلك طالت واستطالت، فلقد دخلت بالشهر السابع.
وعليه؛ مرة أخرى أقول: رغم هذه التعقيدات؛ على ثقة بأن القضايا المطروحة على جدول أولويات الانتفاضة؛ قضايا ستنتصر، واختزال الدماء المهدورة، وأضيف على هذا الذي يجري بالمغرب الأقصى بالأردن والبحرين وإلى حد ما عمان، وأنا متأكد أن هذه المرحلة الثورية الجديدة التي دخلنا بها لن تفر منها أي عاصمة عربية، لن يفر منها أي نظام عربي، هذه مرحلة وضع نهاية للاستبداد والفساد، وهذا هو الاستقلال الثاني الداخلي، هذه مرحلة الدمقرطة الشاملة بقوانين انتخابية تستوعب كل مكونات الشعب بالتمثيل النسبي الكامل، ومرحلة العدالة الاجتماعية التي تستوجب خطط منهجية اقتصادية واجتماعية جديدة بالكامل، أي عودة إلى الليبرالية الكلاسيكية، وعودة إلى دور للدولة في الحياة الاقتصادية وفي الرعاية الاجتماعية، فالمرحلة الجديدة ستعطي ثمارها وتوصل بالبلدان التي شبه "ملكو جمهورية"، وبالبلدان الملكية ـ الإماراتية إلى جمهوريات ديمقراطية وملكيات دستورية، دساتير ديمقراطية جديدة وبعدالة اجتماعية، والدور للدولة على قاعدة ليبرالية.
س3: ما هو تقييمك لما يحدث الآن في سورية ؟
في إطار التضامن مع الشعب السوري وسورية خاصة؛ أن سورية دولة حدودية مع العدو الإسرائيلي، ولها أراضي محتلة، هذا ضرورة وضرورة من أجل الوصول إلى حل لهذه الحالة المتفاقمة والدامية على الأرض السورية، بينما يجب حشد كل الطاقات السورية في اتجاه الصراع مع الاحتلال واستعمار الاستيطان في الجولان وباتجاه النضال المشترك لحل قضايا الصراع الفلسطيني والعربي الإسرائيلي؛ وفقاً لمرجعية قرارات الشرعية الدولية، بما يؤمن عودة جميع الأراضي المحتلة وتأمين حقوق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير والدولة المستقلة عاصمتها القدس بحدود 4 حزيران/ جوان 1967، وحق اللاجئين بالعودة عملاً بالقرار الأممي 194، ولذلك أعتقد أن هناك أخطاء كثيرة وقعت بين الجانبين: بين الحركة الشعبية والحراك الشعبي وبين سلطة الدولة، وحان الوقت بعد التجربة المرة أن يستفاد ويستثمر دروس التجربة التونسية والتجربة المصرية مرة أخرى، أي أن يتوقف الحل العسكري الأمني، ويتغلب نداء العقل والواقعية الوطنية الديمقراطية؛ ويأتي الجميع إلى طاولة الحوار الوطني الشامل، وأن لا يستبعد أحداً إطلاقاً، من أجل الوصول إلى حلول مشتركة تؤمن بالضرورة وحدة جميع القوى، الحريات الكاملة، الدمقرطة بقوانين جديدة تؤمن مشاركة الجميع، وتؤمن أيضاً وقف التدهور الهائل في الحياة الاقتصادية والاجتماعية بسورية نتيجة أيضاً للسياسة النيوليبرالية؛ التي كانت سائدة على امتداد العقدين الأخيرين، هذه ضرورة في تونس ومصر، وفي ليبيا دروس من نوع آخر؛ دروس كثيرة علينا أن نتعلم جميعاً أن هذه الدروس يجب أن لا نضعها جانباً، وأن لا يدخل كل بلد بتجربته الخاصة واجتهاداته الخاصة فقط، لأن القضايا المطروحة على جدول الأعمال؛ الجميع ... هذه الشعوب واحدة، الاستقلال عن الاستبداد والفساد، وفك تحالف السلطة ورأس المال، والديمقراطية الشاملة بقوانين تمثيل نسبي كامل لشراكة كل مكونات المجتمع وخاصة القوى الحديثة التي تدعو للانتفاضات والثورات والحراكات الشعبية، ودمقرطة كل مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية بقوانين تمثيل نسبي كامل، بما يؤمن للقوى الجديدة في هذه المجتمعات دوراً رئيسياً في القرار اليومي السياسي والاقتصادي والاجتماعي، في القرار التكتيكي، في القرار الإستراتيجي، لأن الثورات حتى الآن تعاني ... لم تكتمل، الذين صنعوا هذه الثورات والانتفاضات ليسوا شركاء حتى الآن بالقرار اليومي والقرار المرحلي والقرار الإستراتيجي، وبالتالي هناك محاولات من الثورة المضادة من أن تجمع قواها لتحول هذه الثورات من ثورات شعبية لها برنامج، هذا البرنامج الذي رفعته في جميع البلدان العربية، ولتحوله إلى مجرد تغير الطابق الفوقي في السلطة، أي تغيير أشخاص بأشخاص، هناك الخطورة الكامنة المقلقة، ولذلك علينا أن نستوعب الدروس الإيجابية بالتجربة التونسية الثورية وبالتجربة المصرية بالثورة الشعبية، ونكمل عليها وليس أن نبدأ من "المربع الصفر" في كل بلد، في اليمن وسورية وليبيا وأي بلد آخر في البلدان العربية.
مرة أخرى أقول: هذه مرحلة ثورية جديدة وطنية ديمقراطية، وللتقدم إلى الأمام وحل الاستعصاءات المزمنة التاريخية والحديثة، أي الراهنة، وبالتالي لا يمكن أن تعود إلى الوراء. وعليه؛ على جميع الأنظمة أن تستوعب الدرس وتستجيب، وأن تحل القضايا مع الشعب المنتفض الذي يريد إسقاط الاستبداد والفساد، الحلول الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وتحشيد الطاقات ضد العدو الحقيقي؛ أي العدو الأجنبي الذي يريد أن نبقى بحالة من التخلف وضد العدو الإسرائيلي التوسعي الصهيوني، الذي يتوسع يومياً في القدس والضفة الفلسطينية والجولان، ويستوطن معمرين من أجل أطماع توسعية لحدود جديدة "لدولة إسرائيل" على حساب الشعب الفلسطيني والشعوب العربية المجاورة للأراضي الفلسطينية المحتلة.
س4: كنا ننتظر من الشعوب العربية أن تساهم في تحرير فلسطين، فإذا بنا نكتشف بأن تلك الشعوب نفسها بحاجة إلى التحرير، والتمرد على الطغاة ... ما هو الانعكاس المباشر لهذه الثورات على القضية الفلسطينية ؟
بكل صراحة أقول لشعب تونس، للشعب الفلسطيني، ولكل الشعوب العربية وأصدقاءنا بالعالم محبي الحرية والسلام، وحق الشعوب بتقرير المصير والاستقلال، بأن الانتفاضات والثورات العربية الجارية التي تدفع نحو المرحلة الثورية الجديدة العربية محلياً أي قطرياً، وقومياً ... أي في الإطار العربي المشترك أن تعطي نتائج مباشرة إيجابية لا زال مبكراً، بل نتائجها إستراتيجية لاحقاً على المباشر والقريب، علينا أن نستفيد من دروس هذه التجارب بما يؤدي فلسطينياً إلى إعادة تصحيح الأوضاع الداخلية الفلسطينية ـ الفلسطينية، أيضاً نحن بحاجة فلسطينياً إلى إسقاط الانقسام، ولذلك اتفقت الشبيبة نساءً ورجالاً ما نقشته وما نحتته الثورة الشعبية التونسية "الشعب يريد إسقاط النظام" أي "إسقاط الانقسام والاستبداد".
عندما نزلت المظاهرات في الضفة الفلسطينية وبقطاع غزة وفي لبنان وفي أقطار عربية وأجنبية بعشرات عشرات الآلاف؛ "الشعب يريد إسقاط الانقسام"، وإعادة بناء الوحدة الوطنية، لأننا لنا عدو مشترك، والتعارضات الداخلية نحلها أيضاً بما يجري من ضرورة الاستقلال أيضاً عن هيمنة السلطة على الشعب بالقوة، وتقديم نفسها على أنها وصية عليه، والشعب الفلسطيني له الآن 45 عاماً بالثورة (منذ العام 1967)، وبنى تعددية فصائلية، حزبية، نقابية، فكرية إيديولوجية، وعليه بحاجته الآن حتى يتوحد وحين نتحد ضد الاحتلال واستعمار المستوطنين المعمرين بدمقرطة المجتمع الفلسطيني بالداخل والخارج؛ بانتخابات جديدة جهوية بلدية اجتماعية نقابية، طلابية ... الخ، تقوم على التمثيل النسبي الكامل وانتخابات جديدة للسلطات التشريعية والتنفيذية للسلطة الفلسطينية، لأن السلطة الفلسطينية التي يترأسها الأخ أبو مازن سلطة فقط في الضفة وقطاع غزة، لا سلطة لها على شعبنا اللاجئ، 68% من مجموع الشعب الفلسطيني أيضاً بانتخابات ديمقراطية تقوم على التمثيل النسبي الكامل، والتشكيلة التنفيذية الوزارية وغير الوزارية بائتلافات واسعة، حتى نوحد كل المكونات ضد التناقض الرئيسي مع الاحتلال والمعمرين، وثالثاً انتخابات مؤسسات منظمة التحرير التي تمثل كل الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة وبالشتات، 68% من الشعب الفلسطيني وأيضاً في ذات السياق الذي ذكرت، وعليه أنجزنا أربعة برامج حددت الإطار السياسي، وحددت الائتلاف الوطني العريض، وحددت الآليات التنفيذية الأول في القاهرة (آذار/ مارس 2005)، والثاني في غزة (27/6/2006) حين وقعنا "وثيقة الوفاق الوطني"، والثالث في القاهرة (آذار/ مارس 2009)، والرابع بالحوار الوطني الشامل في القاهرة (4 أيار/ مايو 2011).
مفروض أن ننتقل إلى الآليات التنفيذية الجماعية التي قررتها في 4 أيار/ مايو وليس أن نعود مرة أخرى إلى محاولات الاحتكار، سواء كانت احتكار أحادي، مثلاً فتح عملت 10 حكومات ووصلت إلى الطريق المسدود، وانهارت هذه الحكومات، وحماس عملت 3 حكومات ووصلت إلى الطريق المسدود، ولذلك تحت ضغط شعبنا والقوى الديمقراطية التقدمية والليبرالية؛ جاؤوا إلى الحوار الشامل، عليهم أن يحترموا نتائج الحوار الشامل والآليات التنفيذية الجماعية، لا أن يعودوا للبحث عن صفقات ثنائية بالمحاصصة، لأن هذا يديم الانقسام، وبالمقابل ينهض بالشعب بمظاهرات بعشرات الألوف ومئات الألوف في كل من الضفة وغزة ومناطق الشتات "الشعب يريد إنهاء الانقسام" وإعادة بناء الوحدة الوطنية.
هذا درس مباشر أخذناه من تجربة تونس وتجربة مصر وما يجري في البلدان العربية، أما قدرة الشعوب العربية والبلدان العربية دولاً أن تقدم أبعد من هذا، نعم هذا بمقدار ما تتمكن هذه الثورات من إكمال المشروع المطروح من قبلها، وعندئذ سيرتفع منسوب التضامن العربي تجاه قضايا الصراع العربي والفلسطيني ـ الإسرائيلي الصهيوني التوسعي من جانب، ويرتفع أيضاً منسوب المصالح المشتركة بين الأقطار العربية، وعلى سبيل المثال دول الخليج خسرت أربعة تريليون دولار ـ أربعة آلاف مليار دولار بأزمة النظام الرأسمالي العالمي، خسرتها بينما كل ديون الدول العربية من الماء إلى الماء كما تقولون أنتم المغاربة، وكما نقول نحن من المحيط إلى الخليج؛ مجموع ديونها كلها 200 مليار، بينما خسرت أربعة آلاف مليار دولار، وعليها أن تكون أكثر حيوية، أكثر كرماً، أي أن يرتفع المنسوب لتحديث البلدان العربية بإدخالها عصر جديد من الحياة الاقتصادية والاجتماعية والبنائية، تقوم على الدخول في عالم المعرفة وعالم العقل والعقل النقدي، حتى ندخل الثورات الصناعية بكل ميادين الحياة، يتطلب أيضاً مساعدات متبادلة، وبالتالي هذا سيفرض نفسه عندما تستقر نسبياً الثورات الجارية مباشرة، وأما تحرير فلسطين على طريق مراحل النضال هذه عملية إستراتيجية، ولكن نتاج الثورات الجارية لا تتدفق على المدى المباشر والقريب، لأنه ليس باليد، فهذا يحتاج أيضاً إلى شيء جديد في عالم توازن القوى.
س5: ما هي برأيكم أسباب انحسار دور اليسار العربي، ثم أنتم تطرحون مشروعاً هاماً بتجديد اليسار العربي وتوحيده، فما هي درجات الاستجابة لهذا المشروع ؟
التراجع شمل كل جوانب الحياة العربية وفي كل قطر عربي على مساحة 40 سنة من البيات الشتوي، منذ مطلع السبعينيات، رحل عبد الناصر ورحل معه كل المشروع النهضوي المصري والعربي، تمزق التضامن العربي بحروب الخليج الثلاثة، حوصرت كل التيارات اليسارية التقدمية والليبرالية الوطنية على يد أنظمة الاستبداد والفساد.
وعليه؛ علينا جميعاً أن نقرأ أوضاع اليسار العربي، فاليسار العربي وأقصد من رؤياي هو كل من هو مع التغير والديمقراطية ومع التطور، أي كل من هو مع خطوات نحو إنهاء الاستبداد، والدمقرطة والعدالة الاجتماعية، ومن هو مع الحريات العامة والعودة للشعب مع قوانين انتخابية تمكّن كل مكونات الشعب من المشاركة بالقرار بالسلطة التشريعية والتنفيذية، وبمناسبة "التقرير الذي سمعناه الآن على شاشتكم عن "الهيئة العليا لقوانين الانتخابات"، أقول أيضاً لإخوتنا بالتجربة التونسية وبالثورة الشعبية التونسية للأحزاب وللنقابات ولكل القوى أقول مشاركة كل مكونات الشعب التونسي وفي المقدمة القوى الجديدة التي بادرت إلى إشعال نيران الانتفاضة والثورة الشعبية مسألة أساسية، وعليه قوانين الانتخابات هي التي تحدد ويمكن أن تشارك أو لا تشارك، بمعنى آخر كانت قوانين الانتخابات قائمة على الصوت الأكثري أو على الدائرة الفردية، من الآن أقول كل القوى التي صنعت الثورة لن يصل أحد منها إلى المؤسسة التشريعية والمؤسسة التنفيذية، فالمؤسسة التشريعية والتنفيذية تحتاج إلى قوانين انتخابات تلم كل مكونات الشعب وفي المقدمة القوى الجديدة أي قوانين تقوم على التمثيل النسبي الكامل، والمساواة بين الرجل والمرأة، هذا الذي يفتح الطريق نحو التحديث، نحو الدمقرطة الجدية، نحو العدالة، نحو الدخول في العصر الجديد لشعب تونس، وبشأن ما قيل حول اليسار العربي، وهنا إشارة منكم إلى كتابي "اليسار العربي ... رؤيا النهوض الكبير ـ نقد وتوقعات" الذي صدر في مطلع عام 2010 ، نقدت أوضاع اليسار العربي، لأن العديد من أحزابه وقواه باتت في حالة من اليأس الفكري والثقافي وانعدام روح المبادرة أي حالة جامدة، ولذلك بدأت تخسر، الانهيارات التي وقعت بالبلاد العربية وفي مقدمتها الارتداد الذي وقع لثورة 23 يوليو ولقوى حركة التحرر والتقدم العربية، الذي وقع أيضاً في كل بلد من البلدان العربية نحو الخلف، نحو اليمين، نحو الماضوية هذا عامل، كذلك الارتدادات التي وقعت على المستوى العالمي أيضاً هذا عامل.
النهوض الكبير بدأ ببلدان أمريكا اللاتينية وإفريقيا السمراء وآسيا على يد القوى اليسارية والليبرالية وقوى عصرية برجوازية، وبنت بلدان صناعية متقدمة جداً سواء الذي أخذ بالرؤية الاشتراكية مثل الصين وإلى حد كبير الهند وفيتنام أو كوبا، وما يجري الآن بأمريكا اللاتينية وجنوب إفريقيا بالتحولات اليسارية الكبرى، أو الذي أخذ بطريق رأسمالي ولكن على قاعدة توطيد المعرفة الصناعية في بلده ليدخل عصر الثورة الصناعية، هذا الطريق رأسمالي مثل كوريا الجنوبية، تايوان، سنغافورة، هونغ كونغ، ماليزيا، تايلاند، الفلبين، هذا ما يسمى بـ "النمور الاقتصادية الآسيوية السبعة".
بالنسبة لنا عربياً الآن هذه الثورات الجارية تفتح كل الطرق أمام نهوض جديد لقوى الحداثة ولقوى التقدم، أي لقوى التغير والتطور، أي للقوى التي تقف على اليسار، وربنا سبحانه وتعالى زرع القلب على اليسار ليس صدفة، بل لحكمة التغيير والتطور.
اليمين واليسار مصطلح له علاقة بالتراث التاريخي، والذين كانوا يساندون الملك وسلطته المطلقة والاستبداد في أوروبا كانوا يجلسون على يمين الملك والاستبداد، الذين مع التغيير والتطور على اليسار، وبالتالي اليسار فضفاض لا ينحسر باتجاه إيديولوجي دون غيره هذه نقطة أولى، ونقطة ثانية ما يجري الآن بالبلاد العربية من ثورات وانتفاضات باتجاه التغيير، والتطور باتجاه الدمقرطة والعدالة الاجتماعية، باتجاه دخول الحداثة والعصرنة والتطوير المستدام بدخول عالم الثورات الصناعية والزراعية، هذا قادم ولذا على هذه الناس بروح العقل النقدي أن تراجع نفسها وكل هذه المرجعيات توضع أمام الشعب والجماهير لتكون الحكم، ونربط الشعارات بالممارسة، ونربط الثقافة والمعرفة الفكرية بالاشتقاقات البرنامجية في خدمة الشعوب، هذا هو اليسار الديمقراطي الجديد، يسار "اشتراكية الديمقراطية وديمقراطية الاشتراكية" الذي ينهض الآن في تونس، مصر، وعلى امتداد البلاد العربية.
س6: الكثير من المحللين السياسيين يذهبون إلى أن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بقدر تميزها في تحاليلها الواقعية الثورية؛ مدعوة لتطوير وتكثيف دورها المنشود والمطلوب في فلسطين والبلدان العربية ... ما هو تعليقكم ؟
هذا وبأمانة نقدية ليس دقيقاً، يحتاج إلى مراجعة إعلامية، هذه من مشاهد العديد من الفضائيات العربية التي تنتسب إلى خطاب شعبوي وماضوي وليس بخطاب علمي موضوعي في العلاقة مع الناس، في العلاقات مع الجماهير، وهذا مقصود لأن هذه الفضائيات كلها على اليمين و"من يملكها هو الذي يحدد سياستها"، وبالتالي "من يملك يحكم تلك السياسة" هي ليست مع التغيير الحقيقي، بل مع تغيرات شكلية فوقية أشخاص بأشخاص، ومع احتواء الانتفاضات والثورات، وفعلت هذا على امتداد القرن العشرين والعشرية الأولى للقرن الواحد والعشرين، والصحيح أن الجبهة الديمقراطية وأخواتها في المنظمات ذات الطبيعة الديمقراطية واليسارية نحو قطاعات الشعب التي معنا، فرضت على فتح إنهاء الاحتكار، وفرضنا على حماس أنها وصلت إلى طريق مسدود، وفرضنا على الجانبين الذين يبحثون عن المحاصصة الثنائية الاحتكارية بدعم من المحاور الإقليمية العربية والشرق أوسطية بمليارات الدولارات، ودعم من قوى دولية، أتينا بهم إلى الحوار الشامل وأنجزنا أربعة برامج للإطار السياسي، وائتلاف وطني ديمقراطي عريض، وقوانين ديمقراطية تقوم على التمثيل النسبي الكامل، وآليات تنفيذية جماعية، ولكن الذين لا يريدون إنهاء الانقسام، وإعادة بناء الوحدة الوطنية، لا يريدون الديمقراطية الحقيقية، أي المستفيدين من مال السلطة ونهب المال العام سواء برام الله أو قطاع غزة هذا أولاً، وثانياً المحاور الإقليمية بالشرق الأوسط والتدخلات والضغوط الدولية وخاصة الأمريكية والتدخلات الإسرائيلية؛ لا تريد لنا الوحدة الوطنية، ولكن لولانا لما اجتمعوا بحوار شامل أربع مرات، وكل مرة ننتهي إلى برنامج موحد للجميع وآليات تنفيذية ديمقراطية على الجميع لدمقرطة المجتمع ومؤسسات السلطة الفلسطينية ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، السؤال الكبير اليومي أين حضور الوقائع الملموسة في كل هذا في الفضائيات العربية التي تقفز عن كل الوقائع في المقاومة وتوحيد الصف الوطني الفلسطيني؟.
س7: مررت في سياق حديثك عن الإعلام والفضائيات التي ما شابه ذلك، فهل مسموح من وجهة نظرك بعد الثورة لأي جهة بأن تنصب نفسها وصية على الإعلام لتحدد ما يجب أن يمرر وما لا يجب أن يمرر ؟
أقول فوراً لا، فلقد عانينا على امتداد القرنين الأخيرين من الزمان، وأضفنا قرنين من الزمان بالبحث عن الحداثة والدمقرطة والتقدم إلى الأمام بالوصايات الاستبدادية أو بالوصايات التي تدعي الأخلاق، وتحاول أن تستند إلى تراث ماضوي وراهن استبدادي أو تستند إلى تسييس الدين ... تديين السياسة، أي تحول الدين من دين للمجتمع إلى سياسة يومية تكتيكية، لا حق لأحد فرض نفسه وصياً على الشعب والدين كما يريد بالسياسة والأخلاق، فلكل عصر وزمن أخلاقه النابعة من ذلك المنظور الموضوعي الموجود على الأرض، وبالميدان لكل شعب من الشعوب ولكل تجمع من التجمعات لذلك، لا وصاية على أحد ولا رقابة على أحد بالإعلام، وبالكتاب والمجلة والندوة وبكل وسائل إعلامية، هذا ما يجب أن يلغى بالكامل، ولذلك لماذا نناضل من أجل الديمقراطية والعدالة ... لماذا ؟ لأن الديمقراطية تضع حد للوصاية على الشعب بما يريد الحاكم أو ما يريد شيخ السلطان أو ما يريد الأصولي، والأصوليات الدينية تتشابه، والأصوليات المجتمعية تتشابه في البلاد العربية، أوروبا (النرويج مثالاً) وفي العالم، لأنه كلها تنبع من منابع تريد الوصاية على الشعوب. لا للوصاية، والمنع، ممنوع هذا الشعار الذي يجب أن يكون وليس المنع بالإعلام والفكر والثقافة، تحرير العقل من كل الوصايات المفتاح الرئيسي للثورات، للتغيير نحو الديمقراطية الشاملة والعدالة الاجتماعية ...
س8:  كلمة حرّة أخيرة ....
شكراً؛ وأقول لكل المناضلين والمناضلات في الثورة التونسية أنتم فعلتم العظيم في الحياة العربية الحالية، وأنتم الذين اكتشفتم العوامل الفعلية التي يمكن أن تحمل انتفاضة وثورة جديدة بالاستقلال عن الاستبداد والفساد، دمقرطة المجتمع وكل مؤسسات الدولة والعدالة الاجتماعية، عندما اكتشفتم أن العالم الافتراضي الذي بنيتم على امتداد العشرية الأخيرة ضد الاستبداد وضد الفقر والعبودية؛ يمكن أن ينزل إلى الأرض وتجاوزتم كل آلة الدولة وكل أحزاب الحكم والأحزاب التقليدية وكل النقابات التقليدية، وأثبتم أنكم قادرون على استحضار العامل الذاتي الذي شكل الصاعق للانتفاضات والثورات، لأن الأوضاع الموضوعية ناضجة، والآن أقول لكم من جديد: بأن عليكم واجب استكمال وتثبيت هذه العملية في مقدمة الصفوف من أجل حماية الثورة لتنجز جدولاً، أي لتنجز الدمقرطة الشاملة ودسترة الديمقراطية الشاملة بدستور ديمقراطي وبقوانين ديمقراطية تقوم على التمثيل النسبي الكامل، ومن أجل بناء تونس جديدة بإعادة المنهجية الاقتصادية والاجتماعية والفكرية الحرة في الحياة التونسية على قواعد جديدة، تلبي مصالح كل الشعب وبشكل خاص الأغلبية الساحقة من الشعب: الطبقة الوسطى، الطبقة العاملة، فقراء المدينة والريف المهمشين، وبذات الوقت تعطي للرأسمالي الوطني حقوقه دون طغيان ودون عقد تحالف "زواج المتعة" بين رأسمال المال والسلطة للهيمنة، للتسلط على الشعب كما وقع طيلة عشريات السنين الأخيرة.
أنتم الآن قدمتم المبادرة مبادرة أحرار من أجل شعب من الأحرار يعيش بأمان، بدولة الحق والقانون، يعيش بدولة الديمقراطية الشاملة، لكل مكونات الشهب وبشراكة القوى الجديدة الحديثة، وبعيداً أيضاً عن الفكر الماضوي بالأمس الذي يحاول شد عكسي إلى الخلف؛ لاحتواء الثورة بدلاً من إكمال جدول أوليات الثورة، وفي هذا الميدان لا رقابة على الأحرار، فالأحرار لهم الحق بأن يفكروا بأن يبدعوا كما أبدعتم، وكما عليكم أن تبدعوا ودون الأسر لتراث تاريخي ماضوي؛ كبلنا وكبّل شعوبنا جميعاً، فيزيولوجياً وسيكولوجياً، ودون تمكين القوى الماضوية بالأمس أيضاً من أن تدخل بـ "الزنقات" بدلاً من التعاطي مع القضايا الكبرى للوطن والشعب، التي قدمتم جدولها وأولوياتها وتحت دعوى "الوصاية السياسية والفكرية الأخلاقية"، ومصادرة "حرية العقل وحضور العقل النقدي"، ما وقع في تونس من مؤشرات وما وقع في مصر من مؤشرات تعني دعوات عملية لانقسامات في الكتلة التاريخية الشعبية التي صنعت هذه الثورات والانتفاضات، تعني تعميق الانقسامات على قضايا جزئية صغيرة، لا أحد يسمح لهؤلاء  أن يقدموا أنفسهم وصايا على الشعب، فالله عزَّ وجل يقول: "إن الله لا يُغيّر ما بقومٍ حتى يُغيّروا ما بأنفسهم" ...
حاوره: مدير برنامج "فضاء حر"المذيع: أهلاً بكم أعزائي المشاهدين في هذا الفضاء الحر المباشر، وسعيد باستقبال السيد والمناضل نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ... أستاذ حواتمة مرحباً بكم في تونس ومرحباً بكم في قناة "حنبعل" ...حواتمة: شكراً لكم، وشكراً على هذه الإطلالة على جماهير الشعب التونسي البطل، وشكراً لكل من يتابع برنامجكم ...س1: في أي إطار تأتي زيارتكم إلى تونس ؟نحن أبناء الثورة الفلسطينية وأبناء الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، لنا برنامج ولنا سياسة تقوم على ضرورة النضال من أجل إنجاز الوجه الآخر لمهمات التحرر الوطني، والتقدم في بلدنا وفي البلدان العربية، فنضالات حركات التحرر الوطني العربية على امتداد القرن العشرين أقصى ما أنجزته هو الاستقلال عن الأجنبي، عن الخارجي وتحالفاته ومعسكراته وقواعده العسكرية، أما الوجه الآخر من مهمات حركة التحرر الوطني العربية؛ فلم ينجز، فلقد ضاع علينا القرن العشرين جميعاً ولم ينجز الوجه الآخر الذي يمثل دخول عالم الدمقرطة الشاملة والتعددية التنافسية بقوانين انتخابية، تؤمن مشاركة كل مكونات المجتمع بكافة أطيافه وتياراته واتجاهاته والعدالة الاجتماعية، وهذا يستوجب بالضرورة  سياسات اقتصادية واجتماعية وسياسية جديدة، تمكن من بناء مجتمع يقوم على التنمية المستديمة أو بتعبير أدق دخول الثورة الصناعية بمرحلتها الأولى والثانية والثالثة، وهكذا حتى ننتقل إلى ضفاف القرن الواحد والعشرين، هذا لم يقع، ولذلك قلت مراراً وتكراراً ومؤخراً في كتاب صدر لي في مطلع عام 2010، أن الحالة العربية تخلفت كثيراً عما حولها، العالم كله يتغير، يتطور ويتبدل، سواء في بلدان المركز الرأسمالي العالمي أو في بلدان العالم الثالث، وخاصة في أمريكا اللاتينية وإفريقيا السمراء وآسيا، سواء الذين أخذوا بتحولات ذات طبيعة ديمقراطية واشتراكية، أو تحولات ذات طبيعة رأسمالية وديمقراطية سياسية. نحن العرب تخلفنا عن هذا كله، ولذا قلت أن هذه الرياح ستصل إلى البلاد العربية عاجلاً أم آجلاً لإنجاز الوجه الآخر، والوجه الآخر يستدعي بالضرورة تحولات كبرى في كل بلد من البلدان العربية وتوقعت بأن تأتي الموجات الثورية التي تعصف بالعالم أن تصل إلى البلاد العربية عاجلاً، وهذا ما وقع بعد أشهر قليلة من صدور هذا الكتاب الذي حمل عنوان "اليسار العربي ... رؤيا النهوض الكبير ـ نقد وتوقعات".نحن في تونس، زيارتنا في هذا السياق التاريخي، فنحن نتضامن مع كل شعب من الشعوب العربية ومع شعوب العالم الثالث من أجل إنجاز هذه المهمات للدخول في عالم القرن الواحد والعشرين، ونحن حتى الآن لا زلنا على ضفاف بداية القرن العشرين نحن العرب جميعاً وفي فلسطين تحت الاحتلال واستعمار الاستيطان، وعليه استبشرنا بالضرورة وشخصياً بمضامينها الفكرية والسياسية والنضالية، استبشرنا باندلاع شرارة الثورة التونسية، وبالخطوة الأولى التي شكلت الصاعق، لذلك ما جرى مع الشهيد "بوعزيزي" وبدأ انتشار هذا اللهيب على امتداد الأرض التونسية، هذا يعني بلغة واضحة أن زيارتنا ستتناول في مباحثاتي ووفد الجبهة الديمقراطية مع الأخوة المسؤولين، وهناك ترتيب على جدول الأعمال بدأً برئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وزير الخارجية وآخرين، ومع كل الطيف السياسي باختلاف اتجاهاته الإيديولوجية والسياسية سنتناول أوضاع الثورة التونسية في سياق المرحلة الثورية العربية الجديدة التي افتتحت بمبادرة من الثورة الشبابية التونسية، التي تحولت إلى ثورة الشعب التونسي.س2: في نفس السياق برأيكم لماذا نجحت ثورة تونس ومصر وتعثرت الثورات في كل من ليبيا واليمن وسورية، وبوصفكم مقيماً في سورية كيف تُقيّم ما يحدث فيها ؟في تونس ومصر سارت الأمور سالكة ومتسارعة ودامية لعوامل داخلية في الأساس، ففي تونس يوجد أعرض طبقة متوسطة في أي من البلدان العربية، أكثر مما هي عليه من حيث اتساعها من مصر هذا أولاً، والانتفاضة الشبابية التي انتقلت من العالم الافتراضي؛ عالم التواصل الاجتماعي، ونزلت إلى الأرض، إلى العالم الواقعي، جرت المبادرة من أوساط نسائية وشبابية من أبناء الطبقة المتوسطة، وهذه الطبقة المتوسطة تعرضت بالعشريتين الأخيرتين في تونس إلى كثير من عمليات التآكل والتدهور بفعل السياسة الاقتصادية ـ الاجتماعية في البلاد، وبفعل الاستبداد والسياسة الاجتماعية ـ الاقتصادية التي تقوم على السياسة "النيوليبرالية" التي تؤدي إلى استقطابات طبقية أقلية تتمتمع بالحجم الأكبر من الثروة، والأغلبية الساحقة تتدهور أوضاعها أكثر فأكثر هذا عامل أول.العامل الثاني هناك تراث تاريخي عقلاني، وحديث في تونس بالقرن العشرين موصول بتراث قديم، فأنتم عندكم "ابن خلدون وأبو القاسم الشابي وعندكم فرحات حشاد والطاهر حداد"، عندكم نضالات نقابية مبكرة جداً ومثمرة في أعمالها أيضاً، حتى أن الحركة النقابية أقوى من الأحزاب الكلاسيكية الموجودة بالبلاد.ثالثاً: الخطاب العقلاني نسبياً بدأ يشق طريقه في تونس بعد الاستقلال عن الأجنبي، خطاب ذو نزعة تقدمية، ذو نزعة حداثوية، يتصل بالحاضر، بالمستقبل، وليس خطاباً ماضوياً يدعو إلى الماضي. رابعاً: هذه العوامل مجتمعة ومع التدهور الاقتصادي ـ الاجتماعي في صفوف الطبقات الشعبية والفقيرة، والحجم الأكبر من البطالة وخاصة في صفوف أبناء الطبقة الوسطى. على سبيل المثال يحضرني رقمين: رقم بصفوف خريجي الثانويات يوجد بطالة 39% وبصفوف خريجي التعليم العالي يوجد 32%، وعليه هذا الوضع يجعل من تونس بؤرة قادرة على الانطلاق، لأن الظروف الموضوعية ناضجة للانتفاضة والثورة، وجاءت شرارة البوعزيزي لتشعل السهل كله في تونس. في مصر أيضاً الطبقة الوسطى طبقة واسعة ولكن بالقياس بحجم الشعب، ليس باتساع الطبقة الوسطى في تونس. ثانياً: في التراث التاريخي المصري الحديث وخاصة منذ مطلع القرن التاسع عشر، حركة محمد علي، ومحاولات تصنيع البلاد، ثم بالقرن العشرين المرحلة الليبرالية الواسعة من عام 1919 ـ 1952 في القرن العشرين، ثم في ثورة 23 يوليو والتحولات الهائلة التي جرت فيها ثم نسفت وحذفت هذه التحولات بالثورة المضادة من قبل مؤسسات ثورة 23 يوليو على يد أنور السادات، ومن حول السادات أيضاً تجعل من الحالة المصرية حالة جاهزة والظروف الموضوعية جاهزة.لكن العامل الذاتي كان الغائب الأكبر الذي يشعل هذا السهل، وبالتالي الشبيبة من أبناء الطبقة الوسطى الذين يعانون من حالة التآكل والتدهور والبطالة، هم الذين نقلوا العامل الذاتي من العالم الافتراضي؛ عالم التواصل الاجتماعي، إلى العامل الواقعي على الأرض، وأخذت الأمور مجراها ووجدوا فعلاً أن الظروف الموضوعية ناضجة هذا لم تكتشفه الأحزاب التقليدية ولا حتى النقابات الكلاسيكية، كما أن جهاز الدولة الاستبدادي بكل مكوناته لم يستشرف بأن الأزمة الطاحنة، وعليه أن يتخذ خطوات معينة لهذه العوامل اشتعلت بتسارع كبير وبكثافة واسعة شعبية، فتحقق المكسب الكبير الأول "الشعب يريد إسقاط النظام"، أي "الشعب يريد الاستقلال"، نسميه الاستقلال الثاني عن الاستبداد والفساد، ولكن مسار الثورة مازال مفتوحاً حول قضايا لم تكتمل بعد؛ وفي مقدمتها الديمقراطية الشاملة، قوانين انتخابات ديمقراطية شاملة، وتمكين القوى الجديدة في المجتمع أن تكون شريكة بالقرار في كل المؤسسات الجهوية والمؤسسات التشريعية والتنفيذية للدولة فهذا لم يقع بعد حتى يصبح ممكناً بناء ديمقراطية جديدة حقيقية، يشترك فيها كل مكونات الشعب، والدخول في عصر العدالة الاجتماعية، أي تكبير حجم الاقتصاد بتدخل ومساهمة الدولة، بما يؤمن بداية التماس مع الثورة الصناعية، وتدخل الدولة أيضاً بالرعاية الاجتماعية الذي غاب في ظل السياسة النيوليبرالية التي تورطت بها البلدان العربية منذ مطلع السبعينيات، بناء على وصفات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية، أي بناءً على طلبات المركز الرأسمالي العالمي، وربط بلدان العالم الثالث كأطراف في خدمة هذا المركز سوقاً مفتوحاً لبضائعه وسلعه، وهذا أدى إلى التسارع في تونس ومصر.في البلدان العربية التي أشرتم لها (اليمن وسوريا وليبيا). درجة التطور في صفوف الطبقة الوسطى، درجة التطور في الفكر الذي يقارب العصر يقارب الحداثة، درجة التطور في المجتمع أدنى مما هي في تونس ومصر، كما أن هناك عوامل من نمط آخر في ليبيا وسورية على سبيل المثال الجهوية والفئوية والعشائرية والقبلية عالية، وكذلك الحال الطائفية والمذهبية والإثنية، هذه كلها معوقات تشد شداً عكسياً، كما أن الذي جرى بسورية؛ فالظروف الموضوعية أيضاً جاهزة وناضجة للإصلاح الجذري، ولكن العامل الذاتي عامل ليس ناضج كما في تونس ومصر، ومع ذلك الشباب انتقلوا من العالم الافتراضي إلى العالم الواقعي في ظل استعصاءات، في مقدمة هذه الاستعصاءات العوامل التي ذكرتها + الزجّ بالجيش والأجهزة الأمنية منذ اللحظة الأولى بكاملها في ميدان الصراع بين الجانبين، بدلاً من أن يأخذ بالتجربة ودروس التجربة التونسية والمصرية، من أجل اختزال الزمن والجلوس على مائدة الحوار الوطني الشامل، وإيجاد الحلول للقضايا التي طرحت في مسار الصراع الجاري.وفي اليمن؛ القبيلة لها تأثير من نمط واسع، واتسع كثيراً بزمان علي عبد الله صالح، وأعيد بناء الجيش اليمني ليس على قاعدة حداثوية مثل أي من جيوش العالم، أي مفتوح لأبناء الشعب على قدم المواطنة والمساواة بالمواطنة، أعيد تركيب الجيش على قاعدة القبيلة ـ الجيس، اللواء أو الكتيبة أو السرية، في إطار القبلية والعشيرة، بمعنى لواء بالجيش يكون بكامله من قبيلة حاشد ولواء في الجيش من قبيلة يكيل ولواء بالجيش من قبيلة أرحب وهكذا، بالتالي هذا يعقد الأمور لأنه أدى إلى عقد تحالف بين السلطة والمال، أي "زواج المتعة" بين السلطة والمال والجيش بالقبائل، وبالتالي عقد الأمور واليمن يدخل الآن بالشهر الثامن للانتفاضة الكبرى والملايين يومياً بالشوارع باليمن، 17 محافظة وبكل محافظة 200 ـ 300 ـ 400 ألف، يومياً 2 ـ 3 مليون في الميدان، ومع ذلك الاستعصاء قائم وهذا سبب رئيسي، والسبب الآخر الثقافة الماضوية والربط بالماضي والتركيبة الطبقية ضعيفة وهشّة، ومحدودية الطبقة الوسطى باليمن، فهناك أقلية بيدها رأس المال متداخلة مع السلطة، والأغلبية الساحقة فقراء وفقراء تحت خط الفقر، فيوجد باليمن 60% فقراء وتحت خط الفقر من مجموع الشعب، ويوجد باليمن 60% من الأمية، هذه عوامل كلها تتداخل، تؤثر على الشبيبة وانتفاضة الشبيبة وانتفاضة الشعب، ولكني واثق أن المسألة سيتم حلها إيجاباً في صالح الشعب والانتفاضة والثورة.في ليبيا المسألة أكثر تعقيداً من اليمن، بتقسيماتها الجهوية والقبلية وتركيبة الجيش، ففي ليبيا هناك جيشين وليس جيش واحد، فهناك الجيش الموروث عن الملكية، والذي جرى تسليحه تسليحاً واسعاً وحديثاً في السبعينيات، وهناك جيش آخر بناه القذافي تحت عنوان "الشعب المسلح" بعد محاولتي انقلاب 1975 ـ 1976، ولكنه جيش قبائل وعلى رأسه الأسرة ومن حولها وباعتقاد بأن الحكم يتم توارثاً للأسرة، ولذلك من اللحظة الأولى لم يكن يتوقع العقيد أن يقع ما وقع، فقال قولته الدموية الهائلة: "شبر شبر ... بيت بيت ... دار دار ... زنقة زنقة ..."، وبالتالي هدد بحرب شاملة. مما دفع بكل الدول العربية أن تجتمع على مستوى وزراء الخارجية وتتخذ قرار تطلب من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي أن يتدخل لحماية المدنيين من مذابح قادمة.وهذا حول الانتفاضة ... من انتفاضة شعبية ذات طبيعة سلمية؛ إلى شكل من أشكال الحرب الأهلية المسلحة بين فريقين، ولذلك طالت واستطالت، فلقد دخلت بالشهر السابع. وعليه؛ مرة أخرى أقول: رغم هذه التعقيدات؛ على ثقة بأن القضايا المطروحة على جدول أولويات الانتفاضة؛ قضايا ستنتصر، واختزال الدماء المهدورة، وأضيف على هذا الذي يجري بالمغرب الأقصى بالأردن والبحرين وإلى حد ما عمان، وأنا متأكد أن هذه المرحلة الثورية الجديدة التي دخلنا بها لن تفر منها أي عاصمة عربية، لن يفر منها أي نظام عربي، هذه مرحلة وضع نهاية للاستبداد والفساد، وهذا هو الاستقلال الثاني الداخلي، هذه مرحلة الدمقرطة الشاملة بقوانين انتخابية تستوعب كل مكونات الشعب بالتمثيل النسبي الكامل، ومرحلة العدالة الاجتماعية التي تستوجب خطط منهجية اقتصادية واجتماعية جديدة بالكامل، أي عودة إلى الليبرالية الكلاسيكية، وعودة إلى دور للدولة في الحياة الاقتصادية وفي الرعاية الاجتماعية، فالمرحلة الجديدة ستعطي ثمارها وتوصل بالبلدان التي شبه "ملكو جمهورية"، وبالبلدان الملكية ـ الإماراتية إلى جمهوريات ديمقراطية وملكيات دستورية، دساتير ديمقراطية جديدة وبعدالة اجتماعية، والدور للدولة على قاعدة ليبرالية.س3: ما هو تقييمك لما يحدث الآن في سورية ؟في إطار التضامن مع الشعب السوري وسورية خاصة؛ أن سورية دولة حدودية مع العدو الإسرائيلي، ولها أراضي محتلة، هذا ضرورة وضرورة من أجل الوصول إلى حل لهذه الحالة المتفاقمة والدامية على الأرض السورية، بينما يجب حشد كل الطاقات السورية في اتجاه الصراع مع الاحتلال واستعمار الاستيطان في الجولان وباتجاه النضال المشترك لحل قضايا الصراع الفلسطيني والعربي الإسرائيلي؛ وفقاً لمرجعية قرارات الشرعية الدولية، بما يؤمن عودة جميع الأراضي المحتلة وتأمين حقوق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير والدولة المستقلة عاصمتها القدس بحدود 4 حزيران/ جوان 1967، وحق اللاجئين بالعودة عملاً بالقرار الأممي 194، ولذلك أعتقد أن هناك أخطاء كثيرة وقعت بين الجانبين: بين الحركة الشعبية والحراك الشعبي وبين سلطة الدولة، وحان الوقت بعد التجربة المرة أن يستفاد ويستثمر دروس التجربة التونسية والتجربة المصرية مرة أخرى، أي أن يتوقف الحل العسكري الأمني، ويتغلب نداء العقل والواقعية الوطنية الديمقراطية؛ ويأتي الجميع إلى طاولة الحوار الوطني الشامل، وأن لا يستبعد أحداً إطلاقاً، من أجل الوصول إلى حلول مشتركة تؤمن بالضرورة وحدة جميع القوى، الحريات الكاملة، الدمقرطة بقوانين جديدة تؤمن مشاركة الجميع، وتؤمن أيضاً وقف التدهور الهائل في الحياة الاقتصادية والاجتماعية بسورية نتيجة أيضاً للسياسة النيوليبرالية؛ التي كانت سائدة على امتداد العقدين الأخيرين، هذه ضرورة في تونس ومصر، وفي ليبيا دروس من نوع آخر؛ دروس كثيرة علينا أن نتعلم جميعاً أن هذه الدروس يجب أن لا نضعها جانباً، وأن لا يدخل كل بلد بتجربته الخاصة واجتهاداته الخاصة فقط، لأن القضايا المطروحة على جدول الأعمال؛ الجميع ... هذه الشعوب واحدة، الاستقلال عن الاستبداد والفساد، وفك تحالف السلطة ورأس المال، والديمقراطية الشاملة بقوانين تمثيل نسبي كامل لشراكة كل مكونات المجتمع وخاصة القوى الحديثة التي تدعو للانتفاضات والثورات والحراكات الشعبية، ودمقرطة كل مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية بقوانين تمثيل نسبي كامل، بما يؤمن للقوى الجديدة في هذه المجتمعات دوراً رئيسياً في القرار اليومي السياسي والاقتصادي والاجتماعي، في القرار التكتيكي، في القرار الإستراتيجي، لأن الثورات حتى الآن تعاني ... لم تكتمل، الذين صنعوا هذه الثورات والانتفاضات ليسوا شركاء حتى الآن بالقرار اليومي والقرار المرحلي والقرار الإستراتيجي، وبالتالي هناك محاولات من الثورة المضادة من أن تجمع قواها لتحول هذه الثورات من ثورات شعبية لها برنامج، هذا البرنامج الذي رفعته في جميع البلدان العربية، ولتحوله إلى مجرد تغير الطابق الفوقي في السلطة، أي تغيير أشخاص بأشخاص، هناك الخطورة الكامنة المقلقة، ولذلك علينا أن نستوعب الدروس الإيجابية بالتجربة التونسية الثورية وبالتجربة المصرية بالثورة الشعبية، ونكمل عليها وليس أن نبدأ من "المربع الصفر" في كل بلد، في اليمن وسورية وليبيا وأي بلد آخر في البلدان العربية.مرة أخرى أقول: هذه مرحلة ثورية جديدة وطنية ديمقراطية، وللتقدم إلى الأمام وحل الاستعصاءات المزمنة التاريخية والحديثة، أي الراهنة، وبالتالي لا يمكن أن تعود إلى الوراء. وعليه؛ على جميع الأنظمة أن تستوعب الدرس وتستجيب، وأن تحل القضايا مع الشعب المنتفض الذي يريد إسقاط الاستبداد والفساد، الحلول الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وتحشيد الطاقات ضد العدو الحقيقي؛ أي العدو الأجنبي الذي يريد أن نبقى بحالة من التخلف وضد العدو الإسرائيلي التوسعي الصهيوني، الذي يتوسع يومياً في القدس والضفة الفلسطينية والجولان، ويستوطن معمرين من أجل أطماع توسعية لحدود جديدة "لدولة إسرائيل" على حساب الشعب الفلسطيني والشعوب العربية المجاورة للأراضي الفلسطينية المحتلة.س4: كنا ننتظر من الشعوب العربية أن تساهم في تحرير فلسطين، فإذا بنا نكتشف بأن تلك الشعوب نفسها بحاجة إلى التحرير، والتمرد على الطغاة ... ما هو الانعكاس المباشر لهذه الثورات على القضية الفلسطينية ؟بكل صراحة أقول لشعب تونس، للشعب الفلسطيني، ولكل الشعوب العربية وأصدقاءنا بالعالم محبي الحرية والسلام، وحق الشعوب بتقرير المصير والاستقلال، بأن الانتفاضات والثورات العربية الجارية التي تدفع نحو المرحلة الثورية الجديدة العربية محلياً أي قطرياً، وقومياً ... أي في الإطار العربي المشترك أن تعطي نتائج مباشرة إيجابية لا زال مبكراً، بل نتائجها إستراتيجية لاحقاً على المباشر والقريب، علينا أن نستفيد من دروس هذه التجارب بما يؤدي فلسطينياً إلى إعادة تصحيح الأوضاع الداخلية الفلسطينية ـ الفلسطينية، أيضاً نحن بحاجة فلسطينياً إلى إسقاط الانقسام، ولذلك اتفقت الشبيبة نساءً ورجالاً ما نقشته وما نحتته الثورة الشعبية التونسية "الشعب يريد إسقاط النظام" أي "إسقاط الانقسام والاستبداد".عندما نزلت المظاهرات في الضفة الفلسطينية وبقطاع غزة وفي لبنان وفي أقطار عربية وأجنبية بعشرات عشرات الآلاف؛ "الشعب يريد إسقاط الانقسام"، وإعادة بناء الوحدة الوطنية، لأننا لنا عدو مشترك، والتعارضات الداخلية نحلها أيضاً بما يجري من ضرورة الاستقلال أيضاً عن هيمنة السلطة على الشعب بالقوة، وتقديم نفسها على أنها وصية عليه، والشعب الفلسطيني له الآن 45 عاماً بالثورة (منذ العام 1967)، وبنى تعددية فصائلية، حزبية، نقابية، فكرية إيديولوجية، وعليه بحاجته الآن حتى يتوحد وحين نتحد ضد الاحتلال واستعمار المستوطنين المعمرين بدمقرطة المجتمع الفلسطيني بالداخل والخارج؛ بانتخابات جديدة جهوية بلدية اجتماعية نقابية، طلابية ... الخ، تقوم على التمثيل النسبي الكامل وانتخابات جديدة للسلطات التشريعية والتنفيذية للسلطة الفلسطينية، لأن السلطة الفلسطينية التي يترأسها الأخ أبو مازن سلطة فقط في الضفة وقطاع غزة، لا سلطة لها على شعبنا اللاجئ، 68% من مجموع الشعب الفلسطيني أيضاً بانتخابات ديمقراطية تقوم على التمثيل النسبي الكامل، والتشكيلة التنفيذية الوزارية وغير الوزارية بائتلافات واسعة، حتى نوحد كل المكونات ضد التناقض الرئيسي مع الاحتلال والمعمرين، وثالثاً انتخابات مؤسسات منظمة التحرير التي تمثل كل الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة وبالشتات، 68% من الشعب الفلسطيني وأيضاً في ذات السياق الذي ذكرت، وعليه أنجزنا أربعة برامج حددت الإطار السياسي، وحددت الائتلاف الوطني العريض، وحددت الآليات التنفيذية الأول في القاهرة (آذار/ مارس 2005)، والثاني في غزة (27/6/2006) حين وقعنا "وثيقة الوفاق الوطني"، والثالث في القاهرة (آذار/ مارس 2009)، والرابع بالحوار الوطني الشامل في القاهرة (4 أيار/ مايو 2011). مفروض أن ننتقل إلى الآليات التنفيذية الجماعية التي قررتها في 4 أيار/ مايو وليس أن نعود مرة أخرى إلى محاولات الاحتكار، سواء كانت احتكار أحادي، مثلاً فتح عملت 10 حكومات ووصلت إلى الطريق المسدود، وانهارت هذه الحكومات، وحماس عملت 3 حكومات ووصلت إلى الطريق المسدود، ولذلك تحت ضغط شعبنا والقوى الديمقراطية التقدمية والليبرالية؛ جاؤوا إلى الحوار الشامل، عليهم أن يحترموا نتائج الحوار الشامل والآليات التنفيذية الجماعية، لا أن يعودوا للبحث عن صفقات ثنائية بالمحاصصة، لأن هذا يديم الانقسام، وبالمقابل ينهض بالشعب بمظاهرات بعشرات الألوف ومئات الألوف في كل من الضفة وغزة ومناطق الشتات "الشعب يريد إنهاء الانقسام" وإعادة بناء الوحدة الوطنية. هذا درس مباشر أخذناه من تجربة تونس وتجربة مصر وما يجري في البلدان العربية، أما قدرة الشعوب العربية والبلدان العربية دولاً أن تقدم أبعد من هذا، نعم هذا بمقدار ما تتمكن هذه الثورات من إكمال المشروع المطروح من قبلها، وعندئذ سيرتفع منسوب التضامن العربي تجاه قضايا الصراع العربي والفلسطيني ـ الإسرائيلي الصهيوني التوسعي من جانب، ويرتفع أيضاً منسوب المصالح المشتركة بين الأقطار العربية، وعلى سبيل المثال دول الخليج خسرت أربعة تريليون دولار ـ أربعة آلاف مليار دولار بأزمة النظام الرأسمالي العالمي، خسرتها بينما كل ديون الدول العربية من الماء إلى الماء كما تقولون أنتم المغاربة، وكما نقول نحن من المحيط إلى الخليج؛ مجموع ديونها كلها 200 مليار، بينما خسرت أربعة آلاف مليار دولار، وعليها أن تكون أكثر حيوية، أكثر كرماً، أي أن يرتفع المنسوب لتحديث البلدان العربية بإدخالها عصر جديد من الحياة الاقتصادية والاجتماعية والبنائية، تقوم على الدخول في عالم المعرفة وعالم العقل والعقل النقدي، حتى ندخل الثورات الصناعية بكل ميادين الحياة، يتطلب أيضاً مساعدات متبادلة، وبالتالي هذا سيفرض نفسه عندما تستقر نسبياً الثورات الجارية مباشرة، وأما تحرير فلسطين على طريق مراحل النضال هذه عملية إستراتيجية، ولكن نتاج الثورات الجارية لا تتدفق على المدى المباشر والقريب، لأنه ليس باليد، فهذا يحتاج أيضاً إلى شيء جديد في عالم توازن القوى.س5: ما هي برأيكم أسباب انحسار دور اليسار العربي، ثم أنتم تطرحون مشروعاً هاماً بتجديد اليسار العربي وتوحيده، فما هي درجات الاستجابة لهذا المشروع ؟التراجع شمل كل جوانب الحياة العربية وفي كل قطر عربي على مساحة 40 سنة من البيات الشتوي، منذ مطلع السبعينيات، رحل عبد الناصر ورحل معه كل المشروع النهضوي المصري والعربي، تمزق التضامن العربي بحروب الخليج الثلاثة، حوصرت كل التيارات اليسارية التقدمية والليبرالية الوطنية على يد أنظمة الاستبداد والفساد. وعليه؛ علينا جميعاً أن نقرأ أوضاع اليسار العربي، فاليسار العربي وأقصد من رؤياي هو كل من هو مع التغير والديمقراطية ومع التطور، أي كل من هو مع خطوات نحو إنهاء الاستبداد، والدمقرطة والعدالة الاجتماعية، ومن هو مع الحريات العامة والعودة للشعب مع قوانين انتخابية تمكّن كل مكونات الشعب من المشاركة بالقرار بالسلطة التشريعية والتنفيذية، وبمناسبة "التقرير الذي سمعناه الآن على شاشتكم عن "الهيئة العليا لقوانين الانتخابات"، أقول أيضاً لإخوتنا بالتجربة التونسية وبالثورة الشعبية التونسية للأحزاب وللنقابات ولكل القوى أقول مشاركة كل مكونات الشعب التونسي وفي المقدمة القوى الجديدة التي بادرت إلى إشعال نيران الانتفاضة والثورة الشعبية مسألة أساسية، وعليه قوانين الانتخابات هي التي تحدد ويمكن أن تشارك أو لا تشارك، بمعنى آخر كانت قوانين الانتخابات قائمة على الصوت الأكثري أو على الدائرة الفردية، من الآن أقول كل القوى التي صنعت الثورة لن يصل أحد منها إلى المؤسسة التشريعية والمؤسسة التنفيذية، فالمؤسسة التشريعية والتنفيذية تحتاج إلى قوانين انتخابات تلم كل مكونات الشعب وفي المقدمة القوى الجديدة أي قوانين تقوم على التمثيل النسبي الكامل، والمساواة بين الرجل والمرأة، هذا الذي يفتح الطريق نحو التحديث، نحو الدمقرطة الجدية، نحو العدالة، نحو الدخول في العصر الجديد لشعب تونس، وبشأن ما قيل حول اليسار العربي، وهنا إشارة منكم إلى كتابي "اليسار العربي ... رؤيا النهوض الكبير ـ نقد وتوقعات" الذي صدر في مطلع عام 2010 ، نقدت أوضاع اليسار العربي، لأن العديد من أحزابه وقواه باتت في حالة من اليأس الفكري والثقافي وانعدام روح المبادرة أي حالة جامدة، ولذلك بدأت تخسر، الانهيارات التي وقعت بالبلاد العربية وفي مقدمتها الارتداد الذي وقع لثورة 23 يوليو ولقوى حركة التحرر والتقدم العربية، الذي وقع أيضاً في كل بلد من البلدان العربية نحو الخلف، نحو اليمين، نحو الماضوية هذا عامل، كذلك الارتدادات التي وقعت على المستوى العالمي أيضاً هذا عامل.النهوض الكبير بدأ ببلدان أمريكا اللاتينية وإفريقيا السمراء وآسيا على يد القوى اليسارية والليبرالية وقوى عصرية برجوازية، وبنت بلدان صناعية متقدمة جداً سواء الذي أخذ بالرؤية الاشتراكية مثل الصين وإلى حد كبير الهند وفيتنام أو كوبا، وما يجري الآن بأمريكا اللاتينية وجنوب إفريقيا بالتحولات اليسارية الكبرى، أو الذي أخذ بطريق رأسمالي ولكن على قاعدة توطيد المعرفة الصناعية في بلده ليدخل عصر الثورة الصناعية، هذا الطريق رأسمالي مثل كوريا الجنوبية، تايوان، سنغافورة، هونغ كونغ، ماليزيا، تايلاند، الفلبين، هذا ما يسمى بـ "النمور الاقتصادية الآسيوية السبعة".بالنسبة لنا عربياً الآن هذه الثورات الجارية تفتح كل الطرق أمام نهوض جديد لقوى الحداثة ولقوى التقدم، أي لقوى التغير والتطور، أي للقوى التي تقف على اليسار، وربنا سبحانه وتعالى زرع القلب على اليسار ليس صدفة، بل لحكمة التغيير والتطور.اليمين واليسار مصطلح له علاقة بالتراث التاريخي، والذين كانوا يساندون الملك وسلطته المطلقة والاستبداد في أوروبا كانوا يجلسون على يمين الملك والاستبداد، الذين مع التغيير والتطور على اليسار، وبالتالي اليسار فضفاض لا ينحسر باتجاه إيديولوجي دون غيره هذه نقطة أولى، ونقطة ثانية ما يجري الآن بالبلاد العربية من ثورات وانتفاضات باتجاه التغيير، والتطور باتجاه الدمقرطة والعدالة الاجتماعية، باتجاه دخول الحداثة والعصرنة والتطوير المستدام بدخول عالم الثورات الصناعية والزراعية، هذا قادم ولذا على هذه الناس بروح العقل النقدي أن تراجع نفسها وكل هذه المرجعيات توضع أمام الشعب والجماهير لتكون الحكم، ونربط الشعارات بالممارسة، ونربط الثقافة والمعرفة الفكرية بالاشتقاقات البرنامجية في خدمة الشعوب، هذا هو اليسار الديمقراطي الجديد، يسار "اشتراكية الديمقراطية وديمقراطية الاشتراكية" الذي ينهض الآن في تونس، مصر، وعلى امتداد البلاد العربية.س6: الكثير من المحللين السياسيين يذهبون إلى أن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بقدر تميزها في تحاليلها الواقعية الثورية؛ مدعوة لتطوير وتكثيف دورها المنشود والمطلوب في فلسطين والبلدان العربية ... ما هو تعليقكم ؟هذا وبأمانة نقدية ليس دقيقاً، يحتاج إلى مراجعة إعلامية، هذه من مشاهد العديد من الفضائيات العربية التي تنتسب إلى خطاب شعبوي وماضوي وليس بخطاب علمي موضوعي في العلاقة مع الناس، في العلاقات مع الجماهير، وهذا مقصود لأن هذه الفضائيات كلها على اليمين و"من يملكها هو الذي يحدد سياستها"، وبالتالي "من يملك يحكم تلك السياسة" هي ليست مع التغيير الحقيقي، بل مع تغيرات شكلية فوقية أشخاص بأشخاص، ومع احتواء الانتفاضات والثورات، وفعلت هذا على امتداد القرن العشرين والعشرية الأولى للقرن الواحد والعشرين، والصحيح أن الجبهة الديمقراطية وأخواتها في المنظمات ذات الطبيعة الديمقراطية واليسارية نحو قطاعات الشعب التي معنا، فرضت على فتح إنهاء الاحتكار، وفرضنا على حماس أنها وصلت إلى طريق مسدود، وفرضنا على الجانبين الذين يبحثون عن المحاصصة الثنائية الاحتكارية بدعم من المحاور الإقليمية العربية والشرق أوسطية بمليارات الدولارات، ودعم من قوى دولية، أتينا بهم إلى الحوار الشامل وأنجزنا أربعة برامج للإطار السياسي، وائتلاف وطني ديمقراطي عريض، وقوانين ديمقراطية تقوم على التمثيل النسبي الكامل، وآليات تنفيذية جماعية، ولكن الذين لا يريدون إنهاء الانقسام، وإعادة بناء الوحدة الوطنية، لا يريدون الديمقراطية الحقيقية، أي المستفيدين من مال السلطة ونهب المال العام سواء برام الله أو قطاع غزة هذا أولاً، وثانياً المحاور الإقليمية بالشرق الأوسط والتدخلات والضغوط الدولية وخاصة الأمريكية والتدخلات الإسرائيلية؛ لا تريد لنا الوحدة الوطنية، ولكن لولانا لما اجتمعوا بحوار شامل أربع مرات، وكل مرة ننتهي إلى برنامج موحد للجميع وآليات تنفيذية ديمقراطية على الجميع لدمقرطة المجتمع ومؤسسات السلطة الفلسطينية ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، السؤال الكبير اليومي أين حضور الوقائع الملموسة في كل هذا في الفضائيات العربية التي تقفز عن كل الوقائع في المقاومة وتوحيد الصف الوطني الفلسطيني؟. س7: مررت في سياق حديثك عن الإعلام والفضائيات التي ما شابه ذلك، فهل مسموح من وجهة نظرك بعد الثورة لأي جهة بأن تنصب نفسها وصية على الإعلام لتحدد ما يجب أن يمرر وما لا يجب أن يمرر ؟أقول فوراً لا، فلقد عانينا على امتداد القرنين الأخيرين من الزمان، وأضفنا قرنين من الزمان بالبحث عن الحداثة والدمقرطة والتقدم إلى الأمام بالوصايات الاستبدادية أو بالوصايات التي تدعي الأخلاق، وتحاول أن تستند إلى تراث ماضوي وراهن استبدادي أو تستند إلى تسييس الدين ... تديين السياسة، أي تحول الدين من دين للمجتمع إلى سياسة يومية تكتيكية، لا حق لأحد فرض نفسه وصياً على الشعب والدين كما يريد بالسياسة والأخلاق، فلكل عصر وزمن أخلاقه النابعة من ذلك المنظور الموضوعي الموجود على الأرض، وبالميدان لكل شعب من الشعوب ولكل تجمع من التجمعات لذلك، لا وصاية على أحد ولا رقابة على أحد بالإعلام، وبالكتاب والمجلة والندوة وبكل وسائل إعلامية، هذا ما يجب أن يلغى بالكامل، ولذلك لماذا نناضل من أجل الديمقراطية والعدالة ... لماذا ؟ لأن الديمقراطية تضع حد للوصاية على الشعب بما يريد الحاكم أو ما يريد شيخ السلطان أو ما يريد الأصولي، والأصوليات الدينية تتشابه، والأصوليات المجتمعية تتشابه في البلاد العربية، أوروبا (النرويج مثالاً) وفي العالم، لأنه كلها تنبع من منابع تريد الوصاية على الشعوب. لا للوصاية، والمنع، ممنوع هذا الشعار الذي يجب أن يكون وليس المنع بالإعلام والفكر والثقافة، تحرير العقل من كل الوصايات المفتاح الرئيسي للثورات، للتغيير نحو الديمقراطية الشاملة والعدالة الاجتماعية ... س8:  كلمة حرّة أخيرة ....شكراً؛ وأقول لكل المناضلين والمناضلات في الثورة التونسية أنتم فعلتم العظيم في الحياة العربية الحالية، وأنتم الذين اكتشفتم العوامل الفعلية التي يمكن أن تحمل انتفاضة وثورة جديدة بالاستقلال عن الاستبداد والفساد، دمقرطة المجتمع وكل مؤسسات الدولة والعدالة الاجتماعية، عندما اكتشفتم أن العالم الافتراضي الذي بنيتم على امتداد العشرية الأخيرة ضد الاستبداد وضد الفقر والعبودية؛ يمكن أن ينزل إلى الأرض وتجاوزتم كل آلة الدولة وكل أحزاب الحكم والأحزاب التقليدية وكل النقابات التقليدية، وأثبتم أنكم قادرون على استحضار العامل الذاتي الذي شكل الصاعق للانتفاضات والثورات، لأن الأوضاع الموضوعية ناضجة، والآن أقول لكم من جديد: بأن عليكم واجب استكمال وتثبيت هذه العملية في مقدمة الصفوف من أجل حماية الثورة لتنجز جدولاً، أي لتنجز الدمقرطة الشاملة ودسترة الديمقراطية الشاملة بدستور ديمقراطي وبقوانين ديمقراطية تقوم على التمثيل النسبي الكامل، ومن أجل بناء تونس جديدة بإعادة المنهجية الاقتصادية والاجتماعية والفكرية الحرة في الحياة التونسية على قواعد جديدة، تلبي مصالح كل الشعب وبشكل خاص الأغلبية الساحقة من الشعب: الطبقة الوسطى، الطبقة العاملة، فقراء المدينة والريف المهمشين، وبذات الوقت تعطي للرأسمالي الوطني حقوقه دون طغيان ودون عقد تحالف "زواج المتعة" بين رأسمال المال والسلطة للهيمنة، للتسلط على الشعب كما وقع طيلة عشريات السنين الأخيرة.أنتم الآن قدمتم المبادرة مبادرة أحرار من أجل شعب من الأحرار يعيش بأمان، بدولة الحق والقانون، يعيش بدولة الديمقراطية الشاملة، لكل مكونات الشهب وبشراكة القوى الجديدة الحديثة، وبعيداً أيضاً عن الفكر الماضوي بالأمس الذي يحاول شد عكسي إلى الخلف؛ لاحتواء الثورة بدلاً من إكمال جدول أوليات الثورة، وفي هذا الميدان لا رقابة على الأحرار، فالأحرار لهم الحق بأن يفكروا بأن يبدعوا كما أبدعتم، وكما عليكم أن تبدعوا ودون الأسر لتراث تاريخي ماضوي؛ كبلنا وكبّل شعوبنا جميعاً، فيزيولوجياً وسيكولوجياً، ودون تمكين القوى الماضوية بالأمس أيضاً من أن تدخل بـ "الزنقات" بدلاً من التعاطي مع القضايا الكبرى للوطن والشعب، التي قدمتم جدولها وأولوياتها وتحت دعوى "الوصاية السياسية والفكرية الأخلاقية"، ومصادرة "حرية العقل وحضور العقل النقدي"، ما وقع في تونس من مؤشرات وما وقع في مصر من مؤشرات تعني دعوات عملية لانقسامات في الكتلة التاريخية الشعبية التي صنعت هذه الثورات والانتفاضات، تعني تعميق الانقسامات على قضايا جزئية صغيرة، لا أحد يسمح لهؤلاء  أن يقدموا أنفسهم وصايا على الشعب، فالله عزَّ وجل يقول: "إن الله لا يُغيّر ما بقومٍ حتى يُغيّروا ما بأنفسهم" ...

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة




اخجلوا على انفسكم وبلاش متاجرة بالكلام (التقييم: 0)
بواسطة زائر في الخميس 10 نوفمبر 2011
مادام نايف حواتمة ديمقراطي جدا جدا جدا ، ومادام كثير غيران على الشعوب من التسلط، طيب ليش مازال أمين عام من 43 سنة ومن قبل القذافي بأشهرز هل الشعب الفلسطيني عاقر وحواتمة فريد من نوعه، وليش بعض أعضاء المكتب السياسي عنده صار لهم أكثر من 40 سنة، هل الشعب الفلسطيني عاقر ومش قادر ينجب أفذاذ مثلهم.
الجواب لا ، هم متسلطين، وحواتمة منهم والتسلط مغروس فيه،
وهو مثل غيره وأسوأ لأنه يتشدق ويتاجر ويتلاعب بالكلام، وهو في حقيقته أسوأ من أي ديكتاتور عربي، لكنه دكتاتور على قد دكانته المتواضعة.
أخجل ياحواتمة من نفسك، واخجلوا يا متسلطين، وكفى متاجرة بالكلام، فأنتم أسوأ من ألف قذافي.
هذا اذا نسينا تارخيكم المشين من القتل وتصقية الناس ومن خالفوكم، ومن سرقات وزعرنة أيام لبنان.


جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.39 ثانية