جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 481 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عبد الشافي صيام: عبد الحميد الهمشري : في ذكرى النكبة الفلسطيني بلا هوية
بتاريخ الجمعة 15 مايو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

في ذكرى النكبة .. الفلسطيني بلا هوية وبوحدة الصف وبالقوة يستردها
* عبدالحميد الهمشري - كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني


في ذكرى النكبة .. الفلسطيني بلا هوية وبوحدة الصف وبالقوة يستردها
عبدالحميد الهمشري

القاصي والداني يعلم أن النكبة الفلسطينية بدأ ت منذ اليوم الأول الذي بنيت فيه أول مستوطنة صهيونية غربي القدس ، تلاها تأسيس مستوطنات حتى شملت بانتشارها مساحة الوطن الفلسطيني ، لغياب التخطيط السليم والواعي والعملي ولغياب القيادة الواعية لإفشال ما حققته الصهيونية ومحتضنوها من إنجليز وفرنسيين وأمريكان من نجاحات في تحقيق الحلم الاستعماري اليهودي على الأرض الفلسطينية الذي تحول بالتخطيط المحكم من وهم إلى حقيقة وبخطوات ثابتة ابتداءً من وعد بلفور فالانتداب البريطاني ولجان دراسة الحال من إنجليزية وأمريكية التي تم السير خلف دولها عل وعسى أن ترأف بالحال الفلسطيني ولو بدولة في غزة وأريحا أولاً ، والتي قادت بعد قيام الدولة اليهودية وتسيدها في المنطقة لوضع أسس تصفية القضية عملياً بمهزلة أطلق عليها صفقة القرن من قبل ترامب وفريقه اليهودي المهيمن على السياسة الأمريكية الشرق أوسطية.

فمنذ وعد بلفور والأمور تسير في مطبخ لندن وواشنطن وباريس وموسكو بتؤدة ونار هادئة إلى أن سلب الحق الفلسطيني في الوطن والهوية والسيادة ليمنحها لليهودي القادم من شتى أنحاء المعمورة في أكبر جريمة إنسانية ترتكب بحق شعب كان يعيش على أرضه وبتواطؤ دولي وتعاجز عربي وهزال سياسي فلسطيني .

ففي عام 1917 صدر وعد بلفور وفي عام 1920 صدر قرار الوصاية على فلسطين لبريطانيا التي فرضت انتدابها عليها لتنفيذ ما جاء في الوعد وفي عام 1947 صدر قرار التقسيم الفصل الأول من المسرحية العالمية للنكبة الفلسطينية وفي عام 1948 أعلن قيام دولة الاحتلال اليهودي فاشتعلت نيران الحرب التي ارتكبت خلالها العصابات الصهيونية المدججة بأحدث الأسلحة الفتاكة المقدمة لها من قبل بريطانيا الباغية أكثر من 50 مذبحة موثقة ضد الفلسطينيين وطهرت عرقياً ودمرت بالكامل نحو 531 قرية ومدينة فلسطينية واستشهد ما يربو عن الـخمسة عشر ألف فلسطيني وشرد نحو سبعمائة وثمانين ألفاً ، حيث لم يتبق فيها من سكانها الأصليين كلاجئين في وطنهم سوى مائة وخمسين ألفاً حيث أقيمت دولة يهودية على %78 من مجمل مساحة فلسطين التاريخية، وفي عام 1967 بعد حرب خاطفة أطلق عليها صهيونياً حرب الأيام الستة وعربياً النكسة ، احتلت الدولة العبرية الـ 22% المتبقية من الأرض الفلسطينية ، أعقبتها الاعتراف بالدولة الصهيونية وتبادل التمثيل الدبلوماسي مع دولة عربية ، واجتياح بيروت ، فالانتفاضة الفلسطينية الأولى فمفاوضات سرية فلسطينية يهودية قادت لانفاق أوسلو الذي أسس على قواعد استعمارية جديدة لخلق حالة اعتماد فلسطينية كاملة على الدولة العبرية ، حيث وجد الفلسطينيون أنفسهم تحت رحمة القادة الصهاينة الذين استغلوا الاعتراف الفلسطيني بالسير في خطى التطبيع السياسي والثقافي والرياضي والشعبوي في الكثير من الأقطار العربية والإسلامية والتي أصبح مغردون عرب يطلقون جهاراً نهاراً بأحقية اليهود في فلسطين وبعدم الاكتراث بالمسجد الأقصى .

وهكذا وجد الفلسطينيون أنفسهم بعد 72 سنة من النكبة بلا وطن وبلا هوية وبلا سيادة على ثرى وطنهم الذي بذلوا في سبيله الكثير من التضحيات فأصبحوا عالقين تحت رحمة الأقدار والمصير المجهول الذي يلقي في قارعة الطريق إذا ما استمر الحال على ما هو عليه .

وللعودة بالقضية إلى دربها المأمول ، لا بد من ترتيب البيت الفلسطيني بقيادة واعية ومدركة أن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بوحدة الصف والتمسك بالثوابت الوطنية وبالقوة فلا يفل الحديد إلا الحديد وبسيل بشري جارف يعيد الحقوق ويحرر الوطن السليب.

* كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية