جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 378 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: الشاعر اللواء شهاب محمد يكتب : مشاهدات : انطلاقة القدس والثوره والدوله والاستقلا
بتاريخ السبت 05 سبتمبر 2020 الموضوع: قضايا وآراء


الشاعر : اللواء شهاب محمد
مشاهدات :
انطلاقة القدس
والثوره والدوله والاستقلال
أمام لقاء الأمناء العامين الفلسطينيين


الشاعر : اللواء شهاب محمد
=====================
مشاهدات :
==================
الانطلاقه الثالثه
==================

انطلاقة القدس
والثوره والدوله والاستقلال
أمام لقاء الأمناء العامين الفلسطينيين

كان يمكن أن يكون العنوان مختلفا
لو لم نكن على بعد ليس ببعيد من انتفاضتين عملاقتين أتيتا ،
في السىرد السابق واللاحق تتويجا لمراحل طويلة من النضال المرير امتدادا منذ عام ١٩٦٥ وحتى الانتفاضة الأولى عام ١٩٨٧ ، والتشبيك الذي جمع مراحل النضال في الثورة المعاصره لا يفصلنا ، ولا يأخذنا بعيدا عن تاريخنا المجيد ، الذي هو الامتداد الاستراتيجي الذي يصل ما بين الماضي والحاضر والمستقبل ، ولقد فرحنا كثيرا ونحن نرى ما رأيناه من استنفار للذاكره لكي تلقي بين يدي
حضور الواقع النضالي ، لمؤتمر الإمناء العامين كل الوعي ، وكل الذكريات ، وكل الحقائق أمام حقيقتنا الباقيه، والمستمره حتى تنتصر الاراده ويبلغ حلمنا مداه .. لذلك كل الاحترام لهذا الحلم الذي يتدفق في شرايين التجربة النضاليه الحية ، وهذه الارادة التي تجمع ولا تفرق..
تبني ولا تهدم .. تتقدم ولا تتأخر ..
كل الاحترام للقوة المتحققه،
من قدرات وطاقات شعب عظيم ،
بقي كل الوقت يستجمع
قدراته من أجل أن يذود عن الوطن ، والشرف والناموس، والقيم التي أمن بها المناضلون ،
ودافع عنها المقاتلون ، وضحى من أجلها الابطال الشهداء ، والابطال الجرحى ، والابطال الأسرى والمعتقلون ، فتغنى بها الكتاب ، والشعراء ، والأدباء ، وجسدها الفنانون لوحة ، وقصة ، وقصيدة ، ورواية ، وأغنية، ومشهدا تتمثله الابعاد والاشهاد ، وتزرع حناءها الارض في القلب والوجد ..
وتنهض الكبرياء خطابا ، وبهاء يعانق
الذكاء ، الدعاء والوفاء ..
لا يحق لاحد ان يغمض عينيه الان ..
ولا يحق لزمن ان تحصده ثوان ..
ولا يجوز او لا يعقل ان لا نعقل بعد الان..
وكل هذا يأتي في الزمن الاتي ..
ويبقى في الأمل الباقي ..
فلنا فرحة بعد هذا الحزن المرير ..
ولنا كثرة بعد هذا القدر
اليسير. ..
واليوم يستطيع طفل فلسطيني يتيم
ان يفرح لان اباه الشهيد لم يمت ، لان الشهداء
لا ينتهون طالما ظلت امالهم معلقة في أرواحهم ..
والأسرى والجرحى والمعاقون ، نبتت في
جراحهم واطرافهم الورود واينعت القصائد بساتين من الفل والزهر والنرجس والحنون ..
ويستطيع شاعر ان يسهر فوق حافة العالم
الاثيري ،
ليقرأ ماشاء من الغناء
وما شاء من الكبرياء ..
وعندما التقيت نفسي أمام شاشة
التلفزيون في اجتماع الإمناء العامين
رأيت فلسطين تتبسم في وجهها
الشاشات ..
ورأيت اسماءها الباقيات تقول ..
هنا فلسطين وطن الانبياء ..
هنا الأسماء والاحياء ،
هنا الشهداء ..
هنا الأقصى ، هنا الاسراء
هنا الالاء ..
هنا الأبناء و الاباء ..
سلمت على وطن الشهداء ..
أيقنت بأنا لسنا من قتل أخاه
او من سلب اباه ..
من خان عشيرته ..
من باع هواه
آمنت بأنا نحن هنا باقون
ونبقى نحن وشجر الزيتون صنوان ..
وعنوان ..
قولوا ما شئتم
واتخذوا منا اعداء
يا أبناء الليل ،
يامن تختلسون
من الليل زناه ..
وتلتحفون مع العار وسواه ..
ما اوسخكم ..
ما اقذركم ..
ما اجبنكم ..
ولذا لا أسألكم
أين كرامتكم ..
أين شهامتكم ..
فأنا اعرف ان مقولته لم تتبدل
لم تتغير ..
قال مظفر ..
" أن حظيرة خنزير أطهر من اطهركم "

وبعد أن تعثرت الأقدام
وتحطمت الأحلام
وجفت الأقلام
في سنوات الخلاف
الضعاف
العجاف
بمدة ثلاثة عشر عاما
تراجعت فيها الاحلام
وتبدد فيها الكلام
واستبدت فيها الاوهام
وجفت الأقلام ..
وأخذتنا المؤامره كلنا
وساقتنا أمامها ،
واوهمتنا اننا نستطيع
أن نستحوذ على انفسنا
ونصادر بعضنا البعض ،
وان نتنافس على قضايانا
ولا نتسابق في خدمتها
وكان بيننا مساحات من الشقاق
لمن لم نتوقع منه الفراق
بديلا للعمل والوفاق ..
ولان احوالنا كانت تصعب
وتضطرب
رايناهم هم أنفسهم
من توقعنا فيهم النخوة ،
والصحوة والاختيار
ينحسرون
ويصبون على الزيت النار ..

والان نعود الى قوس قزح
في الصيف في الصيف المدهش
إذ لا خوف يليه ولا حيف
والقمر هنا وهناك يطل
وكل العشاق
أتوا من كل مكان ..
وفلسطين هنا ،
كانت تحملها زينتها الكونيه ،
وكان الفرح هناك يدق الابواب ..
وانا انصت ..
استرق السمع كما قالوا ..
وارى بهجتها تعصف في الأرواح ،
فجاؤوا يستبقون الافراح ..
وعلى البيارة طلت شجرة تفاح
جلست عند البركة ليمونه ،
ضحكت زيتونه ،
شاهدت الريح تداعب كل الاوراق ،
و سمعت العشاق ،
رأيت الاشواق ،
تعزف في تلك الليلة ،
وتفتش فينا الاعماق ..
كانوا تتقدمهم هامات ..
قامات ..
اعناق
ولفلسطين هذي الاشواق ..
لفلسطين هذي الآفاق ..
لفلسطين هذا الفجر
الأتي والاشراق
لا ليس وفاق ..
لا لسنا مختلفون حتى
ندعوه شقاق ونفاق ..
بل كان لقاء سوف يليه
لقاء وفراق ..
وكان عناق ،
سوف يليه لقاء ونقاء
وعناق ...

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.18 ثانية