جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 293 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: الشاعر : اللواء شهاب محمد يكتب : مسرحية سلطان الوهم مسرحية
بتاريخ الأثنين 24 أغسطس 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent.fmad8-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/117444789_1001820093586565_5144725140073852573_n.jpg?_nc_cat=100&_nc_sid=110474&_nc_ohc=V0HRHR6-UvkAX8upKqS&_nc_ht=scontent.fmad8-1.fna&oh=e2ac8e1332e9ccfe4d9973d1e1087e92&oe=5F5FCDFD

الشاعر : اللواء شهاب محمد
الفصل الثاني / تابع اللوحة الاولى
" مسرحية سلطان الوهم مسرحية


لشاعر : اللواء شهاب محمد

مسرحية سلطان الوهم ..

الفصل الثاني / تابع اللوحة الاولى

المشهد الثاني .. ( ٢ )

رجل الصاله : يا مخرجنا ..
في الثورة ضدان ..
مربط خيل السلطان ..
وثوار في الثورة ،
دون حصان ..
اخر من الصاله : في الثورة شعب ،
يعطي ..
انسان يمضي ..
جرح ينزف ..
ريح تعصف ..
ولد يرضع ..
تاريخ يسطع ..
الثورة تاريخ الابطال
وعرس الاجيال ..
المخرج :
لسنا مختلفين ..
لكني أتساءل ،
كيف نواجه أنفسنا ..
كيف نحرك ايدينا ..
يارجل الصالة ..
لا تنس ما زالت ،
جامعة الدول العربية فينا ..
ما زلنا نرفض مستقبلنا ..
حاضرنا ..
ماضينا ..
ما زلنا نتراجع كل صباح ..
ما زال الصوت الناصح يخنق ،
والرأي المقنع ،
لا يعنينا ،
لا يرضينا ،
ما زلنا نتحدث في الشقق ،
وفي البيع ،
وفي ثمن الارض ،
ما زلنا نتحدث
عن احقاد يزرعها البعض ..
ما زلنا في الصرف ،
وفي القبض ..
السلطان : " يدخل فجأة " ما شاء الله ..
ما شاء الله ..
انت هنا منذ زمان ..
كنا ننتظرك ،
خلف كواليس المسرح ..
كي نبحث معك الأدوار ..
لكن يبدو انك مشغول عنا
في اشياء اخرى ..
هل كنت تمثل ..؟
المخرج : " للسلطان" عفوك يا مولاي السلطان ..
كل جواريك انصرفت عنك ،
بأمر مني ..
فأنا المخرج ،
المخرج ،
المخرج ،
السلطان " للمخرج" وانا السلطان ..
السلطان ..
السلطان ..
قاهر كل زمان ..
المخرج :
لا شك أن الدور ،
يليق بموهبتك ..
فاسمح لي يا مولاي ،
أبدا دورك في الحال ،
السلطان : " للجمهور" هذا المخرج ،
يشبه عنترة العبسي ..
الرأس هو الرأس ،
والعين هي العين ،
والوجه هو الوجه ..
لولا معرفتي فيه ،
لقلت عنترة العبسي ..
الوزير : " للسلطان" قل لي يا مولاي ..
هل صحتكم ،
تسمح بممارسة الصيد ..
السلطان :
كلا ..
الوزير :
كنت سانصح ان تخرج
في رحلة صيد ..
السلطان :
كلا .. كلا ..
ما زالت اوصالي متعبة ،
ما زلت اعاني
من وجع الرأس ،
ووجع القدمين ،
ووجع الساقين ،
وا ..
ولكن أعدك
ان نخرج للصيد ..
أعدك في
رحلة صيد محترمه ..
الوزير : جيد ..
لكن قل لي يا مولاي ..
هل نبدأ بالخاصرة الغربية ،
وكيف نمد يد العون ،
للقوات المحتجزه ..
وكما تعلم ،
نكث الأعداء الوعد ..
نسفوا الهدنه..
سقط الخط الأحمر ،
والاصفر ،
والاخضر ،
أصبحنا مكشوفين ،
أمام الزحف ..
السلطان :
لا .. لا .. ل
لا خوف من الأعداء ..
الخوف من الداخل ..
من قلب مدينتنا ،
ينبع هذا الخوف ..
سأواصل تمثيل الدور ..
ولا تنس ،
أن تصدر نشرة اخبار ،
عن مرضي ..
الوزير : لكني
لا اعرف ماذا تجني الدولة
من مرضك هذا ..
يا مولاي
هل انت تفكر في أمر ما ..
هل تنوي ان تفعل شيئا ما ..
السلطان :
كلا ..
كنت أظنك تفهمني ..
اني اكشف
ما في الدولة
من أسرار ..
الوزير :
اه الان فهمت ..
انك تبحث عن
جمر في قلب النار ..
السلطان : ماذا قلت ..
الوزير :
لا شيء .. لا شيء
كنت أحدث نفسي
السلطان : " يقهقه" ما زلت تحدث نفسك الوزير : احيانا .. احيانا
يا مولاي ..
السلطان : " يقترب من الوزير" كنت أود محادثتك
في أمر ما ..
الوزير :
تفضل يا مولاي ..
السلطان :
بعث الأعداء رسولا ..
الوزير : "باستغراب" رسول ..
بعثوا برسول ..
كيف ..
السلطان :
في تلك الليلة ،
تذكرها تلك الليله ،
حين اشتد المرض علي ..
وجاء رسول الأعداء...
فخرجت من الحفل
إلى القاعه سرا ،
وتحادثنا ،
قال رسول الأعداء ،
الجنرال صديقي ،
يبحث في ترتيب الهدنه ..
الوزير : " محتدا " يكذب يا مولاي ..
يكذب هذا الجنرال...
فقد اجتاز
خطوط الهدنة
من قبل ..
ضرب باحساس الناس
عرض الحائط
السلطان : " بغضب"
الجنرال صديقي المخلص
انتهت اللعبه ..
المخرج : "ويتجه إلى الصال
بين الجمهور"
في هذا المشهد ،
او في هذي الاثناء ..
كانت كل سجون
الدوله مشغوله ..
كانت كل الأيدي مغلوله..
كان الطالب في السجن ..
والعامل في السجن ..
والكاتب في السجن ..
والشاعر في السجن ..
الراوي : " للمخرج" هل عدت لنا بالاخبار ،
الطازجة ،
عن الثروة ، والثوره ..
المخرج : " بحدة " كلا ..
جئت بأخبار أخرى ..
دخلت في جوف ،
الافعى قنبلة ..
وانفجرت ..
رجل الصاله : كيف ابتلعت قنبلة ،
المخرج :
كانت تعتقد بأن
القنبلة حمامه ..
او حبة جوز ،
او تفاحه ..
اخر :
هل ماتت .. ؟
كلا ما زالت تتواجد ..
والثورة فيها تتصاعد ..
الراوي :
هل جرحت ..؟
هل نزفت ..؟
هل خرجت من جلد
القوة والبأس ..
إلى اليأس ..
المخرج : " فوق الخشبة" آلاف الحبات من
التفاح انفجرت ..
خرجت من جوف الافعى ،
اطنان الاسمنت ..
خرجت الواح الزينكو ،
خرجت كل خيام الفقراء ..
لكن الافعى ما زالت ..
امرأة عجوز " من الصاله " قل لي يا ولدي
هل شاهدت امرأة
في العرس ..
كانت تحمل ،
في يدها الفاس ..
المخرج :
كل نساء الثوره ،
يا والدتي في العرس ..
ويحملنا الفاس ..
اي امرأة تعنين ..؟
العجوز : تلك المرأة لا تنسى ..
تلك المرأة من جلست
في الغابه ..
وانقضت كالنسر
على الدبابه ..
تلك المرأة لا تنسى ،
يا ولدي ..
ثأرت لأبيها ،
ثأرت لأخيها ،
ثأرت للشهداء جميعا ..
المخرج :
كل النسوة يا والدتي
يأتين ..
ويهتفن فلسطين ..
فلسطين ..
لكن العيب
في أشباه رجال،
ليسوا برجال ..
شكرا يا والدتي ،
شكرا ..
المخرج : " لرجل الصاله" انت اجلس في مقعدك ..
" لرجل اخر"
انت اخرج من موقعك ..
" للراوي "
اتبعني حيث اكون ،
نحن الآن
نعد للوحتنا الأخرى ..
ا

ملحوظة:

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية