جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 326 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: قراءة سريعه في نص جديد مترحم
بتاريخ السبت 18 مايو 2019 الموضوع: متابعات إعلامية


https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1520326024_2061.jpg&w=690
قراءة سريعه في نص جديد مترحم
(( أطلق سراحَ آسِرَكْ ))
نص : د. عبدالرحيم محمود جاموس

جريدة الصباح الفلسطينية


قراءة سريعه في نص جديد مترحم
(( أطلق سراحَ آسِرَكْ ))

نص : د. عبدالرحيم محمود جاموس
ياصاحبي أَ أَنت .. أنت ؟ نعم أنا ... أنا ...
وقد أكون أنا أنت ... فنحن كما نشاء لا استثناء بيننا !!!
إذن لماذا وقعت في الأسر ...
-Oh compagno è vero che sei tu…proprio te
- -Si che lo sono …sono io
-potrei essermi te
Siamo ciò che vogliamo
Nessuno esclude l’altro!!!
Allora perché sei caduto pregioniero

Non avevi una bomba oppure una sola pallottola
- ألم يكن لديك قنبلة أو رصاصة واحدة ؟
لا .. لم يكن لدي سوى قلبي وقبضتي،
قلبي قيدته الضلوع ...
وقبضتي قيدها الجنود،
- No! Avevo solo il mio cuore e i miei pugni
Il cuore circondato dalle costole
E i pugni legati dai soldati
- -Chi ti aveva spedito in campo della battaglia
-Nessuno
I soldati mi hanno arrestato in notte profonda

-Perché
-Perché sono io
-Sono io ilo campo
Lo scopo
-Perché non ti sei munito né di bomba nemmeno di una pallottola?

من أرسلك للميدان ... ؟!
لم يرسلني أحد ...
بل جاء الجنودُ إليّ في عتمة الليل ...
لماذا ؟ لأني أنا الميدان وأنا الهدف ...
لماذا لم تأخذ احتياطك وتتذكر أن تبقى لكَ قنبلة أو رصاصة ... ؟!
-Non né ho bisogno
-Come potevano farti risparmiare anni di tortura!
-Oh trasformarti in eroi fino il martirio?
E morirai solo una volta
E vincerai il tuo guardiano che ti uccide due volte al giorno
Sodisfando il suo sadismo in ogni secondo
لست بحاجة إليهما .... !
كيف .. ألم تغنياك عن سنوات العذاب ... ؟!
وقد تجعلان منكَ بطلاً حتى الاستشهاد ... ؟!
وكان قتلك سيكون مرة واحدة لا ثانية بعدها ... !!
وتقهر آسِرَك الذي يقتُلُك كل يومٍ مرتين ...
ويمارس ساديته في القتل فيكَ كل ثانية

... !!
قلتُ لكَ ... لم يكن لدي قنبلة أو رصاصة ولا حاجة لي بهما
لدي قلبي وقبضتي .... !
قلبي قيدته الضلوع وقبضتي قيدها الجنود ... !
أماَ وقد خانتك الذاكرة فأصبرْ ...
ولا تمُت كل يومٍ مرتينِ أو ثلاثة ... !
-ti ho già detto
Non avevo ne bomba nemmeno una pallottola
E non né avevo bisogno
Ho un cuore e due pugni
Forse non ti ricordi più
Pazientati
E
Sogna la libertà ogni notte

وأحلم بالحرية في كل ليلة ... !
ومع بزوغ فجر كل يومٍ جديد ... !
ومع كل ميلاد جديد ... !
In ogni alba
In ogni rinascita
E cammina
وسِرْ في طريق الآلام الطويل ... !
وأعرج بنفسك للسماءِ في كل ليلة ...
فأنت في حضرة المعراجِ ...
Nella lunga via dolorosa
E vola nei cieli ogni notte

لا تأبه الحراس فهم غافلون نائمون ...
وأعلن بيانك في السماءِ السابعة ... أنك من فلسطين ...
وعدّ حيث أنت ثانية
Fregatene dei guardiani
Dormono disattenti
E proclama nel settimo cielo
Che sei dalla Palestina
E torna da dove sei ora

لا تيأس الإنتظار ... فالمكانُ لَكْ ...
لا تيأس الإنتظار ... فالمكانُ لَكْ ...
لقد حولت آسِركَ أسيراً لَكَّ ... !
واختلط الأمرُ عليك وعليه ... !
non disperarti dall’attesa
Il luogo è tuo
Il tuo guardiano diventa un tuo prigioniero
E i ruoli si confondono
لقد نسيت أنه قد أسركَ ...
وأصبحت تفتقد غيابهُ ...
فقد سخرته لحراسَتِكَ حتى وأنت في المعراج ...
هو يحرسُ المكان
Ti sei dimenticato che è stato lui
Ad arrestarti
Ed ora ti rende conto della sua assenza
Doveva accudirti mentre volavi
E non si rende conto che volavi
E ti sei tornato
È delirato della tua costudia
Chi arresta chi
...
ولا يدرك أنك قد غادرت إلى السماء ...
وعدتَ ثانية حيث أنت ...
فهو مهووس بالحراسة ولا يفكر إلا بحراستك ...
فَمَنْ يأسِرُ من ؟!!
الحارسُ أم المحروسُ ؟!!
هل يصبحُ الآسرُ مأسوراً ...
والأسيرُ آسراً ؟
نعم ...
قُلْ لي كيف ؟!
كيف تفرقُ بين الحارسِ والمحروسِ ؟ ...
كيف تميزُ بين السجينِ والسجانِ ؟ ...
إذ أدمن السجان مهنته فهو السجينُ
Ricordati di sognare
Ogni minuto
Di dovere volare nei cieli ogni notte

E lascia il guardiano davanti davanti i recinti
A svolgere la sua prigionia
Come un cane di guardia
Impegnato nel costudirti
E non può fare altro
allora libera il tuo guardiano
Dalla sua professione

وأما السجينُ يحلمُ بالحريةِ في كل ثانيةٍ ولحظة ...
فهو الحر الطليق ...
فلا واجبات عليه سوى العروجِ إلى السماءِ في كل ليلةٍ ...
ويعود دون أن يراهُ السجانُ "السجينُ" الذي أدمن السجن
ولا يعرفُ إلا الوقوفَ أمام القضبانِ ...
لقد أصبحتُ شغل السجان فأنا أسجنهُ ...
أمام القضبان يسهرُ على حراستيِ ...
مثل كلبٍ وفيٍّ في مزرعة ...
فمن الأسير إذن، الحارس أم المحروس ؟!
فالحارس أسيرُ محروسه ...
لأنهُ نسِّي أنه أسرهُ في ليلةٍ ظلماء بدون أن يكون لديه غير قلبه وقبضةُ يده ...
وأنت نسيت أنك قد أُسِرت ...
وقد تحول حارسكَ حارساً جاهلاً لا يتقنُ حتى الحراسة ...
تؤرقه حراستك ولكنه أدمنها ...
لا عملَّ لهُ غيرها ...
ليس له مِنْ وظيفةٍ إلا أن يحرُسك ...
فأطلق سراح حارسك قد أعيته الحراسةُ ...
وأطلق سراح آسرك فقد أعياه أسرُك ...
affinché navighi nel mare dei suoi deliri
E vola in alto
Ma ricordati
Di tornare dove sei
Senza paura
Perché è il tuo
Per tutti i tempi
ليسقط في بحر هواجسهِ ... ونواقصهِ ...
وأعرج أنت إلى السماءِ ...
وعدّ حيث أنت ... دون خوف على المكان ...
وعدّ حيث أنت ... دون خوف على المكان ...
فهو لك ... دون غيرُك في الزمان ...
الشاعر : شهاب محمد
**********************************

قراءة سريعه في نص جديد مترحم
للاخ د عبد الرحيم حاموس
بعنوان اطلق سراح اسرك

**********************************
المقدس والمسدس
**********************************

من يحاصر من !!؟ الظالم ام المظلوم .. في هذا النص تتقمص الكلمه روح الفكره لتحلق في افاق الحلم فتقرأ بالوحي المقدس قوة وصﻻبة اﻻلتحام العقائدي في عمق النص المعنوي الذي يقدم المقدس على المسدس .. ﻻن قوة الغكره خير حتى من قوة السﻻح فالسﻻح وسيله وليس غايه .. والوسيله تتبدل حسب الحاجه فاما الغايه فهي الهدف والهدف ثابت ﻻ يتغير اﻻ اذا تحقق فتتلوه اهداف اخرى ومن هنا ياتي المعراج تكرارا ليكون قداسة متاصله في عمق التجربه واﻻنتماء .. وهنا في الفكرة والموعظه ﻻ مجال للمزايده الكﻻميه ﻻن النصر توازن شعري نثري يرقى الى ماهو ابعد من ادونيسيات الشاعر أدونيس ذاته صاحب مدرسة النص الشعري النثري .. انا فقط اود القول اننا بحاجه ماسه لهذا المستوى الراقي الرائع من خواطر الشعور التي تأتينا مسيجة بالحلم والعلم والحكمه والمنطق .. ولعلي اتذكر قصيده مكونه من اسطر كتبتها شاعره كويتيه لم تذكر اسمها على ما اظن في بداية اﻻنتفاضه اﻻولى وكانت من اروع بل اروع ما قرأت انذاك ومطلعها .. منكم السيف ومنا الحجر .. يعني اننا اصبحنا اﻻن بحاجه الى تجليات الوعي فنا وشعرا ونثرا .. وﻻ نريد ان نبقى امتدادا لعنتريات المبالغه غير المقبوله .. نحن بحاجه الى تجديد الخطاب الشعري في المضمون وتجدبد اساليب حياتنا في كل مستويات اﻻبداع .. الصراخ ليس شعرا .. والكم الهائل المكتوب على هامش القصيده النثريه ليس شعرا وﻻ نثرا .. والنظم المنسوب للشعر على هامش القصيده التقليديه ليس شعرا .. ﻻن القصبده الفارغه .. القصيده غير المشحونه باغراض الشعر ومكنوناته .. القصيدة التي ﻻ تتفاعل في الذهن والقلب والعقل والذاكره لن تكون شعرا ﻻن التجديد له شروطه واصوله في مستوى القصيده النثريه او العموديه .. وﻻن الشعر هو الشعر هو الشعر فقط .. ابارك لكم .. اخي د عبد الرحيم جاموس هذه الصفحه الرائعه كنقله نوعيه في محتويات القصيده النثريه التي تعانق اﻻبعاد بصميم ما تحويه من عمق الوعي والواقعيه النضاليه وبعد الحلم والتصاعد اﻻعلى في النص الى حدود الكبرياء .. هي اﻻنحاز المتحفز الى لﻻمام .. صباحكم جميل بجمال الموضوع والفكره وجمال فلسطيننا ومقدساتها في الزمان والمكان..
تعليق الشاعر  شهاب محمد

----------------

للناطقين بالعربية والإيطالية مع جزيل الشكر والتقدير والاحترام رائما للشاعر الفلسطيني صالح المحاميد الذي ترجم النص إلى اللغة الإيطالية. ..مجرد أن اطلع عليها هذا الصباح.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية