جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 322 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمود أبو الهيجاء: محمود ابو الهيجاء : لم يكن سواه ..!!
بتاريخ الأحد 19 أبريل 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1554191926_2842.jpg&w=690
لم يكن سواه ..!!
بقلم: محمود ابو الهيجاء - رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة


لم يكن سواه ..!!
بقلم: محمود ابو الهيجاء - رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة


ما إن يجد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس،إسماعيل هنية، نفسه في لقاء متلفز، حتى يغيب كعادته عن الوعي الوطني، ليظل حاضرا بوعيه وخطابه الحمساوي، وبالعبارات والكلمات المكررة ذاتها ، وحيث التلفيق والادعاء ذاته، إلى جانب الاستعراض الشعبوي، والثورجي، بحروفه السمينة التي ما زالت لاتزعم الانتصارات فحسب، وإنما واقعا لحركته، سيجبر الاحتلال الإسرائيلي على الامتثال لإرادتها، إضافة إلى اللازمة الأساسية طبعا في التشكيك بالسلطة الوطنية، والهجوم على حركة فتح، واتهامها بالتجاوب الضعيف (...!!) مع مبادارت إنهاء الانقسام وأنها عديمة الحكمة والتعقل بهذا الجانب ...!! والواقع لو كان ثمة تهمة أخرى لفتح غير هذه لكان بالإمكان نقاشها، فعنوان التعقل والحكمة، وإلى حد العض على الجراح ونكران الذات، في حوارات المصالحة الوطنية، لم يكن غير عنوان فتحاوي، ولم يكن غير أسلوبها الذي غالبا ما تعرض إلى لوم حتى من قواعدها.
نتحدث عن لقاء إسماعيل هنية مع تلفزيون "عزمي بشارة" الذي اسمه التلفزيون العربي (..!!) مساء الجمعة الماضية والذي لم يكن هنية فيه سواه، المدعي والاستعراضي بلا حدود، وبتلفيق ممجوج، وهو يتهم السلطة الوطنية بأنها ذهبت إلى تسييس أزمة "الكورونا" مع قطاع غزة، وأنها ما زالت تتحرك في هذا السياق وفق حسابات سياسية (...!!) ومثلما يقول المثل الشعبي من "كان على رأسه بطحة فإنه يحسس عليها" لأن من سيس الأزمة هو حركة حماس، حين أعلنت أن حالة الطوارئ التي أعلنها الرئيس أبو مازن لا تشملها ، معتبرة حالة الطوارئ موقفا سياسيا من السلطة الوطنية ضدها، ولم تر فيها حاجة وطنية ملحة لمواجهة جائحة "الكورونا" ولا علاقة لها بأية غاية سياسية، ومع هذا الاتهام الدعائي والاستعراضي الفج، ينكر هنية على الحكومة الفلسطينية ما تفعل تجاه المحافظات الجنوبية في قطاع غزة المكلوم، وهي تقاسمها مع المحافظات الشمالية في الضفة، الإمدادات والمستلزمات والمساعدات الطبية والمالية، في إطار خطتها الشاملة لمواجهة جائحة "الكورونا" في كل محافظات الوطن، متجاوزة عدم اعتراف حماس بحالة الطوارئ الوطنية.
لطالما قلنا إن خطاب حماس بحاجة دوما إلى تحليل سايكولوجي، بحكم أنه وليد ذهنية أقل مايقال عنها إنها غير واقعية، ومريضة بالتلفيق والادعاء، وبالعنف في واقع السلطة التي تثمثلها في غزة ..!! وفي هذا التحليل ومثلما يقول المثل العربي البليغ " كاد المريب أن يقول خذوني "وهذا هو حال هنية عندما تطرق إلى موضوع التنسيقات التي تواصلها حماس لمواجهة "الكورونا" والتي منها بل، والتي في مقدمتها، مع إسرائيل، ليعلن أنه لا تنسيق مباشر بهذا الشأن (...!!!) على اعتبار التنسيق غير المباشر، وهو الذي يؤكده هنية هنا، ليس دون أثمان سياسية ..!! والواقع أن إرسال أطباء من قطاع غزة إلى المشافي الإسرائيلية، ليتدربوا فيها على سبل مكافحة "الكورونا" لم يكن تنسيقا مباشرا فحسب، وإنما كان سعيا لتطبيع مهني مع الاحتلال، وهو كما نعتقد، ما دفع بزعيم حماس في غزة يحيى السنوار، أن يعلن بعد أيام من إرسال هؤلاء الأطباء، عن استعداد حركته لعقد صفقة تبادل أسرى، والتي تبرع هنية في مقابلته التلفزيونية، بالكشف عن عدد جنود الاحتلال الذين في حوزة حماس بأنهم أربعة جنود، وهذه معلومة لا ينبغي الكشف عنها، قبل بدء مفاوضات التبادل على نحو جدي وواقعي ..!!
يبقى أن نشير إلى أن تلفزيون عزمي بشارة لربما لم يكن مهتما بكل هذا الذي قاله هنية بالشأن الفلسطيني، و"الكورونا، والعلاقة مع إسرائيل، ولعله أراد أمرا واحدا من هذا اللقاء، وهو الطعن في موقف العربية السعودية، تجاه القضية الفلسطينية، باعتبار أن لحماس معتقلين في سجون المملكة، وهذا ما كان لهذا التلفزيون، حين قال هنية إن موقف العربية السعودية هذا، مخالف لكل الأعراف العربية تجاه القضية الفلسطينية (...!!) وقد قال هنية هذا وللموضوعية وهو يناور للتملص من خلاصة هذا الموقف لاقامة ما وصفه بالعلاقة الايجابية مع المملكة العربية السعودية ...!! ولكن وكما يقال لقد سبق السيف العذل، والعلاقات الإيجابية لا تكون مع الإرهاب ولا بأي حال من الأحوال.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية