جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 352 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
نمر العايدي: نمر العايدي : حماس جسم موازي للحركة الوطنية وليست مكملة لها ؟
بتاريخ الأربعاء 27 نوفمبر 2019 الموضوع: قضايا وآراء

حماس جسم موازي للحركة الوطنية وليست مكملة لها ؟؟؟
بقلم : نمر العايدي .


حماس جسم موازي للحركة الوطنية وليست مكملة لها ؟؟؟.بقلم : نمر العايدي .
منذ أن إنطلق العمل الوطني عبر الفصائل وألا حزاب الوطنية وفي مقدمتها حركة فتح في منتصف ستينات القرن الماضي ،حركة الإخوان المسلمين والتي خرجت من رحمها حماس لم تشارك هذه الفصائل بالعمل الوطني بل أخذت موقف هجومي ضدها فوصفت اليسار بالكفر والزندقة واتهمت حركة فتح بأنها حركه علمانيه .
في اللحظة التي كان الكل الوطني يبحث عن المساندة الشعبية والدعم الجماهيري من أجل خوض المعارك طويلة الأمد للوصول الى إزالة الإحتلال ،كانت الإخوان المسلمون يقفون في الاتجاه المعاكس ،وبدل شحذ الهمم والدعم السياسي والمعنوي لمنظمة التحرير نراهم يعلنون الجهاد المقدس في أفغانستان ضد الإحتلال الروسي لذلك البلد .
ألم يكن يعلم أو ليس له دراية هذا التنظيم الدولي أن فلسطين محتلة وكان يجب توجيه كل الجهد والطاقات لها وإعلان الجهاد المقدس من أجل تحرير فلسطين بدل الانكفاء وتوجيه التهم والعمل والتآمر ضد منظمة التحرير .
في بداية ثمانينات القرن الماضي شكل الإخوان جسم طلابي في الجامعات أطلقوا علية إسم (الكتلة الإسلامية ) وكان لا شغل لها سوى تشويه مناضلي منظمة التحرير حتى وصل بهم الأمر في جامعة النجاح أن قرروا القضاء على شباب منظمة التحرر وخاصة فتح وكانوا يتسابقون على إيذاء الشباب بالضرب المبرح والشتم وخرجوا بمقولة( دعني أدخل به الجنة ).وهذا المشهد تكرر بشكل أكثر عنفاً ودموية في إنقلابهم على الشرعية في ال2007 .
عندما عادت منظمة التحرير الى أرض الوطن وتشكلت السلطة الوطنية هاجمتها حماس وخونتها الى أبعد حد ،واكنت ترفض مخرجات أوسلو جملة وتفصيلا ،لكن عندما جاءت الإشارة من بعد إصبح المحرم حلالا وخوض الإنتخابات عمل وطني إسلامي يتوافق مع الشرع .
حماس لا تريد مصالحة ولا تريد خوض إنتخابات جديدة ،الإنتخابات عندهم لمرة واحدة فقط،في هذه المرة وتحت الضغط لمطالب الجماهير في إجراء الإنتخابات لكنها لن تخوضها خاصة أن إستطلاعات الرأي تشير الى أن هناك رفض جماهيري واسع لحماس وغزة شاهد عيان على المغامرة التي قامت بها حماس ضد السلطة .
الفقر والقتل والجوع والدمار هذا ما جلبته حماس لغزة دون نتائج إيجابية تذكر ،فلا شبر واحد تحرر بل أخذت إسرائيل مساحة كبيرة بعد أن عملت السياج الأمني لصالح الحفاظ على أمن إسرائيل وملاحقة الفصائل التي تطلق الصواريخ على إسرائيل وعدم مشاركتها في الرد على إغتيال بهاء أبو العطا أكبر دليل واضح على أن هم حماس هو حكم غزة فقط .
الذي يعتقد أن حماس ستذهب الى أي انتخابات يكون واهم وكما ظلت جولات المصالحة أكثر من 13 عاما دون جدوى ،كذلك سنرى تحفظ هنا وإستدراك هناك وستحمل حماس السلطة إفشال الإنتخابات كما هي عادتها على الدوام هي على صواب والآخرين على خطأ.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية