جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 311 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
سليم الودية: اللواء سليم الوادية يكتب : ياسامعين الصوت ..
بتاريخ الخميس 18 فبراير 2021 الموضوع: قضايا وآراء


https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999467361.jpg
ياسامعين الصوت ،،
اللواء سليم الوادية 
حقوق الانسان عند امريكا والغرب والمزاجيه السياسيه


ياسامعين الصوت ،،
اللواء سليم الوادية 
حقوق الانسان عند امريكا والغرب والمزاجيه السياسيه
 

في الديمقراطيات الاوروبيه التى تنهج في سياستها على حقوق الانسان والمطالبه في تعميم القانون الانساني في العالم رويداً رويداً حسب اقبال انظمة الدول الناميه على سن القانون الدولي في بلادهم والتعامل مع الانسان ككائن حي محترم ذو عقل متطور لكنه يحتاج الى انظمه حاكمه تؤمن بالقانون الصادر عن منظمة الامم المتحده ومؤسساتها ذات الصله ،
لكننا نجد ان الامر يحتاج الى ديمقراطيه اكثر نزاهه من الدول المتقدمه في هذا المجال الانساني بايمانها بحرية الرأي والكلمه الحره والتعبير القوي عن المواقف دون الخروج عن قانون الدوله والمساس بقراراتها التي تتخذها باعتبارها انها لمصلحة البلاد ومواطنيها رغم انها قد تكون منحازه لجهة ما اودولة مدلله لديها وتعتبر ان حرية الرأي يجب ان لا تطالها مهما كانت الاسباب ، بل وتحاكم من يتطرق بانتقاد ما يخص الدوله ومعتقداتها كما يحاكم كل من ينتقد المحرقه النازيه اثناء الحرب العالميه الثانيه ويعتبر كل قول صادر عن كاتب او صحفي اوقائد سياسي دولي اوحزبي بتلك الواقعه انه معادي للساميه ، بينما نجد من يشهر بالانبياء وعقيدتهم ولم يحترم مشاعر المؤمنين التابعين لديانتهم بانها حرية رأي وديمقراطيه الدوله ،
المزاج السياسي لبعض الديمقراطيات ورؤيتهم لحقوق الانسان موجهه لخدمة مشروع ينفذونه دون اعتبار لما يجري من انتهاك فظيع لحقوق الانسان في دول وشعوب تحت الاحتلال منتهكه حقوقهم وحريتهم بشكل لا يوصف من البشاعه والضرب بعرض الحائط بقانون حقوق الانسان وحريته ، نجد ان الدنيا تقوم ولا تقعد ضد بلد تحصل فيه انتهاكات لحقوق الانسان لشخص واحد او جماعه سياسيه تنتقد نظامها السياسي في دول العالم الثالث وتتناسها الديمقراطيات الحره لاعتبارها حليفه وتصمت عن ممارساتها المتجاوزه للقانون الدولي ولحرية الرأي وحقوق الانسان ، ونجدها تتمسك بحالة انتهاك لحقوق الانسان وللقانون الدولي لبعض الدول وتشهر بها وتسلط اعلامها والاعلام المأجور ليل نهار بالردح الاعلامي وتحريك الحشود الشعبيه للادانه في اكثر من بلد وتسلط الاعلام المرئي وتضخمه ،
كمثل خاشقجي السعودي واغتياله بشكل مفجع رغم انتقادنا لعملية الاغتيال البشعه وكذلك اعتقال الناشطه لوجين الهذلول ، ومثل ممارسات نظام البحرين ضد المنظمات الشيعيه المعارضه وغيرها من الامثله على حالات فرديه كما في روسيا والصين وكوريا الشماليه وفنزويلا ومصر وايران والعالم الثالث النامي ، 
 الاهم من ذلك فان الديمقراطيات المناديه بحقوق الانسان وحريات الشعوب وضد الاحتلال العسكري للدول نجدها صامته على انتهاك اسرائيل لحريات لشعب فلسطين تحت اخر احتلال في العالم الذي يقتل ويعتقل ويدمر الحجر والشجر يوميا و يوجد في سجونه النازيه اكثر من ستة الاف سجين لمطالبتهم بحرية شعبهم واستقلالهم ضمن حقوقهم المشروعه  وتقرير المصير الذي تقره قرارات الشرعيه الدوليه منذ عام ١٩٤٧ الى يومنا هذا في العام ٢٠٢١ ،،

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.80 ثانية