جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 302 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمد جبر الريفي: محمد جبر الريفي : في ذكرى ثورة 23 يوليو المجيد
بتاريخ الأربعاء 24 يوليو 2019 الموضوع: قضايا وآراء


https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999484796.jpg
في ذكرى ثورة 23 يوليو المجيد ..دور قومي تاريخي مفقود ودور سياسي مصلحي مطلوب
بقلم:محمد جبر الريفي



في ذكرى ثورة 23 يوليو المجيد ..دور قومي تاريخي مفقود ودور سياسي مصلحي مطلوب
بقلم:محمد جبر الريفي
ثورة 23 يوليو المجيدة رغم تراجع سياساتها المعروفة عن الأهداف التي انطلقت من أجل تحقيقها ستبقي ماثلة بقوة في الذاكرة القومية لما جعلت من مصر الدولة العربية المركزية الأولى في المنطقه لقيادة النضال القومي التحرري في فترة الخمسينات والستينات من القرن الماضي ضد الاستعمار والكيان الصهيوني والقوى الرجعية العربية ..دور سياسي كفاحي مشهود بفاعلية لم تشهده مصر منذ تولي محمد علي المملوكي حكم مصر وإعلانه عدم طاعة فرمانات الباب العالي العثماني في الأستانه في محاوله مسعاه لتأسيس دولة عربية تضم مصر والحجاز وبلاد الشام غير أن مشروعه السياسي اصطدم بحركة الاستعمار الأوروبي الطامع في وراثة الهيمنة على ولايات دولة الخلافة العثمانية التي سميت آنذاك بالرجل المريض ... الدور السياسي والكفاحي الذي اخطته مصر بقيام ثورة 23 المجيدة لم يعد للاسف قائما الآن فقد أصبح تجربة سياسية في ذمة التاريخ في وقت الأمة كلها بحاجة إليه في مواجهة التحديات والاخطار التي تهدد وجودها وأمنها ومستقبل أجيالها ..كانت معاهدة الصلح التي ابرمها الرئيس الأسبق أنور السادات بعد حرب أكتوبر عام 73 بواسطة الرعاية الأمريكية في عهد الرئيس الأمريكي كارتر ووزير خارجيته اليهودي كيسنجر بداية مرحلة جديدة من الصراع تخلت فيها مصر عن دورها النضالي القومي العربي الذي اكسبها موقعا إقليميا ودوليا بين الدول خاصة في بلدان العالم الثالث وبين حركات التحرر العالمية يتناسب مع تاريخها الحضاري وامكاناتها البشرية لدرجة أصبح تاثيرها السياسي الآن لا يتناسب مطلقا وبكل المقاييس مع هذه المميزات الفريدة التي تتمتع بها الدولة الوطنية المصرية وهو الأمر الذي اتاح الفرصة للجيش الإسرائيلي بعد ذلك محاصرة بيروت اول عاصمة عربية يصل اليها جيش الكيان الصهيوني في اطار عملية أطلق عليها اسم ( سلام الجليل ) بقصد القضاء على الثورة الفلسطينية وقد تبع هذا الغزو الصهيوني للبنان قيام سلام الجو الإسرائيلي بقصف المفاعل النووي العراقي الذي كان يشكل خطرا على عملية التوازن العسكري بين المقدرة العسكرية واسرائيل ثم احتلال الأمريكيين للعراق وهذا التغول الإسرائيلي الأمريكي قاد بدوره إلى تنامي أدوار دول الخليج العربية النفطية كقطر والسعودية والامارات والبحرين على حساب الدور السياسي للمناطق الحضارية التاريخية في الوطن العربي مصر والعراق وبلاد الشام لتصبح المنطقة العربية مهيأة لتحقيق المشروع الصهيوني الأمريكي عبر خلق شرق أوسط جديد تذوب فيه الرابطة القومية العربية لتحل بدلا عنها دول ذات انتماءات دينية وطائفية وعرقية وقد قطع هذا المشروع خطوات على طريق تصفية القضية الفلسطينية من خلال الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الأمريكية اليها ؛؛ هكذا بارتداد مصر عن سياسة ثورة 23 يوليو المجيدة واتخاذها وجهة إقليمية بصلحها المنفرد مع الكيان الصهيوني وخروجها من المواجهة جعلت شعبنا الفلسطيني وحيدا في مواجهة امريكا واسرائيل وبينما الدور الذي تقوم به الآن وهو دور الوساطة مع الكيان الصهيوني في ما يحدث من حالة أمنية في القطاع تقوم على التصعيد بين الحين والآخر بين جيش الاحتلال وفصائل المقاومة رغم أهميته في اللحظة الراهنة للوصول إلى تجديد اتفاقات التهدئة لكبح جماح القوة الإسرائيلية الطاغية في حرب عدوانية مدمرة قادمة إلا أنه من المنظور النضالي لمكانة مصر في الخارطة الجيو سياسية العربية والاقليمية ليس طريقا صحيحا لاستعادة زمام المبادرة لإعادة الدور السياسي القومي المفقود ....


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية