جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 305 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي
بتاريخ الثلاثاء 26 فبراير 2019 الموضوع: متابعات إعلامية

https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1493452700_7490.jpg&w=690
متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي





"بدلًا من أن تُبادر بالهجوم على الشخص الناجح، بادر في أن تصبح أكثر نجاحًا منه... ذلك هو الفرق بين الحقد والطموح"(أ.د.حنا عيسى)
"معظم الناس لا يستمعون بهدف الفهم ولكن يستمعون بهدف الرد"
"لم يسبق لفيلسوف أن قتل رجل دين ولكن رجال الدين قتلوا الكثير من الفلاسفة"
"الفلاسفة يكتفون بتفسير العالم، في حين أن المطلوب تغييره"

"الانسان مطبوع على الخطأ لكن الاغبياء مطبوعون على التمسك به"
"المعرفة تقود الى القوة والمعلومات تقود الى التحرر أما التعليم فهو الوعد الذي نحظى به للتقدم"
((العَلمانية: هي فصل المؤسسات الدينية عن السلطة السياسية، وقد تعني أيضاً عدم قيام الحكومة أو الدولة بإجبار أي أحد على اعتناق وتبني معتقد أو دين أو تقليد معين لأسباب ذاتية غير موضوعية، كما تكفل الحق في عدم اعتناق دين معيّن وعدم تبني دين معيّن كدين رسمي للدولة. حيث تعود جذور العلمانية إلى الفلسفة اليونانية القديمة لفلاسفة يونانيين أمثال إبيقور، غير أنها خرجت بمفهومها الحديث خلال عصر التنوير الأوروبي على يد عدد من المفكرين أمثال توماس جيفرسون وفولتير وسواهما. ينطبق نفس المفهوم على الكون والأجرام السماوية عندما يُفسّر النظام الكوني بصورة دنيوية بحتة بعيداً عن الدين في محاولة لإيجاد تفسير للكون ومكوناته. ولا تعتبر العلمانيّة شيئاً جامدًا بل هي قابلة للتحديث والتكييف حسب ظروف الدول التي تتبناها، وتختلف حدة تطبيقها ودعمها من قبل الأحزاب أو الجمعيات الداعمة لها بين مختلف مناطق العالم. كما لا تعتبر العلمانية ذاتها ضد الدين بل تقف على الحياد منه)).




خلصت المصلحة ،، راحت المرحبا (!!! (أ.د.حنا عيسى)
"عندما يدرك الناس أن الدولة تدار لحساب نخبة وليس لحساب أمة ؛يصبح الفرد غير قادر على التضحية من أجل الوطن وينصرف للبحث عن مصلحته الخاصة"
الحياة مصالح ، من لديه مصلحة عندك أو من يحتاج اليك سيكون على اتصال دائم بك وبعد ان تنقضي المصالح يذهب كل زول إلى حال سبيله ، هكذا هي الدنيا"
"غادرت الكلاب عندما شبعت حتما ستعود عندما تجوع فعند المصالح تأتيك الكلاب مشتاقة"
إن الشرط الأكيد لتجلي المصالح كباعث على الأفعال الجماهيرية هو إدراكها, نقل مضمونها إلى لغة البرامج السياسية والنداءات التحريضية وصياغتها في نظريات علمية أو صور أدبية وفنية. وتبعا لصحة المضمون الموضوعي تكون المصالح واقعية او خيالية ( وهمية ).


) أَيُّهَا النَّاسُ ، اسْمَعُوا وَعُوا ، إنَّهُ مَنْ عَاشَ مَات ، وَمَنْ مَاتَ فَات ، وَكُلُّ مَا هُوَ آتٍ آت ..،(
" ايها الناس اسمعوا وعوا ، لا أرى لكم والله من خلاص إلا في النسيان " (أ.د.حنا عيسى)
الاحترام المتبادل هو الذى يؤكد أن الأخطاء قابلة للتسامح مهما كانت .. بدون الاحترام لا يمكن التسامح
هل ينبغي التسامح مع غير المتسامحين ؟ هناك سؤالان يجب ذكرهما والإجابة عليهما:
الأول: هل ينبغي للجماعات غير المتسامحة أن تتذمر عندما لا يجري التسامح معها؟
الثاني: هل للجماعات أو الحكومات المتسامحة الحق في إلا تتسامح مع غير المتسامحين؟
الإجابة على السؤال الأول: عامل الناس بما تحب ان يعاملوك به.
الإجابة على السؤال الثاني: ليس للجماعات غير المتسامحة الحق في أن تتذمر عندما لا يجري التسامح معها، بالمقابل على الدولة أن تعامل غير المتسامحين بطريقه متسامحة.


"ان الأيادي المرتجفة لا تكتب التاريخ "(أ.د.حنا عيسى)
"كيف نثق في التاريخ إذا كان الحاضر يتم تزويره أمام أعيننا "
"التاريخ الذي درسناه في المدارس جعلنا نحفظ الملوك وفتوحاتهم دون أن نسأل عن مشاعر الشعوب المكبوتة بعد الفتح "
"العرب أمة تعيش في الماضي وإن التاريخ يلهمها أكثر مما يعلمها في الواقع لذلك فهي لا تحسن التعامل مع الزمن الذي تعيشه وهذا هو السبب في تخلفها"
عظماء الرجال يؤثرون في تطور الاحداث بالاتجاه الصحيح اذا كانوا يستندون الى تحرك الجماهير، واذا كانوا يعبرون عن متطلبات تطور المجتمع. وفي المجتمع المعاصر تفعل وتصارع فئات و طبقات تقودها أحزاب وحركات وتنظيمات سياسية. ومن هنا تنشأ الحاجة الى قادة للجماهير والاحزاب، يمثلون مصالح فئة أو طبقة معينة، ويكونون الأكثر وعيا بمتطلبات التطور الاجتماعي، و الاكثر دقة في صياغتها والتعبير عنها وينظمون الجماهير الشعبية على النمو المطلوب. ان عقل زعماء الجماهير وقادتها، وكذلك خصالهم الشخصية، تلعب دورا هاما في تكلل نضال الشعب الثوري بالنجاح، وتبني تجربة التاريخ ان دور الجماهير يتعاظم بصورة طبيعية مع تقدم المجتمع، وتتزايد فعالية الجماهير الخلاقة في تطوير الانتاج و تحوير مختلف جوانب الحياة الاجتماعية.



د. عيسى يستقبل نائب سفير مصر مؤكداً على أهمية القمة العربية الأوروبية

ثمن الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الدكتور حنا عيسى اليوم الثلاثاء الموافق 26/2/2019م، دور جمهورية مصر العربية في نصرة القضية الفلسطينية والوقوف الى جانب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بتقرير مصيره واقامة دولته المستقلة.

جاء ذلك خلال اسقبال الأمين العام د. عيسى سعادة نائب سفير جمهورية مصر العربية في فلسطين ميراند جبران في مقر الهيئة بمدينة رام الله.

وتباحث الطرفان بالانتهاكات الاسرائيلية الأخيرة في مدينة القدس المحتلة، والمتمثلة بزيادة حدة الاقتحامات للمسجد الاقصى المبارك والتي كان آخرها اقتحام وزير الزراعة في حكومة الاحتلال "اوري ارئيل" للمسجد المبارك، اضافة للاصرار الاسرائيلي على اعادة إغلاق باب الرحمة في الجهة الشرقية للمسجد الأقصى بعد فتحه من قبل المصلين.

ووقف الطرفان على أهمية القمة العربية الأوروبية في شرم الشيخ، وما صدر عنها من قرارات هامة بما يخص القضية الفلسطينية،مؤكدين على أهمية دور اليونسكو بحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية ولا سيما بالقدس المحتلة.

وأكدت جبران خلال لقاءها الأمين العام على أهمية التعاون المشترك بمختلف القضايا، وإبراز دور المقدسات المسيحية والإسلامية على كافة المستويات وفي المحافل الدولية




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية