جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 351 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: طارق محمد حجاج : رسالة دعم للسيد الرئيس محمود عباس بشأن استحقاق أيلول
بتاريخ الأحد 14 أغسطس 2011 الموضوع: قضايا وآراء

رسالة دعم للسيد الرئيس محمود عباس بشأن استحقاق أيلول
بقلم طارق محمد حجاج


إن إيماننا الراسخ بأن التوجه إلى الأمم المتحدة بجميع فروعها، لهو أحد الركائز الهامة لاسترجاع الحقوق المغتصبة والمسلوبة وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.


رسالة دعم للسيد الرئيس محمود عباس بشأن استحقاق أيلول
بقلم طارق محمد حجاج

إن إيماننا الراسخ بأن التوجه إلى الأمم المتحدة بجميع فروعها، لهو أحد الركائز الهامة لاسترجاع الحقوق المغتصبة والمسلوبة وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

لقد عانينا الأمرين منذ الاحتلال الإسرائيلي  للأراضي الفلسطينية وحتى الآن، تارةً من ظلم الاحتلال والبطش والمجازر الإسرائيلية، وتارةً أخرى من ظلم مجلس الأمن الذي يعطي لإسرائيل الغطاء اللازم للاستمرار في سياساتها العدوانية ويجهض كل المحاولات السياسية التي تهدف إلى لجم العدوان الإسرائيلي من جانب، أو تحاول إنصاف الفلسطينيين من خلال حث المجتمع الدولي على إعطائهم حقوقهم المسلوبة واسترجاع أراضيهم المغتصبة من جانب آخر .

لقد آن الأوان لإنهاء حقبة مريرة من الزمن مازال يعيشها الشعب الفلسطيني، لقد آن الأوان لهذا الشعب أن يقرر مصيره بنفسه دون إملائات خارجية، لقد حانت لحظة الصعود من على أعتاب الدولة الفلسطينية إلى داخل هذه الدولة لكي تحتضن جميع أبنائها في بيتٍ فلسطيني مستقل، ذو سيادة ومعترف به، يقف على قدم المساواة مع جميع دول العالم في إطار المجتمع الدولي، ويكون له صوت حر ومستقل داخل الأمم المتحدة كباقي دول العالم .
إن التوجه إلى الأمم المتحدة للاعتراف بالدولة الفلسطينية لم يأتي من فراغ، لقد أكملنا جميع الاستعدادات والإجراءات والأركان المطلوبة لإقامة الدولة الفلسطينية، بما يعزز المطلب الفلسطيني لقيام دولته ويلقي بالخزي والعار على كل من يقف عثرة أمام رغبة واستحقاق هذا الشعب في نيل استقلاله وحقه في تقرير المصير والذي يكفله له القانون الدولي وكل المواثيق الدولية.
إن القرار السليم بالسير في هذا المسار الصحيح الذي اختارته القيادة الفلسطينية بقيادة السيد الرئيس محمود عباس لهو أنجع الحلول لحشد التضامن الدولي والدعم السياسي والدبلوماسي لقيام الدولة الفلسطينية عن طريق التوجه إلى الأمم المتحدة كأحد أقوى الحلول السلمية والدبلوماسية لقيام الدولة الفلسطينية .

إن جهودكم يا سيادة الرئيس قد تكللت بالنجاح، فبات العالم أجمع على دراية تامة بالقضية الفلسطينية وبالظلم الواقع عليها، وبحتمية حل هذه القضية حلاً عادلاً ومنصفاً.

لقد أثمرت جهود سيادتكم في حشد التضامن الدولي مع القضية الفلسطينية وبات الاتجاه العام ينحُ نحو عزل إسرائيل عن المجتمع الدولي.

إن جهود سيادتكم تأتي استكمالاً لجهود الشهيد القائد ياسر عرفات لتحقيق حلمه وحلم الشعب الفلسطيني كافة بقيام الدولة الفلسطينية، بعدما استطاع الوصول بمنظمة التحرير الفلسطينية إلى داخل الأمم المتحدة كمنظمة معترف بها كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني، فالفضل بعد الله يأتي لسيادتكم لعدم انقطاع هذا الحراك السياسي المستمر للوصول إلى إعلان الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية .

وإننا وكل فلسطيني حر غيور على القضية الفلسطينية ومستقبلها، نقف قلباً وقالباً إلى جانب سيادتكم وندعم ونبارك بكل فخر توجه سيادتكم إلى الأمم المتحدة في أيلول / سبتمبر من هذا العام، إيماناً ويقيناً منا بصحة وجدية هذه الخطوات في سبيل الوصول إلى قيام دولتنا الفلسطينية، كما ندعوا من الله العلي القدير أن تكلل جهودكم بالنجاح في أيلول القادم وتتوج بإعلان قيام الدولة الفلسطينية كدولة معترف بها في الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، كما ندعو جميع الفصائل والقوى الفلسطينية إلى الانضمام لهذا الحراك ودعم هذا المطلب كونه من الواجبات الآمرة التي تصب في مصلحة القضية الفلسطينية والتي لا يجوز التخلي عنها.


وفقكم الله لما فيه خير للوطن ولأبناء الوطن وأعانكم الله لما تبذلونه من جهد منقطع النظير في خدمة هذا الوطن وتحمل أعبائه.
فلكم منا جزيل الشكر والعرفان، وأمدكم الله بموفور الصحة والعافية لاستكمال ما بدأتموه من جهود في خدمة هذا الوطن.
Mr_tareq_hajjaj@hotmail.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية