جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 301 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمد صالح الشنطي: محمد صالح الشنطي : طابور خامس و استثمار بائس...!
بتاريخ الأحد 23 أغسطس 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://s3.eu-central-1.amazonaws.com/website-alyaum/uploads/imported_images/media/article/Untitled-13_ancxy53.jpg
طابور خامس و استثمار بائس...!
بقلم د. محمد صالح الشنطي


طابور خامس و استثمار بائس...!
بقلم د. محمد صالح الشنطي 





      تتكشف الأزمات عن مضايق أخلاقية وإكراهات سياسية فوق طاقة الاحتمال ؛ فإذا كانت القيادة الفلسطينية ( ولست هنا ناطقا باسمها أو مكلفا بالدفاع عنها) تحرص على رصيدها القومي و لا تفرّط فيما ادّخرته من مخزون سياسي استراتيجي على المستوى العربي و الدولي، على الرغم من كل الخروقات التي تعبث باستراتيجياّت الصراع مع العدو ، وعلى الرغم من الحرص على البقاء خارج مربعات المحاور و التحالفات الإقليمية ، وهي من الخطورة بمكان خصوصا القوتين الإقليميتين اللتين تحاولان الاستحواذ على العالم العربي هما (إيران و تركيا ) فإنها تجد نفسها في اشتباك مباشر مع أطراف لا تريد أن تتعالق معها بأي نوع من أنواع المواجهة ، وعليها أن تعضّ على الجراح وتضمّد الحروق و ترمّم الجسور فهذا قدرها ؛ ولكن سوْرة الانفعال تداهمها لهول الكارثة و عظم المصاب فتوشك أن تقترب من الحافة الخطرة ، فما تلبث أن تستجمع قواها و تلوذ بصبر أيوب على الرغم من الرماح التي تتناوشها من كل جانب و السياط التي تنهال عليها من كل صوب.
الأفدح من ذلك كله أن تجد نفسها مخذولة مرذولة ممن أرادت أن يكونوا لها عونا يؤازرون قضيتها التي هي قضيتهم،  فيستثمرون الفرصة لغرس خناجرهم المسمومة في ظهرها وهم إخوة السلاح ورفاق المصير، يستثمرون المأزق الوجودي الذي تعيشه ليسمّموا جراحها و يقوّضوا بنيانها . 
    فوجئت بتلك الفيديوهات التي تنشرها أجهزة الإعلام الخفيّة في حركة حماس و اللقاءات المشبوهة مع فضائيات طالما حذّرنا من غدرها ، فإذا بها تستثمر ما طفا على السطح من وحدة هشّة للإساءة للقيادة و وصفها بأسوأ الأوصاف مسخّرين لها صبية من النابهين المغرّرين ، وشعراء الغفلة النرجسيين والدعاة الضّالين و المضلّلين ليغمزوا من قناة هذه القيادة،  واصفين الرئيس بأقذر النعوت مصطفّين به في خانة الخائنين و المطبّعين يجمعون شظايا الأقوال، ومفبركين المواقف للإساءة إلى إخوانهم الذين دعوهم إلى وحدة الصّف على حساب علاقاتهم مع محيطهم، متغافلين عن دورهم التخريبي الذي ينخر في جسد المشروع الوطني ، تلك - و الله - ثالثة الأثافي بعد ظلم الأعداء و خذلان بعض الأصدقاء ،يجنّدون الأطفال الأغرار ليسيئوا لقادتهم الكبار ،و يتغنّون بما أنجزته قيادتهم المؤمنة من انتصارات و فتوحات  
   إن اللغة التي يستخدمونها -على ما تجمّلت به من فصاحة القول و بلاغة التعبير-  لتبرأ إلى الله منهم ، وهي كالعروس فائقة الجمال  التي اختطفت ليلة زفافها ليستباح شرفها وينال من عفّتها.
     قلنا و نقول دائما لا أمان لمن يرضى أن يقتات من مال حرام لقاء صمت عن الحق و إيغال في الضلال ، ولقاء ذلك  فإن منهم  من يحملون بالسلام سفاحا فإذا انقضى الأجل حال موسم المقاومة على مسرح مفتعل تزهق فيه الأرواح وتسفح الذمم. وهؤلاء مكشوفون معروفون، لا نعمّم فحماس فيها من شرفاء الوطن من لايرضون عن هذه الممارسات يستنكرونها في السر و العلن. 
     أما أولئك الانتهازيون من الطابور الخامس،  فمنهم من يعمل علنا ودون مواربة و لايؤمنون بمقولة (إذا بليتم فاستتروا) يفصحون من مواقعهم التي احتلّوها بفعل شائن و ارتباطات خفيّة  دون اعتبار للمثل العربي (تموت الحرّة و لا تأكل بثدييها) وهؤلاء متعيّنون معروفون يشهّرون بأنفسهم و ليسوا بحاجة إلى من يشهّر بهم و يميط الغطاء عن عوراتهم.
     و أما الفئة الثالثة  فهي تتدثر بالوطنيّة و تتزعّم حراكا مضادا للتطبيع ؛ يقصدون الفتنة بين الفلسطينيين و أشقائهم قادة و شعوبا ممن نصروهم في ساعة العسرة وآزروهم في وقت الحاجة و إن تبدلت الأحوال قسرا لا طوعا؛ ولكنهم من خلف هذا الغطاء يمارسون عاداتهم الإعلامية السرية مدّعين أنهم غيورون على الوطن وأهله ، وكان أحرى بهم أن يواروا سوءاتهم مقتدين بغربان الأرض كلها ، ومنهم من يحتمي بجدار و راء البحار في ممارساته الشائنة و تاريخه الأسود ودوره الإعلامي الساقط ، وهو لا يستحق مجرد الذكر وأشباهه ممن أكلتهم الأحقاد و أثخنت جيو بهم الأموال الحرام ، ومثل هذه الكائنات الطحلبية لاتخيف و لا تخاف ، فهم من سقط المتاع ، ولكن المشكلة في هؤلاء الذين يستغلون مواقعهم في الحركة الوطنية لينهشوا لحمها ويقوضوا أركانها,
هذا قدرنا ، ولكن لا بد من المواجهة أو التحصن وراء دفاع الخط الثاني إن لم يكن الأول.

  محمد صالح الشنطي

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية