جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 358 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: موقف اردوغان اليوم له دلالاته هل من يسمع او يعقل
بتاريخ الأحد 24 يوليو 2011 الموضوع: متابعات إعلامية


موقف اردوغان اليوم له دلالاته هل من يسمع او يعقل
كتب هشام ساق الله – الخطاب التاريخي المؤثر الذي القاه رئيس الوزراء التركي رجب اردوغان امام ال 100 سفير فلسطيني بحضور الرئيس محمود عباس


موقف اردوغان اليوم له دلالاته هل من يسمع او يعقل
كتب هشام ساق الله – الخطاب التاريخي المؤثر الذي القاه رئيس الوزراء التركي رجب اردوغان امام ال 100 سفير فلسطيني بحضور الرئيس محمود عباس له دلالاته الكبيرة على الساحة الدولية والاقليميه ويؤكد وقوف تركيا الى جانب القضية الفلسطينية والتوجه الى الأمم المتحدة ونيل الاعتراف بحدود الدولة الفلسطينية المستقلة لعام 1967 وعاصمتها القدس الشريف .
هذه الوقفه الجادة التي تقفها ألدوله التركية الى جانب فلسطين هي وقفه يتوجب دراستها ومعرفة إبعادها ويتوجب على القوى الفلسطينيه تدارك الامر وانهاء الإشكال وإنجاح الحوار الوطني الفلسطيني وبدء تطبيق خارطة الطريق الفلسطينية باختيار رئيس وزراء يكون مقبول دوليا يمكن ان يتحمل المسؤولية والمهمة في الحصول على اعتراف الأمم المتحدة بحدود الخامس من حزيران لعام 1967 .
فالكلمة التي ألقاها رئيس الوزراء التركي هي كلمه قويه جدا وواضحة بشكل لا يقبل اللبس بمعانيها وهي رسالة يتوجب فهمها من المجتمع الدولي بوقوف دوله إسلاميه كبيره بحجم تركيا إلى جانب القضية الفلسطينية والمعركة الدبلوماسية المنوي خوضها خلال الشهر القادم في الأمم المتحدة لها أبعادها ويتوجب فهم معانيها .
فحين أغلقت أبوابها أوربا في وجه دخول تركيا الى الاتحاد الأوربي فتحت ألامه الاسلاميه والعربية أبوابها على مصراعيها لقبول تركيا لاعب أساسي بالمنطقة وذوا شان عظيم يتوجب ان يشعر الغرب بمدى الخطأ الذي ارتكبوه في عدم ضمها فقد عادت تركيا من بوابة القضية الفلسطينية كما كانت دوما إلى ألامه الاسلاميه وقيادة هذه الشعوب في معركة الصراع ضد الغرب .
والتوافق العريي الذي تم في قطر بحضور الرئيس محمود عباس لجلسات ألجامعه العربية هي الخطوة الأولى لهذه الحملة التي يتوجب ان تستمر وتكبر وقائعها للوصول الى اغلبيه كبيره وساحقه يتم هزيمة دولة الكيان بالأمم المتحدة وكل من يتحالف معها .
يتوجب فهم تلك الخطوتين بشكل كبير على الساحة الفلسطينية وثالثهما ربما اعتراف سوريا بحدود ألدوله الفلسطينية المستقلة قبل عدة أيام وسيتبعها اعتراف لبنان وباقي الدول التي لم تعترف بنا هذا يطالبنا ان نقول لحماس أنها يتوجب ان توافق على المصالحة وتعمل بشكل كبير من اجل بدء خارطة الطريق في الورقة المصرية وتنفيذ بنودها بند بند للوصول الى الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني الفلسطيني .
وكان قد أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، دعم تركيا بكل قوتها للمسعى الفلسطيني لنيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة في أيلول المقبل، وقال إنه لا يمكن لإسرائيل أن تمنع الشعب الفلسطيني المحروم من تأسيس دولته.
ووصف اردوغان في كلمته في افتتاح مؤتمر سفراء فلسطين في اسطنبول بحضور الرئيس محمود عباس اليوم السبت، الدعوة التي تقدمت بها القيادة الفلسطينية، بالتوجه إلي الأمم المتحدة بأنها دعوة محقة وتأتي في لحظة تاريخية.
وقال ‘من ناحية الدعوة التي تسعون من أجلها وهي التوجه إلى الأمم المتحدة هي دعوة محقة لفلسطين في هذه اللحظة التاريخية، وفي هذه اللحظة أؤمن بأننا سنستقي دروسا وعبرا هامة وسنبدأ بمسيرة هامة بالنسبة لكافة الشعب الفلسطيني ولكل من يدعم القضية الفلسطينية، داعياً الجميع إلى بذل الجهود من أجل تحقيق المسعى الفلسطيني.
وشدد رئيس الوزراء التركي على أهمية القضية الفلسطينية التي اعتبرها محور القضايا في الشرق الأوسط، معتبراً إياها قضية تركية، وقضية عز وكرامة الإنسان، وقال: ‘القضية الفلسطينية ليست للفلسطينيين وحدهم بل لكل من يؤيد العدالة’.
وأكد أن الأتراك لم يغضوا النظر عن القضية الفلسطينية لأنها قضية تركية، وكافة هموم الشعب الفلسطيني هي هموم الشعب التركي’.
وقال اردوغان ‘يجب على إسرائيل أن توقف إجراءاتها في القدس الشرقية المحتلة وأن توقف الاستيطان كافة وان تزيل العوائق التي تضعها لعرقلة الفلسطينيين ويجب أن تقر بأن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية’.
كما دعا إسرائيل إلي إنهاء الحصار التي تفرضه على قطاع غزة، والسماح بإيصال المساعدات إلي أهلها وقال ‘غزة جرح في قلوب الإنسانية وما يجري فيها هو ظلم تعلم به الإنسانية جمعاء’.
وتوجه اردوغان إلى أهالي غزة بالقول: ‘تحياتي إلي عيون الأمهات الفلسطينيات الدامعات، أود أن أحيي الآباء والأمهات والأطفال واقبلهم من عيونهم فردا فرداً’.
وطالب رئيس الوزراء التركي بتوحد الشعب الفلسطيني وقال ‘حتى تذهبوا إلي الأمم المتحدة يجب أن تتحدوا، وهذه القضية التاريخية ‘التوجه إلى الأمم المتحدة’ بالتأكيد تمر عبر الوحدة الفلسطينية.. أصدقاؤنا في المجتمع الدولي يسألوننا دائما كيف سيذهبون وهم منقسمون؟’.
وتطرق رئيس الوزراء التركي إلي الهجوم التي تعرض له أسطول الحرية العام الماضي في عرض المياه الإقليمية من قبل الجنود الإسرائيليين، داعياً في هذا الصدد الإسرائيليين إلى ضرورة الاعتذار الرسمي عما فعلوه، وتقديم التعويضات لأهلي الشهداء الأتراك ‘الذين لن ننسى رسالاتهم وذكراهم’، محذراً بأنه إن لم تعتذر إسرائيل عما فعلته فإن العلاقات التركية معها لن تعود إلى وضعها الطبيعي.
وقال ‘إذا لم تعتذر إسرائيل بشكل رسمي وإذا لم تقدم التعويضات لأهالي الشهداء ولم تقم بإزالة الحصار عن غزة، فان العلاقات بينها وبين تركيا لن تعود إلي وضعها الطبيعي.. من يعتقد بأن الظلم سيدوم إلى الأبد فإنه مخطئ’.
وقال الرئيس محمود عباس اليوم السبت، إن خيار الذهاب إلى الأمم المتحدة اتخذناه بعد تعطل المفاوضات، وهو لا يعتبر عملا أحاديا، إنما العمل الأحادي هو الاستيطان الذي تستمر إسرائيل فيه.
وأضاف الرئيس في كلمته في افتتاح مؤتمر سفراء فلسطين الثاني في مدينة اسطنبول التركية، أن ذهبنا إلى مجلس الأمن أيا كانت نتيجته، لا يمنع العودة إلى المفاوضات مع الإسرائيليين لأن هناك قضايا لا تحل من خلال مجلس الأمن أو غيره، إنما تحل عبر المفاوضات.
وتابع سيادته ‘أمضينا سنوات طويلة من أجل الوصول إلى نتيجة للمفاوضات، لكننا في هذه الأيام نرى أن نتيجة للمفاوضات لم تحصل بسبب التعنت الإسرائيلي، بعد أن أجرينا مفاوضات هامة ومجدية وكدنا أن نصل إلى اتفاق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت، وناقشنا كل القضايا الأساسية، وكل طرف عرف موقف الطرف الآخر وفهمه’.
وقال الرئيس ‘نريد أن نتعايش مع إسرائيل كجيران عندما نحصل على حقوقنا، ونريد أن نحصل على دولتنا بعد أن حصلوا على دولتهم وفق قرار الجمعية العمومية رقم 181، المشروط بإقامة دولة فلسطين، لكنهم أسسوا دولتهم ونسونا ومازلنا منسيين.
وأضاف إن شعبنا الفلسطيني بكل أطيافه وأحزابه من حماس إلى فتح، متفقون على خيار الذهاب إلى الأمم المتحدة، ونحن حريصون على الذهاب إلى الأمم المتحدة متفقين وموحدين، حتى لا يكون هناك حجة أمام أحد بألا نحصل على دولتنا.
وأردف سيادته: ‘المطلوب الآن من سفرائنا حول العالم، توحيد جهودهم والتفكير بكل الأساليب، للحديث مع الدول التي يمثلون فلسطين فيها، للحديث معهم وإقناعهم على دعمنا في أيلول المقبل’.
وتابع: ‘قلنا للأميركان لا نريد أن نتواجه معكم، وليس لدينا مقدرة أو رغبة في ذلك، نحن نريد أن نذهب بالتفاهم معهم، ونحن مستمرون ودون انقطاع في الاتصال والحديث معهم’.
وحول الأزمة المالية، قال سيادته إن ‘الأزمة المالية حقيقة ما اضطرنا إلى دفع نصف الراتب للموظفين، وذلك بسبب دول لم تقدم ما عليها، ولذلك نحن نواجه هذه الأزمة وهي حقيقية، بعض الناس قالوا مفتعلة من أجل الحكومة، هذا غير صحيح الأزمة موجودة وقد تكون موجودة في الشهر المقبل، ونتمنى من الدول التي لم تلب التزامها أن تقدم الدعم حتى نتمكن من صرف الرواتب للموظفين’.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية