جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 325 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عبد الرحيم جاموس: عبد الرحيم جاموس : ترامب وسياسة صناعة الأعداء والأضداد !! (1-3)
بتاريخ الأربعاء 16 أكتوبر 2019 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1520326024_2061.jpg&w=690

ترامب وسياسة صناعة الأعداء والأضداد !! (1-3)
بقلم د. عبد الرحيم جاموس


ترامب وسياسة صناعة الأعداء والأضداد !! (1-3)
د.عبد الرحيم جاموس


wr321@addustour.com.jo


يخطئ من يعتقد ولو لوهلة، أن الرئيس ترامب قد خرج على المألوف في السياسة الخارجية الأمريكية على المستوى الدولي، وخاصة على مستوى منطقتنا العربية الشرق أوسطية منذ الحرب العالمية الثانية وإلى اليوم، ولم يشوبها تغير سوى في التكتيك أو بعض الأساليب، كان ولا زال الكيان الصهيوني يمثل الركيزة الأساس للسياسة الأمريكية في الشرق الأوسط والحليف الإستراتيجي الأوحد، ولذا يتركز هم الإدارات المتعاقبة على حكم الولايات المتحدة على ضمان أمن الكيان الإسرائيلي، وضمان تفوقه الدائم على الدول العربية فرادى ومجتمعة، وتوفير الحماية القانونية له على مستوى الأمم المتحدة ومنظماتها المختلفة، كما تتعهد السياسة الخارجية الأمريكية في هذا الشأن ليس إلى تخفيف حدة الصراع العربي الإسرائيلي وتحويله إلى مجرد (نزاع فلسطيني إسرائيلي) تبحث له عن مهدآت أكثر مما تبحث له عن حلول جذرية، فقد إنتقلت السياسة الأمريكية خلال العقود الأربعة الماضية التي أعقبت حرب أوكتوبر 1973م، إلى تبريد الصراع إلى أقصى درجة ممكنة من خلال الحلول والإتفاقات الإنفرادية التي بدأتها بسياسة الخطوة خطوة في عهد الرئيس نيكسون وبلورها الرئيس جمي كارتر ووزير الخارجية هنري كيسنجر وتوجت باتفاقات فك الاشتباك ثم توقيع معاهدة الصلح المصرية الإسرائيلية ليلحق في هذا السياق مؤتمر مدريد للسلام 1991م وما نتج عنه من توقيع اتفاق أوسلو بين م.ت.ف والكيان الصهيوني في سبتمبر 1993م ثم توقيع اتفاق وادي عربة للسلام بين الأردن والكيان الصهيوني 1994م .. ويضاف إلى ذلك القرار الأممي 701 الذي يضبط الحدود بين الكيان الصهيوني ولبنان منذ حرب عام 2006م ..الخ.
تتوازى مع هذه السياسة القائمة على تبريد الصراع العربي الإسرائيلي والسعي إلى دمج (إسرائيل) في المنطقة من خلال سلسلة من التغييرات السياسية والإقتصادية والإجتماعية والأمنية شهدتها وستشهدها المنطقة في المراحل المقبلة، ومن أجل أن يتم تبريد هذا الصراع الأساسي الإستراتيجي في المنطقة لابد من إحداث صراعات داخلية وبينية في الدول العربية وفيما بينها وفيما بين دول الجوار العربي وفي مقدمتها إيران وتركيا، وهنا وفي هذا السياق كان لابد من إسقاط حكم شاه إيران في نهاية عقد سبعينات القرن الماضي واستبداله بنظام جديد وتحويل إيران من حليف إستراتيجي مباشر إلى عدو لأمريكا وسياساتها، وعدو لدول الجوار العربي ولإسرائيل، ليقع العرب بين عدوين هما (إسرائيل من جهة وإيران من جهة أخرى) بل يتقدم العدو الإيراني على العدو الإسرائيلي لدى البعض العربي، وأكثر من ذلك أن ينظر لإسرائيل ربما كحليف للعرب في مواجهة السياسات الإيرانية، وإيران التي أتقنت دورها ما بعد الشاه في إعلان التحدي للسياسات الأمريكية في المنطقة كما للسياسات الإسرائيلية وإعلان تهديداتها لوجود الكيان الصهيوني ... وإعلان دعمها للمقاومة الفلسطينية واللبنانية إلى درجة التبني الكامل لحزب الله الذي انفرد بالمقاومة للاحتلال الإسرائيلي في جنوب لبنان وخاض حرب 2006م مع الكيان الصهيوني بدعم كامل من إيران كما تبنى بعض الحركات الإسلامية في فلسطين في نفس الوقت الذي أطلقت فيه الولايات المتحدة يد إيران في العراق بعد احتلاله من قبل القوات الأمريكية والبريطانية والغربية في عام 2003م، ونصبت عليه القوى الحزبية والطائفية الموالية لإيران.
...يتبع
*عضو المجلس الوطني الفلسطيني

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.36 ثانية