جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 298 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عبدالحميد الهمشري: عبد الحميد الهمشري : حدث الساعة صمود المقدسيين
بتاريخ الأربعاء 21 أغسطس 2019 الموضوع: قضايا وآراء

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏وقوف‏‏‏
حدث الساعة 
صمود المقدسيين 
* عبدالحميد الهمشري


حدث الساعة 
صمود المقدسيين 
* عبدالحميد الهمشري 
نتنياهو يعلم جيداً أن فشله في الانتخابات المزمع إقامتها في أيلول المقبل تعني أفول نجمه كسياسي يتحكم في صنع القرار في الدولة العبرية وبالتالي فقدانه للحصانة التي تحميه من ملاحقات الفساد التي تطارده وزوجته ، لذا تراه يسعى لنيل رضى اليمين الصهيوني المتطرف بمختلف أحزاب ذلك اليمين ليبقى في قمة السلطة .
 نتنياهو يرتكز في عقائده على أفكار جابونتسكي التي استضاء بها الكتير من القادة في الدولة العبرية من أمثال بيغين ونتنياهو .
جابونتسكي هذا يعتبر الأب الروحي للفكر اليميني المتطرف في الدولة العبرية ، وأحد أكبر رموز التطرف في تاريخ الحركة الصهيونية ، فالرؤية الاستراتيجية التي طرحها ما زالت تؤثر في صياغة الاستراتيجيات الأمنية والسياسية لدى دولة الكيان الصهيوني ، فقد حدد أهدافه من خلال إقامة الدولة اليهودية (العبرية) على ضفتي نهر الأردن، واعتبر أن الوطن القومي هو الوسيلة الفعالة لإقامة هذا الهدف، وكانت خطته قائمة على الاستيطان المكثف وطرح برنامجاً يدعو لنزع ملكية الأراضي العربية لتصبح يهودية من أجل استيعاب الهجرة اليهودية، لهذا كانت رؤيته الخاصة بأن المساعدة الدولية هي من ستحقق كل ذلك، بطريقة تمنع العرب من محاولة الاعتراض، وقد جاءت بعد ذلك فكرته في تأسيس حركة شاملة لتغيير السياسيات الصهيونية وجدت استقبالاً قوياً عند الشباب الصهيوني وحملت اسم " عصبة تصحيح السياسة الصهيونية" او ما نطلق عليه الحركة الصهيونية التصحيحية. 
قدم جابوتنسكي فكره من خلال سلسلة من المقالات التي طرحها بأكثر من لغة وقد كانت الأساس فيما اتبعه اليمين المتطرف لإدارة مستقبله، ومقالته "الجدار الحديدي" هي شرح عملي ومفصل لكل ما يريد أن يصل إليه، حيث طرح من خلال مقاله "الجدار الحديدي" ، فكره القائم على استخدام القوة والعنف لفرض الأمر الواقع على أصحاب الأرض لإرغامهم على الاستسلام للاستعمار، فبدأ مقاله بالحديث عن استحالة وجود أي اتفاق طوعي مع العرب من أجل السماح بالهجرة والتي ستؤدي إلى تغير ديمغرافي وسياسي في المنطقة، مستشهداً بما يرويه التاريخ، فلم يحدث أن قبلت أي دولة بالاستعمار طوعاً، وكل الشعوب سواء كانت متحضرة أم لا كانت تقاوم الاستعمار، لأنها تعتبر أرضها وطناً قومياً لا تقبل فيه القسمة، أو أي سيادة جديدة سواء كانت بهدف الاحتلال أو الشراكة أو حتى التعاون، وقد كرر الجملة ذاتها أكثر من مرة " الشعوب تقاوم الاستعمار طالما كانت تملك أدنى أمل في التخلص من هذا الاحتلال"، في محاولة منه لتبرير ما يطرحه من أفكار لسحق هذا الأمل ، مؤكداً ان العرب ليسوا أغبياء كما تحاول بعض القيادات الصهيونية الترويج، فهم وان كانوا متأخرين عن اليهود ما يعادل 500 عام وفق زعمه، ولا يملكون التصميم والقدرة على التحمل التي يملكها اليهودي، إلا أنهم يمتلكون حباً غريزياً لفلسطين يجعلهم يفهمون ما يريده الصهاينة من هذه الأرض مهما حاول الصهاينة تجميل أهدافهم وجعلها نقية، وعلى هذا فإنهم سيظلون يقاومون لمنع تحويل فلسطين إلى "أرض إسرائيل". وعلى هذا النهج كما أسلفت يسير نتنياهو في الاستيطان ومحاولاته المستميتة بداية لتقسيم المسجد الأقصى زمانياً ومكانياً تمهيداً للاستيلاء عليه وهدمه بالكامل وإقامة الهيكل المزعوم مكانه.. 
الدور الهاشمي كان فاعلاً وناجحاً في حماية المسجد الأقصى وباقي المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس ، لكن عدونا الصهيوني يحاول وباستماتة شق الصف العربي الإسلامي بمحاولات إنهاء الوصاية الهاشمية على المقدسات ، لذلك سعى من خلال تصعيده الأخير فرض سياسة الأمر الواقع بالقوة وما كان له أن يفعل ذلك لولا الدعم الأمريكي المطلق لممارساته النكراء هذه وأصوات النشاز التي تخرج من هنا وهناك حول الموضوع ، لكن الحق يعلو ولا يعلى عليه فصمود المقدسيين والإصرار الهاشمي على حماية الأقصى يحول دون تحقيق حلم نتنياهو البائس.
abuzaher_2006 @yahoo .com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية