جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 352 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: قصة الطفل محمد دبابش جعلتني أفكر كثيرا بان للصحفي مسؤوليات اجتماعية؟؟
بتاريخ الخميس 11 أغسطس 2011 الموضوع: متابعات إعلامية


قصة الطفل محمد دبابش جعلتني أفكر كثيرا بان للصحفي مسؤوليات اجتماعية؟؟

بقلمي:محمد البريم
كما تعلمون بان الصحافة هي السلطة الرابعة ولسان حال الأمة و الكثير من يتخد الصحافة مهنة ومنهم من يتخدها مصدر رزق ولكن لا ننسي بان للصحفي مسؤوليات ملتزم بتأديتها أمام المجتمع في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية خاصة



قصة الطفل محمد دبابش جعلتني أفكر كثيرا بان للصحفي مسؤوليات اجتماعية؟؟

بقلمي:محمد البريم
كما تعلمون بان الصحافة هي السلطة الرابعة ولسان حال الأمة و الكثير من يتخد الصحافة مهنة ومنهم من يتخدها مصدر رزق ولكن لا ننسي بان للصحفي مسؤوليات ملتزم بتأديتها أمام المجتمع في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية خاصة
وما أريد أن أشير إليه بان الصحافة في عصرنا أصبحت كالعملة التي تشتري... وتباع في أسواق النخاسة وكثير من الصحفيين تخلوا عن مهنيتهم وضميرهم وأصبحوا مجرد أداة متناسين المبادئ والأخلاقيات الإعلامية
فواجب علي كصحفي أن انقل الحقيقة والواقع كما هو بدون زيادة أو نقصان وان أتمسك بمسؤولياتي الاجتماعية والإنسانية لكي ابقي في هذه المهنة الشريفة
فهذه المهنة الشريفة لأمثال الأخ مصطفي قبلاوي الذي ذهب بعيد إلي قصة الطفل محمد دبابش المريض بالسرطان في فكه العلوي وتحديدا في الجزء الأيسر والذي يبلغ من العمر 15 عاما والذي وصل برفقة أبيه من قطاع غزة حيث القهر والمعاناة وضعف الإمكانات وضيق الحال والحصار ليتلقي العلاج في مستشفي هعيمك في العفولة
فمصطفي قبلاوي وأهلنا في 48 يستحقون منا كل الاحترام والتقدير لزيارتهم محمد وتسليط الضوء علي قصته التي أبكتني وان دلت فتدل علي أن للصحفي مسؤوليات اجتماعية فدعني أسجل لك قبلة علي جبينك
تقرير الصحفي مصطفي قبلاوي عن الطفل محمد دبابش


محمد دبابش... طفل لا ينتظر عيد الفطر
مصطفى عاطف قبلاوي، موقع بكرا

لم نكن نعي أثناء صعودنا درج مستشفى "هعيمك" في العفولة لنصل إلى الطابق الثاني فيه، أننا بصدد اللقاء بطفل استثنائي سيغيّر مجرى نهارنا الاعتيادي ويجبرنا أن نتطلع إلى هذه الحياة من زاوية أخرى غير تلك التي اعتدناها ..

فعند وصولنا إلى باب الغرفة التي تضم بين جدرانها أغراض محمد دبابش، البالغ من العمر 15 عامًا، وأدويته، لم نجده بداخلها، واستقبلنا، عوضًا عنه، والده عارف الذي رحب بنا بود كبير وبابتسامة عريضة ارتسمت على وجهه. لكن، ومن فرط شوقنا للتعرف إلى محمد، سألناه عن مكان وجوده في تلك اللحظة، خاصة وأن المعلومات التي عرفناها قبل وصولنا إليه تؤكد أن محمد مصاب بسرطان في فكّه العلوي وأنه وصل من قطاع غزة برفقة أبيه ليتلقى العلاج في مستشفى "هعيمك"، وهو ما أثار قلقنا من سر اختفائه..

طمأننا الوالد معلنًا أن محمد خرج للعب قليلاً في الساحة المجاورة لقسم الأطفال في المستشفى وسيعود بعد دقائق. وبالفعل، دخل محمد إلى الغرفة بعد وقت قصير ووجدنا جالسين على سريره ننتظره فابتسم لنا بهدوء وبراءة واقترب منّا مصافحًا دون أن ينبس بكلمة...

بعد قليل من الكلام، وكثير من السلام، طلبنا من محمد أن يحدثنا قليلا ، فوافق على الفور، وفتح لنا قلبه ليمنحنا بطاقة دخول إلى عالمه الخاص ويحكي لنا عن أحلامه، آماله وآلامه...

قالوا لي: "عندك سرطان يا محمد"، لكنني لم أفهم..!
بدأ محمد حديثه مستذكرًا: "في الشهر الأخير من العام الماضي اكتشف الأطباء في (غزة التفاح)، مكان سكناي، أني مصاب بمرض السرطان في الفك العلوي، وتحديدًا في الجزء الأيسر منه. لكنني لم أعِ مقدار التحديّات التي تنتظرني أمام هذا المرض حينها. يومها تقبلت هذه (المعلومة) على مضض، لكنني لم أستوعبها بالشكل المطلوب. ودون أن أدري وجدت نفسي هنا في إحدى غرف مستشفى "هعيمك" في العفولة أتلقى علاجًا كيميائيًا كنت أعرف سلفًا أنه سيؤدي إلى أن أفقد شعر رأسي وحاجبي، غير أني لم أعترض على الأمر لأن هذه مشيئة الله الذي لا حول ولا قوة لنا إلاّ به. وبعد مرور شهور ثلاثة على بدء العلاج الكيميائي، قرر ألأطباء أن علي الدخول إلى غرفة العمليات في محاولة منهم لاستئصال المرض من فكّي. وبالطبع، دخلت غرفة العمليات في الوقت الذي حددوه لي وأنا أحمل أملاً بالخروج منها معافى. وبالفعل، بعد استيقاظي من تأثير المخدر قال لي الطبيب المشرف على حالتي أنه قد تم استئصال المرض بنجاح لكن علي البقاء هنا حتى انتهاء مدة برنامجي العلاجي"..

لا أعرف إن كنت سأحتمل البقاء بين الأدوية والأطباء خلال العيد..
تابع محمد حديثه ليخبرنا عن كيفية قضائه أيام رمضان داخل أروقة المستشفى بعيدًا عن حضن والدته وأخوته الثمانية، فأجابنا بينما حارت في مقلتيه دمعة شوق يحاول أن يخفيها بصعوبة: "إن أيام رمضان تمر علينا، أنا ووالدي، بشكل جيّد والحمد لله. فنحن لا نستطيع إحصاء عدد الوجبات التي تهطل على غرفتنا في المستشفى عند رفع أذان المغرب، فأهل الخير كثيرون في هذه البلاد، لكن الوجع الحقيقي الذي أحمله هو أني لن أشارك عائلتي وأصدقائي الموجودين في غزّة فرحة عيد الفطر. أشتاق إليهم كثيرًا ولا أعرف إن كنت سأحتمل البقاء هنا بين الأدوية والأطباء بينما أتذكر أجواء بيتنا صباح يوم العيد وجلسات الأصدقاء خلال لياليه". (هُنا أجهش محمد بالبكاء ، شاهدوا الفيديو المُرفق ، ولم يتمكن من متابعة الحديث من فرط شوقه لعائلته وأصدقائه).

والد محمد : ادعوا لولدي بالشفاء من هذا المرض اللعين..
هنا ، تولى والد محمد، عارف، مهمة متابعة الحديث معنا قائلاً: "إن محمد أقوى وأصلب مما تتخيلون، فقد تمكن من اجتياز مراحل صعبة من البرنامج العلاجي بشجاعة وإصرار. لكن فكرة بقائه في المستشفى لعشرة أسابيع متواصلة دون السماح له برؤية والدته وإخوته وأصدقائه تعتبر صعبة بالنسبة له. والحقيقة أنه لا يُلام. لكنني واثق من أنه سيجتاز هذه المدة بالصلابة ذاتها".

وتابع عارف حديثه بالقول: "اسمحوا لي أن أشكر طاقمكم الذي حضر لزيارتنا اليوم، فإن هذه الزيارة تعنيني وولدي كثيرًا وتؤكد مسؤوليتكم تجاه أبناء وطنكم أينما كانوا، وأرجوكم أن تمنحوني فرصة للتوجه بنداء إلى أهل الخير في هذه الأيام الفضيلة لأطلب من القادرين منهم مساعدتي في هذه المحنة، حيث أني المعيل الوحيد لعائلة تضم تسعة أفراد: محمد وثمانية آخرون بالإضافة إلى والدتهم، وقد سببت لهم بمرافقتي لمحمد في رحلة علاجه ضيقًا ماديًا شديدًا لأنهم باتوا بلا معيل. لهذا، فإن من يرى أن بإمكانه المساعدة بأي مبلغ مادي مهما كان ضئيلاً فإنني ممتن له ولمعروفه وأطلب منه الاتصال بمكاتبكم في موقع "بكرا" ليتمكن من الحصول على رقم هاتفي الشخصي والتواصل معي لتحقيق هذه الغاية. كما أرجو من جميع قارئي هذه المقابلة الدعاء لولدي محمد بالشفاء من هذا المرض اللعين الذي يقض مضجعنا ويثقل كاهلنا في هذه الأيام المباركة"..


موقع "بكرا" يهيب بالجمهور الكريم، وبكل من يرغب بمساعدة الطفل محمد وعائلته، التوجه والاتصال بالزميل مصطفى قبلاوي، على الهاتف رقم: 4411025-050



التفاصيل شاملة
http://www.bokra.net/Articles/1141705/محمد_دبابش..._طفل_لا_ينتظر_عيد_الفطر.html


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.21 ثانية