جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 248 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: توفيق ابو خوصة : القيادة أولاً ؟؟!
بتاريخ الثلاثاء 09 أغسطس 2011 الموضوع: قضايا وآراء

القيادة أولاً ؟؟!
بقلم : توفيق ابو خوصة
عضو المجلس الثوري لحركة فتح
ما أحوج حركة فتح لمراجعة معمقة لمختلف جوانب الأداءالتنظيمي والسياسي والجماهيري فيها بالأحتكام للأنظمة والقوانين الأصول المرعية ، بما يمهد الطرق فعلاً أمام الشروع في إجراء معالجات جادة ومسئولة ، وإيجادالحلول الشافية للأزمات القائمة والقادمة  ، ولتكن نقطة البداية العودة الحميدة


القيادة أولاً ؟؟!
بقلم : توفيق ابو خوصة
عضو المجلس الثوري لحركة فتح
ما أحوج حركة فتح لمراجعة معمقة لمختلف جوانب الأداءالتنظيمي والسياسي والجماهيري فيها بالأحتكام للأنظمة والقوانين الأصول المرعية ، بما يمهد الطرق فعلاً أمام الشروع في إجراء معالجات جادة ومسئولة ، وإيجادالحلول الشافية للأزمات القائمة والقادمة  ، ولتكن نقطة البداية العودة الحميدة للالتزام التام بتنفيذ مقررات المؤتمر العام السادس ، وإنهاء القضايا المعلقة نظراً لأهميتها الإستراتيجية ، بالرغم من أن المؤتمر مضى على إنعقاده عامان بالتمام والكمال ، وكذلك الإلتزام بتطبيق وتنفيذ قرارت وتوصيات المجلس الثوري للحركة ولجانه العاملة بأسرع وقت ممكن كرزمة إصلاحية واحدة ، وعدم التعامل معها بصورة مزاجية وإنتقائية ، وفي ذات الوقت التراجع الفوري من كل قرار أو فعل يتناقض مع ثوابت النظام الداخلي واللوائح التنفيذية  الملحقة به ، والمبادرة بسرعة للعودة عن القرار الخاطئ باستحداث ما يسمى بالمجلس العام كإطار حركي تم إسقاطه في المؤتمر العام ولا وجود له في النظام الداخلي الذي تم اعتماده في المجلس الثوري حسب توصيات المؤتمر العام . وهذا المتطلب يستند إلى قاعدة قانونية تقول بأن ما بني على باطل  فهو باطل ، وهو ما يعني بأن قرار استحداث المجلس العام باطل بني على باطل ، ولا بد من التراجع عنه والالتزام بثوابت النظام  وتوصيات المؤتمر العام  ، كما أن الدعوة واجبة أيضاً للعودة والالتزام في الخلية القيادية الأولى بمبدأالقيادة الجماعية في الحركة وعدم التفرد أو الاستفراد بالقرار  وتصويب الخطأ الإستراتيجي القاتل الناجم عن قرار اللجنة المركزية للحركة بفصل أحد أعضائها من الحركة دون وجه حق وبلا أي سند قانوني  أو نظامي ، وفقط من خلال قناعة مجموعة من أعضاء اللجنة المركزية بهذا الأمر لحسابات لم تعد خافية على أحد ، كما أن هناك مسالة جوهرية تقتضي إلزام  وإلتزام أعضاء الخلية الأولى ' اللجنة المركزية ' بالعمل داخل المؤسسة الحركية القيادية الأولى وأجهزتها المقررة حسب النظام ، إذ لا يعقل أن يكون حوالي نصف اللجنة المركزية لا يعملون بمهام داخل الحركة ودورهم فقط في أفضل الحالات  حضور الاجتماعات الخاصة بالمركزية ، وإلا فإن الخيار الثاني فإما الإلتزام بتحمل مسؤولياتهم المحددة في قيادة المفوضيات المركزية الواردة في النظام الداخلي أو أن يبادروا إلى تقديم استقالاتهم من اللجنة المركزية وترك مواقعهم في الخلية القيادية الأولى ، ليفسحوا المجال  أمام آخرين ليقوموا بمهمة قيادة الحركة ، وأن يكتفوا هم بمواقعهم العامة الأخرى ( بإستثناء الأخ أبو مازن رئيس الحركة والسلطة والمنظمة والدولة  وهذا مفهوم ) وكذلك الأخ أبو الأديب رئيس المجلس الوطني ، أما الآخرون من أعضاء القيادة الفتحاوية أعانهم  الله على ما هم فيه ، ولكن فتح عندما اتخذت قراراً بتوسيع خلية القيادة الأولى في المؤتمر العام السادس فإن ذلك جاء من باب الإدراك والقناعة بأن الجهد المطلوب لقيادة الحركة بحاجة إلى تطوير وتعزيز وتمكين ، وليس أن تعمل الحركة في أفضل حالاتها بنصف قيادة إذا قدر لها أن تعمل وهذا لا يليق بحركة بمستوى فتح ولا يناسب الأعباء والتحديات التي تواجهها ، وهذا يفقد الحركة قدرتها الحقيقية على القيادة وتحقيق الأهداف المطلوبة ، لذلك فإن الشعور السلبي يتنامى ويتزايد في أوساط الحركة بأنها مهملة أو مختطفة أو مصادرة ، أو أن  هناك أمراً أو أموراً غير معلومة تجرى في الخفاء ، تشارك بها أطراف مختلفة قد تتقاطع مصالحها في الإعداد والتمهيد لمرحلة قادمة ، مطلوب فيها من فتح إما أن تتغير أو يتم تغييرها بهذه أوتلك .
من هنا فإن حركة فتح  ملزمة ألا تدفن رأسها في التراب ولا بد من مواجهة الحقائق مهما كانت مرة ومريرة ، وأن تعيد حساباتها من جديد ، وهنا فإن القيادات والكادرات والقواعد الفتحاوية التي تتهرب من الإجابة على الأسئلة الجوهرية والقضايا المصيرية ، ملزمة بأن تأخذ دورها وتتحمل مسؤولياتها في تقديم إجابات جدية وواضحة عبر الأطر المختلفة القيادية والقاعدية ، تستند إلى السؤال المركزي ما العمل ؟؟ والإجابة عليه إما الآن وإلا فلا ، ولا زال في الوقت متسع وإن كان قليل  .. يمكن من خلاله تجنيد وتحشيد الطاقات والإمكانيات والتجربة الطليعية والريادية لحركة فتح في إستعادة وجهها وهويتها ودورها على الساحة الفلسطينية .. ولكن الحركة بحاجة إلى قيادة أولاً تكون بمستوى  التحديات وستجد كل الفتحاويين جنوداَ بأمرتها في إطار الواجب والمهمة .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية