جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 322 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: الاستبداد العربي من المتاجرة بقضية فلسطين إلى التحالف مع اليمين الاستيطاني
بتاريخ الأحد 13 سبتمبر 2020 الموضوع: متابعات إعلامية

الاستبداد العربي من المتاجرة بقضية فلسطين إلى التحالف مع اليمين الاستيطاني
بقلم : أبوبكر الأنصاري
رئيس المؤتمر الوطني الأزوادي


الاستبداد العربي من المتاجرة بقضية فلسطين إلى التحالف مع اليمين الاستيطاني

بقلم : أبوبكر الأنصاري
رئيس المؤتمر الوطني الأزوادي




من الفروق الرئيسية بين صانع القرار الغربي ونظيره العربي المعروف بتسرعه والرد على اي عمل بٱخر بينما صانع القرار في الغرب لا يقوم بخطوات ارتجالية نتيجة فعل ورد فعل بل كل شيء عنده مخطط مدروس فالمشروع الصهيوني بدأ منذ نهاية القرن السابع عشر ميلادي وتمت التوعية به بين الاشكناز يهود أوروبا وجمع المال الكافي لتنفيذه وجرت المخططات الأوروبية لتغيير موازيين القوى وتنافست القوى الاستعمارية بريطانية وفرنسية واسبانية وبرتغالية ورحالاتها الاستكشافية في العالم الجديد على تنفيذه .
وبعد نضوج الفكرة تسابقوا على تنفيذه ولما كانت الدولة العثمانية عقبة أمامه تم تفكيكها عبر مؤامرات تمثلت في زرع الأحقاد بين القوميين الأتراك والعرب وضرب بعضهم ببعض فكانت الثورة العربية الكبرى وهزيمة الدولة العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى ثم جاءت مرحلة صناعة الاسلام السياسي لسحب البساط من تحت أقدام القوميين العرب ليتصارع الطرفين مع بعضهم ثم إختراع الدولة الوطنية بعد سايكس بيكو وخلق نموذجين أحدهما قبلي مشيخي على شكل ملكيات وإمارات وٱخر على شكل جمهوريات عسكرية وكلا النموذجين مبني على تمجيد الزعيم وبدأت سلسلة انقلابات بعد حرب عام 1948 حيث اتهم قادة الجمهوريات العسكر الملكيات العربية بالتبعية للإنجليز.
وفي هذه الظروف وبتحريض من القوى الكبرى المرتبطة بالحركة الصهيونية أساء الطرفين معاملة اليهود العرب الذين يعيشون في المنطقة منذ الآف السنين فتم نبذهم والتشكيك في وطنيتهم وتوهم كثير من التيارات في المنطقة بحسن نية أو بغباء أن نصرة قضية فلسطين تبدأ بذبح وطرد اليهود المحليين حدث ذلك في العراق على يد حزب البعث وفي ليبيا على يد التيار القومي المناهض للملكية وفي الجزائر تم التنكر لدور اليهود في الثورة والصق بهم تهم العمالة لفرنسا بينما قام الاستعمار الفرنسي والبريطاني باستغلال خوف اليهود ونقلهم من اليمن والمغرب والدول التي تعرضوا فيها للتنكيل إلى إسرائيل هؤلاء الذين طردوا من أوطانهم بحجة نصرة القضية الفلسطينية تحولوا إلى عبئ وأداة لظلم فلسطين واستخدموا في الحروب والاغتيالات والاستيطان التي جرت في العقود الماضية .
وانتشرت لدى الحكام المستبدين ثقافة شعبوية مفادها ألا صوت فوق صوت المعركة لقمع المعارضين والمنشقين العرب فأصبح كل زعيم مستبد يسوق نفسه كقائد للحرب على إسرائيل وأن أي نقد لفساده هو مؤامرة صهيونية تستهدف مواقفه المؤيدة لقضية فلسطين وأصبح لكل مستبد ادواته داخل الساحة الفلسطينية يستخدمها ضد منافسيه بل ويحرض بعض الموالين له من الفصاىل لخوض حروب ضد بعض دول الطوق وأصبح الجميع يستخدم إعلامه للتحريض على منافسيه وعملوا على حرمان الفلسطينيين من تمثيل قضيتهم حتى تمكنت حركة فتح وبعض شقيقاتها من فصائل العمل الوطني من تأسيس منظمة التحرير التي اكتوت بنار تدخلات الأنظمة المستبدة ومحاولاتها فرض الوصاية على القرار الوطني المستقل .
ومثلما عانى المعارضون العرب من حملات التحريض والتخوين كذلك عانت الفصائل الفلسطينية من حروب المستبدين الإعلامية والأمنية وحملات التشويه وتزييف الحقائق فاي مستبد فشل في إخضاع منظمة التحرير يقطع عنها التزاماته المالية التي أقرتها الجامعة العربية لتمويل ميزانية فلسطين وفي المقابل يمول أدواته للقيام بأعمال لحسابه قد تدفع القضية وصورة الشعب الفلسطيني ثمنها وذهبت منظمة التحرير ضحية الخلافات العربية البينية .
ومنذ وصول ترامب للسلطة واستغلاله حاجة بعض الأنظمة الخليجية المناهضة للربيع العربي لحمايته وتحالفه مع نتنياهو دخلت القضية الفلسطينية مرحلة جديدة من الخذلان ومحاولة قلب الحقائق ومثلما كانت الأنظمة العسكراتية القومية تجيش الشعوب ضد اليهود العرب وتتهمهم بالعمالة وتدفعهم للخروج من أوطانهم والهجرة لإسرائيل كذلك تقوم الأنظمة المتحالفة مع نتنياهو وترامب بحملة لشيطنة الفلسطنيين وقطع الدعم عنهم حتى يستسلموا ويقبلوا بصفقة القرن ويتنازلوا عن حقوقهم لتحقيق أهداف انتخابية لترامب وكما استخدموا ادواتهم سابقا فهم يستغلون كل شيء بما في ذلك أرملة الشهيد ياسر عرفات لانتقاد السلطة التي رفضت صفقة القرن بعدما عبرت الحكومة في مقرها المؤقت رام الله عن المها لهبوط طائرات العال في مطارات خليجية وعبورها أجواء عربية شقيقة وكل هذه الطعنات في ظهر القضية الفلسطينية لأغراض استعراضية انتخابية لفائدة ترامب ونتنياهو .
من يقرأ كتب الرئيس محمود عباس الذي ألف عشرات الكتب عن تاريخ ومسارات الحركة الصهيونية يستنتج أنه ليس كل يهودي صهيوني أو عدو يجب محاربته بل هناك شرائح كبيرة من المجتمع الإسرائيلي تؤيد السلام وحل الدولتين وهناك خلافات يهودية داخلية وان الشرقيين الذين طردوا من دولهم ما بين 1940-1974 يحنون لأوطانهم ويمكن إقامة علاقات نضالية معهم بعد الاستماع إليهم و الاعتراف بمظلوميتهم على يد الأنظمة العسكراتية العنترية في الخمسينات والستينات والاستفادة من عدواتهم لفساد معسكر اليمين بقيادة نتنياهو المتحالف مع الأنظمة المؤيدة لصفقة القرن الترامبية .
القيادة الفلسطينية كانت سباقة لمثل هذه المبادرات فالرىيس محمود عباس اول من وضع خطة للتعرف على توجهات المجتمع اليهودي وتناقضاته وبناء علاقات نضالية مع المحبين للسلام ومحاولة رفع الظلم والغبن عمن ظلموا وطردوا من ديارهم من اليهود العرب الذين طردتهم الأنظمة العسكراتية العنترية واصبحوا وبالا على فلسطين وشعبها والذين تحولوا من قوة للأمة اقتصاديا وعلميا إلى أدوات للاذاء بكل أشكاله .
وقد سعى الرئيس ابو مازن منذ الثمانينات لإقناع بعض الدول العربية بإعادة يهودها لتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني ولم يتلق أي تجاوب وأسس لجنة في منظمة التحرير للتواصل مع المجتمع الإسرائيلي وبعد صفقة القرن زاد وعي المواطنين و فهم الشعوب العربية والاسراىيليون لكل ابعاد الصراع فليس هناك ما يمنع المعارضين العرب الذين يواجهون ظلم محور الأنظمة المتحالفة مع نتنياهو وترامب من التعاون مع معسكر السلام الإسرائيلي ومع اليهود الذين يتظاهرون للمطالبة بتنحي نتنياهو ومع المعسكر الديمقراطي ومرشحه ونائبته ويمكن للقائمة العربية في الكنيست لعب دور الوسيط بين الطرفين .
في عالم السياسة لا صداقات دائمة ولا عداوات داىمة بل إن لغة المصالح هي القانون الذي يسود وهناك مصالح بين اليهود المعارضين لنتياهو وخاصة الشرقيين الذين طردتهم الأنظمة العسكراتية لبناء تحالف بينهم وبين المناضلين العرب المعارضين للمحور الذي يضم القيادات المستبدة العربية المتحالفة والمطبعة مع نتنياهو المتهم في إسراىيل بالفساد وهو تعاون للتخلص من اليمين الاستيطاني ومن إدارة ترامب ويمكنه أن يحظى بدعم من الحزب الديمقراطي و خصوم نتنياهو داخل إسرائيل ويمكن لمعسكر السلام الإسرائيلي تسويق ذلك إعلاميا للشعب الإسرائيلي على أنه تطبيع شعبي لصنع السلام بين الشعب اليهودي وبين الشعوب العربية ويعزل المطبعين المستبدين الداعمين لليمين الاستيطاني في محور أبوظبي وأدواته حفتر ودحلان ومن يدور في فلكهم كما يعزل معسكر صفقة القرن نتنياهو وكوشنير وترامب وأذنابهم في الخليج وبذلك يصنع المعارضون العرب والاسراىيليون ما كان يحلم به قادة السلام إسحاق رابين وشمعون بيريز وياسر عرفات ومحمود عباس والملكين الحسين بن طلال والحسن الثاني وتخرج المنطقة من عنق الزجاجة التي وضعها فيها الليكود واليمن بقيادة نتنياهو .
مثلما يعمل المستبدون الذين تاجروا طويلا بقضية فلسطين وازهقوا ارواح مئات آلاف الفلسطينيين والعرب وبعد كوارثهم تحالفوا مع أعداء السلام بقيادة نتنياهو يمكن أيضا للمعارضين وصناع السلام العرب مع صناع السلام الإسرائيلي الذين يتظاهرون للمطالبة بتنحي نتنياهو التحالف لإعادة قطار السلام من حيث تركه الراحل إسحاق رابين
بقلم : أبوبكر الأنصاري
رئيس المؤتمر الوطني الأزوادي

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.18 ثانية