جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 577 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: توفيق ابو خوصة : ماذا بعد ايلول الناشف والمبلول ؟؟؟
بتاريخ الخميس 01 سبتمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء


ماذا بعد ايلول الناشف والمبلول ؟؟؟
بقلم : توفيق ابو خوصة
عضو المجلس الثوري لحركة فتح
جاء اْيلول , بعد غياب طويل , لدرجة انه اصبح الشهر الاشهر هذا العام منذ ايلول الفائت , بعد حديث الرئيس اوباما فى الامم المتحدة الذى لم يصل الى درجة الالتزام او حتى الوعد


ماذا بعد ايلول الناشف والمبلول ؟؟؟
بقلم : توفيق ابو خوصة
عضو المجلس الثوري لحركة فتح
جاء اْيلول , بعد غياب طويل , لدرجة انه اصبح الشهر الاشهر هذا العام منذ ايلول الفائت , بعد حديث الرئيس اوباما فى الامم المتحدة الذى لم يصل الى درجة الالتزام او حتى الوعد و ظل فى اطار الامنية الطيبة التى سريعا ما تراجع عنها , ومن ثم ذهبت ادراج الرياح الامريكية وأطاحت بها اعاصير اللوبى الصهيوني,حيث يجب ان ندرك تماما ان جوهر الامر عندما يتعلق الموضوع بمساْلة تكون اسرئيل فيها ذات صلة , فان المعايير و الاهداف الاسرائيلية تصبح هى المقياس النمودجى لها فى العرف الامريكي , و من هنا فان الامنية الاوباموية بان يرى دولة فلسطين عضوا فى الامم المتحدة , قد تم حسمها من قبل اوباما و ادارته الديمقراطية .
بينما الطرف الفلسطيني عاش عاما كاملا وهى تتردد و تصدح فى ادنيه و باتت بوصلة السياسة الفلسطينية بالرغم من كل التاكيدات و التصريحات الرسمية للامريكان , بانهم ضد التوجه الفلسطيني للحصول على الاعتراف بالدولة الفلسطينية المنشودة و حيازة عضوية الامم المتحدة ,دون التفاوض مع الاسرئيليين , و ان هذا الاعتراف الدولى يجب ان يكون تتويجا لعملية تفاوضية اسرئيلية/فلسطينية , والا فان الفيتو الاميركى جاهز و قطع المساعدات عن السلطة الوطنية قيد التجهيز حسب المستجدات اللاحقة .

وهناك جدل فلسطيني داخلي بين مؤيد و معارض لهذا الايلول الناشف والمبلول ,والدخول الى( مغارة على بابا والاربعين حرامى ) الذي يتخوف الجميع بان يكون فيه من السواد ما يفوق كل ايلول اسود سبق... كونه يحمل العديد من التوقعات السلبية ,اذ ان الموقف العربي المعلن داعم للتوجه الفلسطينى بالذهاب الى الامم المتحدة , فى حين ان عديد الاطراف العربية اخدت هدا الموقف على استحياء وفى الحقيقة هى ضد هذه الخطوة ,والتاييد الدولى مع انه كبير الا انه يحمل الكثير من المحاذير .

اما انعكاسات القرار الفلسطيني على مستقبل م.ت.ف و قضية اللاجئين , و كونه تنازل رسمي عن القرار الاممى 181 (قرار تقسيم فلسطين) و هو القرار الوحيد الذي يتضمن اقامة دولة عربية الى جانب اسرئيل على ارض فلسطين التاريخية . اضف الى ذلك استمرار حالة الانقسام على الساحة الفلسطينية التى تؤثر سلبا على تلك الخطوة السياسية النابعة من انسداد الافق امام تحصيل اي تسوية عادلة للقضية الوطنية ,فهي حاضرة في اللوغاريتمات السياسية اذ لم تعد هناك اوراق راجحة فى اليد , بعد ان اكد ابو مازن انه لن يسمح باي انتفاضة مسلحة ضد الاحتلال الاسرئيلي الذي يدير ظهره تماما لكل الجهود المبذولة لاعادة احياء العملية السلمية وفق معايير الشرعية الدولية, و فى حقيقة الامر يريد نتنياهو وحكومته من القيادة الفلسطينية التوقيع على صك استسلام مفتوح يحدد الاحتلال شروطه وفق مصالحه الخاصة. و غير ذالك فان الاحتلال قادر على التعايش مع الامر الواقع اليوم بل ويحبذه الى ان ينتهى من انجاز وتنفيذ مخططاته الميدانية عسكريا و امنيا و استيطانيا بما يمنع مستقبلا و يضع حد لفكرة اقامة الدولة الفلسطينية بشكل نهائى .

و تقود كل المؤشرات الى ان ايلول لن يكون مختلف عن غيره من شهور السنة و سنرجع بعد ايلول بلا مكاسب ملموسة حتى و ان تم تحقيق نصر معنوى لن يقدم او يؤخر , و مع هذا فان الدعوة و اجبة للاصطفاف خلف القيادة فى قرارها و التى لا زال امامها فرصة زمنية لتقييم هذه الخطوة المفصلية و التاريخية قبل الولوج النهائي في دهاليزها القانونية والسياسية والتفسيرية وفي كلتا الحالتين الذهاب او عدمه مطلوب الاستعداد لمواجهة كل السيناريوهات المتوقعة, والاجابة على السؤال المركزى ماذا بعد ايلول وما بعد بعد ايلول؟؟؟؟.



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية