جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 283 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عبدالحميد الهمشري: عبد الحميد الهمشري : مهزلة الانتخابات في الدولة العبرية
بتاريخ الثلاثاء 01 أكتوبر 2019 الموضوع: قضايا وآراء


مهزلة الانتخابات في الدولة العبرية .. مبرمجــة باتـفاق أحـزاب اليميـن
عبدالحميد الهمشري


مهزلة الانتخابات في الدولة العبرية .. مبرمجــة باتـفاق أحـزاب اليميـن
عبدالحميد الهمشري


abuzaher_2006@yahoo.com


اللعبة الانتخابية الإسرائيلية لعبة قذرة في إطار القانون ، تتطلب دهاء وحنكة، فمن يحسن استغلالها يطيح بالمنافس.. وتتطلب إلى جانب الدهاء، الإعلام والمال وقوة التأثير والثبات وعدم الارتباك ووسائل أخرى يجري السعي من خلالها لتشتيت الأصوات والأخيرة تستغل بامتياز في دول العالم الثالث لتخرج مجالس نيابية وفق الطلب.
هذه مجتمعة هي السبيل الأمثل للفوز وحسم الأمور لصالح مرشح دون آخر، فهي لعبة خشنة سلاحها الأنجح إعلامها الناعم والمال القذر وقوة البرامج واستفزاز الخصم ، فالذكاء والفطنة فيها يكمن في كيفية توجيه المشاعر واستفزاز المنافس ليخرجه عن جادة الصواب التي تربكه أو تكشف عن أمور تؤدي لتساؤلات قد تسهم في تحويل الأصوات عنه لصالح آخر وتحول المشاعر من ضده ليكون معه أو العكس ، فتفاصيل صغيرة جداً أحياناً قد ترسم المشهد وليس شرطاً فوز الأصلح والأصدق أوالأكفأ فيها .
بطبيعة الحال تختلف الأسس للانتخاب من مجتمع لآخر , لكن ما يهمني هنا الانتخابات التي تجرى فيها التنافسية الشديدة والتي تشد الانتباه العالمي لكونها تؤثر في مجرى الحدث أو الأحداث في البلد أو العالم أو الإقليم كالانتخابات الأمريكية وتلك التي تجرى في الدولة العبرية ، والتي يبقى فيها الفائز تحت عين العاصفة والمحاسبة التي ربما تسحب الثقة التي أولاها له الناخب في حال ثبوت عدم مصداقيته أو استخدامه وسائل ملتوية للفوز أو فشله في تنفيذ برنامجه الانتخابي أو وقوعه في مطب غير محسوب العواقب ، كما حصل مع الرئيس الأمريكي الأسبق نيكسون الذي جرى عزله إثر فضيحة «ووتر غيت» وكما يجري حالياً مع ترامب الذي ربما يجري عزله إن جرت إدانته .
أما الدولة العبرية فإن الأمور الانتخابية فيها بالغة التعقيد والناخب منذ ما بعد اغتيال اسحق رابين يميل لحسم الأمور لصالح المستوطن ، لذا نجد أن مختلف الأحزاب في الكيان العبري تميل لاسترضاء المستوطن ، الذي راقت له هذه اللعبة مؤخراً وحولها حقاً لمهزلة يهدف من ورائها تمييع الأمور بعدم الحسم فيها لطرف دون آخر.
فالناخب الصهيوني مال للتطرف خاصة بعد توقيع اتفاق أوسلو ، بدليل أن نتائج الانتخابات خلال معظم الفترة الممتدة من عام 1993 - 2019 كانت لصالح الليكود أو لصالح المنشقين عنه كحزب كاديما.
والآن معلقة بين الليكود وأزرق وأبيض اللذين لا يستطيع أي منهما تشكيل حكومة بمفرده في جولتين انتخابيتين جرتا في أقل من ستة شهور والأمور تتجه لجولة ثالثة وفقا للتوقعات لعدم اتفاقهما وفق ما أراد ريفلين الذي يرغب بإنقاذ نتنياهو من المصير المحتوم له « السجن « في حال عدم تمكنه من تشكيل الحكومة فسياسة استرضاء الناخب من قبل الأحزاب أو السياسي القادر على قيادة دفة الحكومة من قبل رتاسة الدولة ، جارية في هذا المجتمع التي تلتقي ديمقراطيته مع حرمان الفلسطينيين من حقهم المشروع ، خاصة وأنهم يفرضون أجندتهم فيما أطلق عليها ترامب « صفقة القرن « خطة نتنياهو في الحل ، بأن لا وجود للفلسطينيين على أرض فلسطين وأن على العرب استيعابهم مقابل الحصول على أمن واستقرار بلدانهم التي تعبث فيها عواصف التدخلات الدولية والإقليمية والمحلية وبرامج مختلف الأجزاب في الدولة العبرية تلتقي حول ذلك وتستبق الأمور بالاستيطان في مختلف أرجاء الضفة الغربية والقدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية