جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 327 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
بكر أبو بكر: بكر ابو بكر : أيهما نستخدم مصطلح (إسرائيلي) أم (إسرائيل)؟
بتاريخ الجمعة 29 مايو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.noqta.info/file-attachs-82359-100-80.jpg
أيهما نستخدم مصطلح (إسرائيلي) أم (إسرائيل)؟
د.بكر ابو بكر


أيهما نستخدم مصطلح (إسرائيلي) أم (إسرائيل)؟
د.بكر ابو بكر



استمعت لأكثر من مسؤول فلسطيني وهو يردد كلمة (اسرائيل) أو دولة (إسرائيل) في ذات المقابلة أكثر من عشر مرات دون أن يرفّ له جفن، حين ينطق هذه اللفظة المضللة، أي لفظة (إسرائيل)! والتي وجب التوقف عند استخدامها طويلًا بدل الاستمتاع بتكرار ذكرها دون التنبّه للمعاني الكثيرة المتضمنة.

في المقابل كان القائد الراحل هاني الحسن يستخدم لفظة الإسرائيلي–هكذا- عوضا عن نطق كلمة أو اسم (إسرائيل) مجردة، وغير منسوبة. فمثلا كان يقول إن موقف الإسرائيلي وسياسة الإسرائيلي والوحشية الإسرائيلية وقرارات الإسرائيليين....وليس موقف أو وحشية أو قرارات (إسرائيل) الاسم؟

الفرق بين الاستخدامين هو الوعي، فالاستخدام الأول أي المجرد للكلمة الاسم غير المنسوب (إسرائيل) يحمل معه 3 معان بينما الاستخدام الثاني يحمل دلالة واحدة موضحة بالسياق، وهذا هام جدا.

قبل أن نوضح الفروق بين استخدام مصطلح الإسرائيلي الإسرائيلية الاسرائيليون واسم (إسرائيل)، لا بد أننا جميعا نلاحظ أن الإسرائيلي أكان سياسيا أم كاتبا أم حاخامًا أم مثقفا منهم يستخدم فقط كلمة فلسطيني فلسطينية فلسطينيون ولا يستخدمون أبدا كلمة فلسطين؟! إن لم تلاحظوا ذلك فعليكم الانتباه جيدا.

إن براعة الإسرائيلي في إلقاء فلسطين بالظل من حيث الفعل الاحتلالي والعنصري على الأرض، ومن حيث الرواية والمصطلح، وجب أن نستفيد منها. فهم لا يعترفون أصلا باسم فلسطين حتى باللفظ!

فكيف لنا بالمقابل ضمن حرب المصطلحات والوعي الحضاري المقاوم نتجاوز أونتكيف مع الاسقاطات الصهيونية الإسرائيلية لإلغاء فلسطين الأرض والشعب والقضية بداية من اللفظ؟

ورقة الرئيس ترامب-نتنياهو سميت (رؤية للازدهار) بين (الشعب الإسرائيلي) وبين الفلسطينيين! هكذا في الغلاف! إنها من العنوان تتضمن الاعتراف من الغلاف بالإسرائيليين ك(شعب)، وبالفلسطينيين كجماعة أو قطيع بلا ماهية! هكذا هم يحاربوننا حتى باللفظ والمصطلح.

نعود لكلمة أو مصطلح (إسرائيل) وإسرائيلي فنحن نكرر الأولى دون إدراك لثلاثية المعاني المحمولة مع الاسم، فكلمة أو اسم (إسرائيل) اليوم -دون الخوض بعدم العلاقة القومية أو الجينية مع المصطلح القديم كقبيلة مندثرة وبين الاستخدام المعاصر- هذه الكلمة تعني ثلاثة معاني متضمنة هي: الأرض، والناس (الشعب)، والحكومة، فبمجرد أن ننطق بالكلمة (إسرائيل)،في أي سياق فنحن نقول عن أرض فلسطين أنها (إسرائيل)! أو أنها (أرض إسرائيل) ونقول بوجود (شعب) (إسرائيل)!

أما ثالث المعاني لذات الاسم فهو ما يجب الاقتصار عليه، ولكن بذكره منسوبًا على شكل: الإسرائيلي الإسرائيلية الإسرائيليون لتعني أي من الحكومة أو الجماعة أوالسياسيين الإسرائيليين، أو الصهاينة لمن يريد.

بكل بساطة لا تستخدموا كلمة (إسرائيل) كاسم مجردًا بل منسوبًا، وأكثروا من استخدام كلمة اسم فلسطين مجردا غير منسوب، وهو الاسم الذي يحجمون هم عن استخدامه كليًا، ما ينعكس بالوعي والثقافة وفكر الثبات والمقاومة.

من المهم أن نتوخى الحذر في استخدام المصطلحات المحمولة والاسقاطات في الثقافة كي لا تسهم المصطلحات المضللة في كيّ وعي الاجيال القادمة، والسياسيون هم أول من يجب أن يتعلموا.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية