جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 360 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: مضر حماد الأسعد : النظام السياسي في رؤى وأهداف حزب الوطن الديمقراطي السوري..؟
بتاريخ الجمعة 12 أغسطس 2011 الموضوع: قضايا وآراء

النظام السياسي في رؤى وأهداف حزب الوطن الديمقراطي السوري..؟

مضر حماد الأسعد
الإنسان كائن حيوي جعله الله أفضل خلقه بان وهبه أثمن وأغلى ما في الوجود آلا وهو العقل والعقل الذي يفكر وينظم حياة الإنسان ويجعله بصيرا في ظلمات هذه الدنيا ومن الطبيعي


النظام السياسي في رؤى وأهداف حزب الوطن الديمقراطي السوري..؟

مضر حماد الأسعد
الإنسان كائن حيوي جعله الله أفضل خلقه بان وهبه أثمن وأغلى ما في الوجود آلا وهو العقل والعقل الذي يفكر وينظم حياة الإنسان ويجعله بصيرا في ظلمات هذه الدنيا ومن الطبيعي إن من مميزات هذه الحياة بان جعل العقل يحدد العلاقات يحسن الأفراد وينظمها بعد أن رأت البشرية الويلات من التنافس المدمر والحروب والإبادة فأوجدت أنظمة تصنف هذه العلاقات وترتبها ومن ثم تقنيتها لتصبح نوعا ما أعراف ودساتير سائدة في المجتمع الدولي ومع تطور الفكر البشري ووضع البشرية في دوائر مجتمعية أصبح من الواجب أن تنظم نفسها وان تعمل جاهدة على تطوير أدوات الإنتاج وأساليب الحياة المختلفة للحفاظ على وجودها الإنساني فلذلك ان التسابق العسكري والاقتصادي والثقافي ما هو الا صفة من صفات عزيزة الوجود والخوف من الفناء وكان طبيعيا ان يوجد النظام السياسي الذي يمثل العلاقات العامة بين أفراد المجتمع ومن يرعى شؤونهم ويرتب حياتهم بأفضل الأدوات والأساليب والمدقق بشكل عميق لتاريخ الأنظمة السياسية في العالم يلاحظ انه تم فرز بين الأنظمة السياسية وتعددت الآراء حسب طبائع المجتمعات فمنها المستبد ومنها الشعبي ومنها ما هو بين الاثنين مناصفة فالفراعنة والسومريون والأكاديون وغيرهم كانت حكوماتهم مستبدة بينما لاحظنا في بعض الأوقات في الحكم الإغريقي نوع من الديمقراطية السياسية بينما وجدنا انه في الدولة الرومانية ولفترة لأبأس بها حملت طابع المناصفة أي حكم قيصري إمبراطوري برلماني والعالم العربي عموما وسورية خصوصا لم تكن بمنأى عن واقع الأنظمة السياسية في العالم بل كانت شريكا أساسيا ومرتعا خصبا لتلك الأنظمة السياسية التي وجدت كذلك على أراضيها ولاحظنا وتحديدا منذ قيام الدولة الإسلامية التي قامت في المدينة المنورة كيف ان العالم العربي عاش بعده مراحل أي عدة أنظمة تولت أموره فرحات إلى امة الراشدة ذات الطابع الديمقراطي الانتخابي محل ومع وجود مجلس الشورى الذي مثل مصالح الناس ورعى شؤونهم الى الانتقال الى الوراثي الحكم الفردي أيام الدولة الأموية والعباسية وحتى دخول الاستعمار الحديث الى البلاد العربية مع وجود بعض الفترات الزمنية التي عاشها العرب ضمن إطار شعبي جاءت نتيجة اجتهاد فردي من الطبقة الحاكمة وليس توافق اجتماعي تم اتخاذه ......

لذلك فان إيجاد نظام سياسي مستقر لسورية منضبط من إرادة الشعب هو أمر حتمي لا غنى عنه فالتطور الفكري الإنساني وما نتج عنه من تطور أمور الحياة المختلفة جعل لزاما مشاركة المجتمع بأغلبيته لاستيعاب هذه المستجدات وفرز ما هو السلبي وما هو الايجابي وتنظم أموره ولا يمكن اختزال هذه الأمور كلها في يد واحدة أو لدى فرد واحد مهما كانت قيمته وعلو شأنه لذلك لو لاحظنا تاريخنا العربي لوجدنا فيه الكثير من الأمثلة المهملة وأهمها النبي محمد صلى الله عليه وسلم كرسول وحاكم كان يشير ويسال في الحروب ويعتمد في كثير من الأحيان على أراء مجلسه وكذلك الأمور الاجتماعية والخدمية والاقتصادية ليوصل قولته الشهيرة (انتم أدرى بشؤون دنياكم) أي مشاركة فعالة جادة وتحمل المسؤولية بكل أنواعها ولم ينتظر الوحي لكي يحدد القانون هذا او ذاك ..


+الامين العام المؤسس لحزب الوطن الديمقراطي السوري – دمشق


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.21 ثانية