جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 525 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
بتاريخ الجمعة 19 مارس 2021 الموضوع: قضايا وآراء

http://www.alsbah.net/wordpress/wp-content/uploads/2021/03/m-mostah.jpg
أيها الإنسان ..
صبرك يكمن في ابتلاءك

بقلم /د. مروان محمد مشتهى


أيها الإنسان ..
صبرك يكمن في ابتلاءك

بقلم /د. مروان محمد مشتهى

لعل الخير يكمن في الشر، مقولة وسنةٌ كونية ،وحكمةٌ إلهية ،ومنهاج الصابرين يكمن في ابتلاء المرء ،فقد سُئِل الإمام الشافعي رحمه الله ،أيمكن العبد أم يُبتلى ،قال: لا يُمَكَنْ العبد حتى يُبتلى ،فما دامت الأمور كذلك نحتسب كل ما يواجهنا في حياتنا عند الله ،فهو مسير حياتنا ومدبر أمورنا .

يقول الله تعالى في كتابه العزيز {أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون} فعلينا الإنقياد التام وأن نسلم كل التسليم بأن كل ما أصابنا ويُصيبنا هو لنا خير، وأن ما أصابنا لم يكن ليخطئنا ،وأن ما أخطأنا لم يكن ليصيبنا .

ولقد أخبر الرسول ﷺ :{عَجَباً لأمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَلِكَ لأِحَدٍ إِلاَّ للْمُؤْمِن: إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْراً لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خيراً له}

لا شك أن تلك التعاليم التي تعمل علي تهذيب النفس، علي الصبر عند الابتلاء ،وعدم الجزع، وعدم الخوف على الرزق وتدابير الحياة فهي بيد مدبر الأكوان وحده .

فلن يكون فى ملك الله إلا ما أراد، فهو خالق كل شيء ،خلق السموات والارض ،وخلق الإنسان ويعلم ما توسوس به نفسه ،ويعلم حبه للنعيم والعيش الرغيد ،ويعلم حبه للمال ،ويعلم طبيعة النفس البشرية ،أليس هو الصانع الخبير بصنعته؟

فالابتلاء طريقٌ إلي الجنة ،فمن أحبه الله ابتلاه حتى يمحصه وينظر كيف يتصرف فى المحن والابتلاء ،فيا أيها العبد : تعرف علي الله في الرخاء يعرفك في الشدة ، فأحسن الزرع حتي تجد حصاداً مثمراً ووفيرا .

ولنا مما يدل علي ذلك من الأمثلة لا للحصر ،علي أن الإنسان لابد أن يمر ببوابة الابتلاء قبل التمكين، فرسولنا محمد صلى الله عليه وسلم قد عاش يتيماً ،وتربي في بيت جده ثم عمه ،ثم جاءه تكليف النبوة ،وتعرض للأذي الشديد من قومه ،فكذبوه ونعتوه أنه مجنون ورموه بالحجارة لكنه صبر إلي أن جاء التمكين من السماء وسادت دعوته للعرب والعجم ،ولقد تم تصنيف شخصيتة كأعظم شخصية فى التاريخ علي الإطلاق .

وما في قصة سيدنا يوسف إلا المثل الكبير لنا، حيث تعرض إلي مكر إخوانه ورموه في البئر ،ففي الشر كان الخير ،حتى أصبح عزيز مصر ،وجاء إخوته من فلسطين إلي مصر ليطلبوا منه المعونة والقمح ليقتاتوا في زمن القحط الذي أصاب البلاد ، فأظهره الله عليهم .
 
ولقد صبر أيوب عليه السلام الصبر العظيم علي المرض والإبتلاء الشديد إلي أن جاء التمكين ،{اركض برجلك هذا مغتسلٌ باردٌ وشراب} وأبدله الله ماله وولده ومثلهم وأصلح له زوجه ، فلنحتسب كل ما نمر به في حياتنا عند الله لنكون من الشاكرين لأنعمه .

لذا لابد من وقفةٍ مع النفس ، فيجب تعليمها وتربيتها، ،بالتسليم التام بأمر الله ، فتلك سنة كونية وناموس من نواميس الحياة أن يكمن الخير في البلاء، وأن يسبق التمكين الابتلاء وأن النصر مع الصبر فلا تنتظر ولا تسأل إلا الله هو خير من يُسأل ومن يُعبد .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.23 ثانية