جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 285 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عبد الرحيم جاموس: عبد الرحيم جاموس : الرياضة لا تقتصر رسالتها على الفوز واللعب ..!!
بتاريخ الأحد 13 أكتوبر 2019 الموضوع: قضايا وآراء


https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1520326024_2061.jpg&w=690
الرياضة لا تقتصر رسالتها على الفوز واللعب ..!!
بقلم د. عبد الرحيم جاموس



https://scontent.fmad8-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/72533064_1534920363342885_4829140371537657856_n.jpg?_nc_cat=102&_nc_eui2=AeHc9o21cUnF_WV6-cHM9FM6R7rlfL2xxRD6TnIPUBFOeqaAq3hR9NwF-7O_LyNfb2EN0_IJ6GQeaC8NwZAGQh6FZEL3ZB1CdMPQ7L2MjmddHg&_nc_oc=AQkoCw5_CcdPTG65Ybq8XKt4jnZr_lrkkqDB0A_bFswEqpSz4vj5oyRY5F0ZCcTkSpw&_nc_ht=scontent.fmad8-1.fna&oh=433de0b09db30109e437def701281ef8&oe=5E22D4F8

الرياضة لا تقتصر رسالتها على الفوز واللعب ..!!
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
فلسطين تحتفي وتتوشح باللون الأخضر، بالعلم السعودي، الراية الخضراء التي تحمل عبارة (لا إله إلا الله) والسيف، إحتفاءً بمقدم المنتخب السعودي الأول لكرة القدم من 13 – 15 أكتوبر إلى فلسطين، حيث يلتقي المنتخب الفلسطيني على ملعب الشهيد فيصل الحسيني في (الرام – القدس) عصر الخامس عشر من أكتوبر في إطار تصفيات إقليمية ودولية، تحت إشراف الفيفا، وحيث هذه أول مرة يدخل المنتخب السعودي إلى فلسطين المحتلة واللعب مع شقيقه المنتخب الفلسطيني على أرض فلسطين، وأرض القدس، هذا حدث رياضي يمثل نقلة نوعية في تاريخ الرياضة الفلسطينية السعودية، بشكل خاص، وفي تاريخ العلاقات الفلسطينية السعودية بشكل عام، هذا الحدث وهذه الزيارة للمنتخب السعودي تلاقي الترحيب والإكبار من الكل الفلسطيني، لما للمملكة العربية السعودية من أهمية بالغة ومكانة كبيرة وسامية لدى الشعب الفلسطيني وقيادته، ولما للمملكة العربية السعودية من دور هام وفعال في دعم مسيرة نضال وصمود الشعب الفلسطيني من أجل إنتزاع حقوقه المغتصبة وفي مقدمتها حقه في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس بشكل عام، ولما لعبته المملكة العربية السعودية وتلعبه من دور هام في دعم الرياضة الفلسطينية حيث لن ينسى الفلسطينيون عامة والرياضيون منهم خاصة، الدور البارز والهام الذي قام به المرحوم فيصل بن فهد رائد الرياضة السعودية في دعم وتأهيل فلسطين لعضوية الإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، وقد واصل المسؤولون السعوديون من بعده نصرة ودعم الإتحاد الرياضي الفلسطيني ولجنته الأولمبية ودعم مختلف أشكال النشاط الرياضي في فلسطين بشكل عام.
الرياضة لا تقتصر رسالتها على اللعب والفوز والترفيه كما يظن البعض، وإنما رسالتها أوسع وأعمق وأشمل من ذلك بكثير، فهي ذوق وفن، وخلق وثقافة وسياسة، وحضارة، من خلالها يجري تمتين العلاقات بين الشعوب، وتنمية العلاقة الودية والأخوية بين الأشقاء، ولذا فإن هذا الحدث الرياضي له أهميته القصوى والبالغة في مسيرة الرياضة الفلسطينية السعودية بشكل خاص والعربية والدولية بشكل عام، حيث ترسخ معنى الدولة الفلسطينية وعضويتها في الإتحادات والمنظمات الدولية سواء منها الرياضية أو غيرها، ويرسل رسالة واضحة للعالم عن احقية فلسطين وشعبها للحرية والإستقلال، والمساواة مع بقية الدول والشعوب.
إن الحفاوة والترحيب التي إستعد إليهما الفلسطينيون على المستوى الرسمي والشعبي منذ الإعلان عن هذه الزيارة جاءت متناسبة مع هذا الحدث الرياضي الكبير والهام، وتظهر مدى الود والإحترام والتقدير الذي يحظى به الأشقاء لدى الشعب الفلسطيني، وتظهر مدى تلهفهم على معانقة أشقاءهم العرب في وطنهم وعلى أرضهم، أرض القدس والرباط أرض فلسطين العربية الحرة بإذن الله.
لذا فلا إستغراب ولا إندهاش من حجم الفرح الذي سيحدثه هذا الحدث الرياضي لدى الشعب الفلسطيني التواق للحرية والمتعطش لزيارات ولقاءات الأشقاء له، لما يمثل ذلك من دعم معنوي وسياسي بشكل كبير للشعب الفلسطيني في مواجهته مع الإحتلال الغاشم.
فلسطين اليوم تحتضن المنتخب السعودي وما يمثله من رمزية للمملكة العربية السعودية ملكا وحكومة وشعبا، وتجدها فرصة للتعبير عن مدى شكرها وتقديرها للمملكة العربية السعودية على دورها التاريخي في الدفاع عن الشعب الفلسطيني وقضيته وعن الدعم السعودي اللامحدود لها على كافة المستويات المحلية والعربية والدولية، فالرسالة كبيرة ومتعددة من وراء هذا الحدث الرياضي العام ويقدره الشعبان الشقيقان حق قدره كما تقدره القيادتان السعودية والفلسطينية.
هنيئا للمنتخب السعودي وهنيئا للمنتخب الفلسطيني وهنيئا للسعودية وهنيئا لفلسطين، فقد فازت السعودية وفازت فلسطين بهذا اللقاء، ولا خاسر في هذا اللقاء سوى الحاسدين والحاقدين على الشعبين ومعهم الإحتلال الغاشم الي يسعى لطمس الهوية الفلسطينية وتصفيتها، وستبقى السعودية وفلسطين صنوان ربط بينهما محكم التنزيل لا ينفكان، بقوله تعالى: (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير) صدق الله العظيم.
هكذا سيلوح اليوم وغدا وبعد غد أطفال فلسطين ومعهم مشجعي المنتخبين بالعلمين السعودي والفلسطيني معا تأكيداً على فوز وإنتصار المنتخبين والشعبين الشقيقين في هذا الحدث الرياضي النوعي الكبير...!
فالرياضة لا تقتصر رسالتها على الفوز واللعب والترفيه، إنما هي أشمل وأعمق وأوسع بكثير ...!
هنيئاً للسعودية وهنيئا لفلسطين.
د. عبد الرحيم محمود جاموس
عضو المجلس الوطني الفلسطيني
E-mail: pcommety @ hotmail.com

الرياض 13 / 10 / 2019 م




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.20 ثانية